خالد صلاح

عمرو جاد

الموت لا يقبل المزاح

الإثنين، 10 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

السؤال الذى طرحه الزميل محمد مجدى السيسى فى موقع برلمانى، حول المستفيد من شائعة وفاة الدكتور كمال الجنزورى، ليس له سوى إجابة واحدة: «لا أحد»، حتى وإن كثرت التكهنات حول من يكرهون الرجل أو يحقدون على قيمته، وتبقى الشائعة فى حد ذاتها كاشفة لأخطر ما جنته أيدينا من انسحاقنا حتى النخاع أمام سطوة الفيس بوك، وإذا كنا نعذر رعونة البعض فى تصديق ونشر الشائعة، لا نستطيع أن نغفر لمواقع إخبارية وصحف تورطت فى نشر الخبر دون تحقق، ويعرف مروجو الشائعات على مواقع التواصل أن أنباء الوفاة الأكثر تصديقًا والأسرع انتشارا، لأن الموت فى الأصل لا يقبل الشك، لذلك هم يبيعون تجارة يضمنون رواجها، لا لشىء سوى الاطمئنان على قوتهم وتأكيد ضعفنا أمام الرغبة فى أن يكون كل واحد منا أول من ينقل الخبر، فيصلح أمام أصدقائه عالما ببواطن الأمور، وصديقا لصناع الأخبار، ومقربا من عزرائيل، بينما هو فى الحقيقة ببغاء عقله فى أذنيه وروحه أسيرة لشاشة الهاتف، ويهتم بعلامات الإعجاب أكثر من حبه للحقيقة.


الموت لا يقبل المزاح
الموت لا يقبل المزاح

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الجنزوري

لا شماته ولا مزاح فى الموت

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة