خالد صلاح

متعب وغالى.. "حب فى زنزانة البدرى"

الخميس، 13 يوليه 2017 11:02 ص
متعب وغالى.. "حب فى زنزانة البدرى" متعب وغالى حب فى زنزانة البدرى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كثيرون من نطلق عليهم لقب "صديق"، ولكن قليلون للغاية من تثبت المحنة أنهم يستحقون هذا اللقب، ومنذ ساعات نجح الثنائى عماد متعب وحسام غالى، نجما الأهلى، فى تجسيد صورة رائعة لمعنى الصداقة ومفهومها الحقيقى، رغم الظروف الصعبة التى يعيشها الصديقان تحت القيادة الفنية لحسام البدرى.

ليس مجرد هدفاً اختار الكابيتانو أن يسجله متعب فى شباك وادى دجلة، وإنما كانت طبطبة من صديق لصديقه المحبط الفاقد للثقة الباحث عن يد تسانده وترفض استسلامه وقت الضعف، صديق أراد أن يمنح صديقه القوة حينما تكالبت ضده كل الظروف ليعيش أسوأ مواسمه على الإطلاق ويصبح بين نارين، نار فراق ناديه وبيته الذى يعشقه "الأهلى" ونار اعتزال محبوبته التى يداعبها منذ نعومة أظافره حتى لا يرتدى قميصاً آخر.

غالى ومتعب
غالى ومتعب

عشرة أشهر قضاها البدرى مع الأهلى فى الولاية الأخيرة، حملت تأكيدا واعترافاً من المدير الفنى بأن أيام متعب فى القلعة الحمراء باتت معدودة للغاية، بعدما أخرج القناص من حساباته بشكل دائم، رغم ظهوره بشكل مميز فى الأوقات القليلة التى يمنحه إياها وتسجيله أهدافاً مؤثرة، إلا أن الكابيتانو كان له رأياً آخر من خلال رسالة صغيرة بعنوان "بحبك ياصاحبى".

الصديقان
الصديقان

مباراة الأهلى ووادى دجلة ليست مباراة فى كرة قدم بين فائز ومهزوم فهى ليلة فى حب متعب، من زملائه وعلى رأسهم حسام غالى "صاحب صاحبه"، ومن قبلها كان الإنصاف والتأييد من جمهور الأهلى الذى هتف لملك الدقائق القاتلة "متعب يابدرى" خلال مباراة القطن الكاميرونى، فى إشارة لرغبتهم فى استمراره وإحساسهم بالظلم الذى يتعرض له داخل "زنزانة البدرى".

متعب وغالى
متعب وغالى

أراد غالى رد الجميل لمتعب على مواقفه السابقة مع صديقه فى شدته، ليبرهن الثنائى أن كرة القدم ليست مجرد لعبة وإنما تحمل معانى إنسانية تفوق الوصف، اختصرها الكابيتانو والقناص بأحلى لقطة فى الموسم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

معتز

سنة الحياة و ليست زنزانة البدري

مع كل الاحترام لما قدموه غالي و متعب .. سواء مع المنتخب او مع الأهلي .. كرة القدم لا تدار بالمشاعر ... كل النجوم الكبار مثل مصطفي عبده و مختار و طاهر ابوزيد و الخطيب و حسام حسن و حازم امام قبلهم حسن شحاته و محمود الخواجة ...و غيرهم تركوا الملاعب عندما شعروا بالضعف و لم يقدروا على الاستمرار .. كرة القدم لا تعترف الا بالقوة و السرعة و التدريبات العنيفة و سرعة رد الفعل .. هذا مع يفعله ميدو مع شباب وادي دجلة , الذين منعوا نجوم الأهلي من الاقتراب لمرماهم بل تقدموا عليه بهدف في الشوط الأول و نصف الشوط الثاني .. اعتزال متعب و غالي ليس اضطهاد من البدري او من الأهلي .. انها سنة الحياة و يجب ان يكون اللاعب ذكي ليعتزل قبل ان يجلس على دكة الاحتياط و يظل مستبعد .. لقد كان البدري حريص ان لا يشرك متعب لو استمر تعادل الأهلي مع وادي دجلة .. الحضري - حارس مرمي - غير مطلوب منه الجري و التحرك من الدفاع للهجوم و التحول من الهجوم للدفاع !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة