خالد صلاح

دندراوى الهوارى

جمهورية «الوراق» الإخوانية.. وعاصمتها «الجيزة»..!

الثلاثاء، 18 يوليه 2017 12:00 م

إضافة تعليق
فى الأول من مارس 2004، اقتحمت قوات الأمن جزيرة «النخيلة» بمركز أبوتيج، محافظة أسيوط، مستخدمة أكثر  من 50 عربة مدرعة، و70 زورقا نهريا، وما يقرب من 4 آلاف ضابط وجندى من القوات الخاصة، للسيطرة على الجزيرة، التى حولها «عزت حنفى» وباقى عائلته لدولة داخل الدولة.
 
«النخيلة» جزيرة ضخمة فى النيل، تحولت حينذاك، إلى ملجأ وملاذ آمن لكل المجرمين والهاربين من أحكام صادرة ضدهم بالمؤبد والإعدام، من جميع محافظات الصعيد، واستطاع عزت حنفى توظيف هؤلاء المجرمين فى تشكيل عصابات مسلحة، تمكنت من الاستيلاء على ما يقرب من 300 فدان بالجزيرة، تم زراعة معظمها بالمخدرات، ومارسوا كل أنواع الترهيب وإثارة الذعر للعائلات الأخرى، وقتلوا 103 أشخاص فى 5 سنوات، وهددوا نواب البرلمان، وكبار عائلات أسيوط.
 
كما حولوا الجزيرة، إلى قلاع حربية، سواء ببناء حصون فى كل أنحاء النخيلة، مثل الأبراج، التى ترتفع أحيانًا إلى خمسة طوابق، والدشم الحصينة، التى بنيت من الطوب اللبن، الذى لا يخترقه الرصاص، أو بحفر الخنادق تحت الأرض، للتحرك بسهولة ويسر والقدرة على المواجهة دون وقوع أى خسائر بين صفوفهم، كما استعانوا بأسطوانات غاز البوتاجاز ونصبوها فوق الأسوار وفوق أشجار النخيل، لتفجيرها إذا ما أقدمت قوات الأمن على اقتحام مواقعهم، بالإضافة إلى وضع أسلاك شائكة فى النيل لإعاقة الزوارق من الوصول للجزيرة.
 
هذا بجانب تحويل الجزيرة إلى ترسانة أسلحة، تضم كل أنواع الأسلحة والذخائر، بدءا من البنادق الآلية، والقناصة، بالإضافة إلى رشاشات الجيرنوف، التى يبلغ مداها أكثر من سبعة كيلومترات، وتطلق قذائف من عيار نصف بوصة المدمر. 
 
ورغم كل هذه التحصينات، وعدد أفراد العصابات المسلحة والمدججة بكل أنواع الأسلحة المتطورة، تمكنت القوات الخاصة من اقتحام الجزيرة بعد حصار 5 أيام، وتم تحرير الرهائن، والقبض على 77 من أفراد العصابة، فى مقدمتهم عزت حنفى، الذى حاول الانتحار بتناول السم، إلا أنه تم إنقاذه، وتقديمه للمحاكمة، وصدر ضده حكم بالإعدام، وتم تنفيذه يوم 18 يونيه 2006.
وأمس الأول، الأحد 16يونيه 2017، أى بعد مرور ما يقرب من 13 عامًا كاملة من واقعة اقتحام جزيرة النخيلة، توجه مسؤولون بوزارات الرى والزراعة والأوقاف، يرافقهم محافظ الجيزة، وقوة من الشرطة، لإزالة التعديات على أملاك الدولة فى جزيرة الوراق التابعة لمحافظة الجيزة، تبلغ مساحتها 1600 فدان، وتتميز بموقعها الفريد، حيث تقع فى قلب نهر النيل، يحدها محافظة القليوبية من الشمال والقاهرة من الشرق والجيزة من الجنوب.
 
وفوجئت الحملة، بقيام الأهالى بالتصدى لها، واستخدام الأسلحة النارية، والحجارة، كما بدأت المساجد تطالب الأهالى عبر مكبرات الصوت بالخروج والدفاع عن الجزيرة، وترديد شعارات سياسية، من عينة قوات الانقلاب تريد الاستيلاء على الجزيرة..
 
هنا ومن خلال ترديد شعار قوات الانقلاب، كانت الصرخة المدوية، التى كشفت عن حقيقة المحتجين، بجانب المفاجأة الأخرى وهى قيام قنوات الجزيرة والوطن والشرق الإخوانية ببث الأحداث على الهواء مباشرة، هنا تأكد بما لا يدع مجالا لأى شك، أن هؤلاء المحتجين، بالباطل، أعضاء بجماعة الإخوان الإرهابية، شاء من شاء وأبى من أبى، حتى ولو زايد كل النشطاء وأدعياء الثورية ودواسات تويتر وفيسبوك واتحاد ملاك يناير، الباحثين بقوة عن إعادة مجدهم التخريبى القديم، بأن الأهالى من البسطاء، والغلابة!! 
 
ونؤكدها بالأدلة والوقائع، أن الوراق هى «جمهورية إخوانية» بامتياز، وأن جنوب الجيزة، يعج بقيادات وأعضاء الجماعة، وصارت أخطر البؤر المتطرفة، التى تشكل مع مثلث الإرهاب العنيف، بنى سويف والمنيا والفيوم، بؤرة إرهابية خطيرة للغاية، على أمن وأمان واستقرار إقليم القاهرة الكبرى على وجه التحديد، وباقى المحافظات بشكل عام.
 
الوراق، وكرداسة وأوسيم والبدرشين والحوامدية، والصف وأطفيح، وباقى جنوب الجيزة، تعج بجماعة الإخوان، وباقى الجماعات المتطرفة، وقريبة من بنى سويف والفيوم والمنيا، وقيادات الجماعة وأعضاؤها يزداد نشاطهم الإجرامى فى هذه المنطقة الجغرافية، واستطاعوا تجنيد وتصدير العناصر المتطرفة لكل المحافظات على مستوى الجمهورية.. 
 
الدليل الآخر القوى، القاطع، دفاع حمدين صباحى، الذى كتب على صفحته الخاصة على فيسبوك بوست نصه: «الوراق.. وسينتصر الدم البرىء على السيف الظالم».
 
ومن المعلوم بالضرورة أن ظهور حمدين صباحى، وكل أعضاء اتحاد ملاك ثورة الخراب والدمار 25 يناير، إنما نذير ومقدمة محفوظة مضمونها الدفاع القوى والمستميت عن جماعة الإخوان الإرهابية وقضاياهم فقط، ومحاولة بعثرة الأوراق، والظهور أمام الجميع بأنهم يدافعون عن بسطاء هذا الوطن، والحقيقة أنهم يدافعون فقط عن الجماعة الإرهابية، والعمل على إعادة سيناريو تمكينهم من البلاد من جديد.
 
هنا لابد للدولة أن ترفع عصاها الغليظة والخشنة ضد كل من تسول له نفسه كسر إرادة القانون، وخرقه، لا فرق بين وزير أو «خفير»، الجميع سواء أمام سيف القانون، وعلى الجهات المختصة ألا تلجأ للجلسات العرفية والترضية من فوق المصاطب، لأن مثل هذه الجلسات، التى تم تدشينها منذ 40 عاما، كانت نكبة حقيقية ضربت هيبة الدولة فى عمودها الفقرى!!
ولك الله يا مصر...!!!
 

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى

حذارى لاهلنا فى الوراق أن يقفوا ضد القانون فالأفضل أن يبحثوا عن التعويض بسكن جديد

لا نستطيع أن نتعاطف مع المعتدين على املاك الدولة التى هى أموال الشعب ونصيحة لاهلنا واخوتنا فى الوراق البحث عن تعويض بسكن جديد فهذا الحل الامن والذى يرضى الله

عدد الردود 0

بواسطة:

المستشار محسن مصطفى المرسى

سوف يشهد التاريخ

للرئيس السيسى سواء اتفقت او إختلفت معه انه الرئيس الوحيد الذى قر ر أن يشخص أمراض مصر ويواجهها بالعلاج الفعال والناجع دون البح عن زعامة وشهرة زائفة هذا يثبت نقاء وطنيتة وحبه لمصر التى يعمل جاهدا لتحريرها من التخلف والفساد والمحسوبية ويكسر سلاسل الخوف لتنطلق الى المركز والمقام الذى يليق بها بلا شك موضوع جزيرة الوراق هى احد الامثلة الصارخة على الفساد والفوضى فى البلد التى غض البصر عنها الخائفين والفاسدين والمنتفعين ومش مهم البلد والنتيجة كانت جماعات وتجمعات من البلطجة والجريمة بكل انواعها وتحدى سلطة الدولة وإنشاء سلطة او دولة داخل الدولة وغسقاط هيبة الدولة . على الدولة أن تضرب بيد من حديد وتعلن لا لعصر الفوضى بعد اليوم ولا لاسقاط هيبة الدولة ولا لعدم غحترام القانون الذى سيطبق على الجميع دون اى إستثناء وهذا هو مبدأ السيسى الجميع أمام القانون سواء لا يوجد كبير وصغير وبهذا تبنى الامم العظيمة حماك الله يامصر يا أم الدنيا شاء من شاء وأبى من أبى

عدد الردود 0

بواسطة:

فتحى محمد

المناطق الحمراء

تجمعات الارهابيين فى جميع محافظات مصر معروفه للامن، وهذه المناطق الحمراء تحتاج تأمين خاص وقوات خاصه عالية التدريب لتأمين هذه المناطق وتجفيف منابع الإرهاب فيها

عدد الردود 0

بواسطة:

الفلاح العربي الفصيح

في كلمتين وبس .. إما دولة القانون .. أو دولة الغاب ..

يا أستاذ دندراوي : هل نحن في فترة تفعيل قانون الطوارىء ، أم الموضوع ضحك على الذقون ، ولا في طوارىء ولا خرابيط .. محنش شايفين يعني أي تفعيل لقانون الطوارىء على أرض الواقع .. هل نحن في وقت تفعيل دولة القانون .. أم نحن في دولة الغاب والهشك بشك من أمثال : الأخوان الشياطين ، والدواعش ، وأنصار بيت المقدس ، وكل هؤلاء الهلافيت الذين لاقيمة لهم في الحياة .. على حد علمي أن فخامة الرئيس (وأنا أكبر منه سناً بشهور) ولا أستطيع أن أبذل واحد على مليون مما يبذله من جهد وفكر وتعب وحزن على حالنا وأرق وقلق على مصرنا الحبيبة ، نحن نحتار في إدارة أسرة ، والرئيس (حفظه الله ورعاه) يدير دولة ، تعاديها مائة دولة وجماعة ، لتسقطها وتقضي عليها والبعض منا نائم في العسل كما يقولون ، أو خائن أفاك أفاق يخون وطنه وشرفه وعرضه في سبيل حفنة من المال أو تحقيق هدف عفن مثله تماماً .. يبقى والله كتر ألف خيرة ، فإذا كنا لا نستطيع إدارة أسرة فلنساعده جميعاً يا أخي بكل ما أوتينا من قوة وفهم وعمل جاد ، لكي يحقق مشروع نهضة مصر ، وأن تصبح مصر دولة القانون ، لا دولة البلطجية والقتلة ، والذين يحرقون الأخضر واليابس باسم الدين ، والدين منهم براء .. أما عن حامض + حامض = 2 حامض ونصف (حمدين) ومن على ديدنه وشاكلته ، كل الشعب يعرفه : راجل ملوش شغلة تشغلة ، بالتالي آعد صايع ضايع ، ولم نعرف له يوماً عمل شريف يأكل منه عيش حلال ، ولكنه ترويمة وعايش على طبالي وموائد غيره .. شوف : يا أستاذي العزيز (دندراوي) .. الموضوع ده مفهوش لعب عيال : فنلكن دولة القانون ونقطة ومفيش من أول السطر ، ومن له حق في أهل جزيرة (الوراق) ، فليأخذه بالقانون وهو في العين وعلى الرأس .. وإللي عايز يشتغل بالبلطجة وشغل لفتك ، ويستولي على أملاك الشعب ، فلتقطع رقبته بسيف القانون .. أو نرد كل الأراضي التي استردتها الدولة من اللصوص والحرامية وسارقي قوت الشعب في الفترة الماضية لهم مرة أخرى ، لتتساوى الرءوس في هيصة قلة الأدب والشمحطة دي .. ومتسلمليش على حامضين (حمدين) ، لأنه ميشرفنيش السلام عليه .. خليه يشوف له شغلانة شريفة ياكل منها عيش حلال الأول ، بدل ما هو طايح وهائم على وجهه في الشوارع كده .

عدد الردود 0

بواسطة:

خليل بزينا سليمان خليل

حذارى من التكية

ياهل العقل اسمعوا وعوا فان هذا الحديث الصادر من قلب مصرى لهو الحقيقة فانها ان بدات الحكومة بالجلوس فى اول المسطبة فلا امل فى انتهاءها الله معنا

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

هل من المنطقى

** هل من المنطقى ان تترك الدوله اغتصاب الاراضى والتجاوزات فى البناء والتوسع فى القاء الصرف الصحى بالنيل لعشرات السنوات..وتاتى لازاله ٧٠٠ مخالفه ....مره واحده

عدد الردود 0

بواسطة:

فادية حسن

الكلام ده معروف لاجهزة الأمن منذ زمن كبير، ولكن الصمت عليه من جانب الدولة جعل الامور تستفحل

وبالتالي اصبح هوءلاء الارهابيين الإخوانيين والسلفيين يعتبرون ان الجزيرة صارت من أملاكهم بحكم وضع يدهم عليها منذ سنون عديدة، والدولة تكتفي بالفرجة والصمت، الذي يعتبره الارهابيين علامة الموافقة والرضا من جانب الدولة ...

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

لماذا لا يتم تعويض كل أهالي جزيرة الوراق بحي مثل حي الأسمارات:

لماذا لا يتم تعويض كل أهالي جزيرة الوراق بمساكن مناسبة في المناطق العمرانية الجديدة مثل تم مع حي الأسمارات أو مثل الذين يتركون سكنهم بمقابل لبناء كوبري جديد أو توسعة شارع ، وتلبية كل مطالبهم مقابل تركهم للجزيرة لبناء مشروع سياحي ضخم يعود علي مصر بالميليارات

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد بيومى

@@@ نعم لدولة القانون والف لا للطبطبة @@@

اما نكون دولة تحترم القانون إما نكون دولة للبلطجية وتجار مخدرات ومقاولين عمارات الموت والكواحيل .. انها مهزلة بكل المقاييس ما نراة على كل القنوات الفضائية المهلبية والتى تحاول بكل الطرق تجميل البلطجة والاجرام والتعدى على القوات الشرطية بهذا الشكل الاجرامى ومحاولة تلك القنوات ايجاد سببا غير معقول من تعدى هؤلاء على قوات الشرطة .. مصيبتنا فى الاعلام المسترزق مصيبتنا فى تفشى الاسلوب الاجرامى على الدولة وعلى المو اطنيين .. محمد بيومى

عدد الردود 0

بواسطة:

رامى

اضربوا المخالفين بيد من حديد ,

و لا تلتفتوا للنشتاء و الحكوكيين و الخرفان , اللى عايزين الفوضى و انتهاك (هيبة) الدولة لاسباب الكل عارفها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة