خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بالصور.. أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة"14"..الشيخ محمد محمد الليثى:لا أستمع لأى مقرئ غير والدى لأنى أجد فيه كل المدارس.. أتمنى الالتحاق بالإذاعة لإكمال مسيرة الوالد..وبدايتى كانت فى برنامج براعم الإيمان

الثلاثاء، 13 يونيو 2017 09:44 ص
بالصور.. أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة"14"..الشيخ محمد محمد الليثى:لا أستمع لأى مقرئ غير والدى لأنى أجد فيه كل المدارس.. أتمنى الالتحاق بالإذاعة لإكمال مسيرة الوالد..وبدايتى كانت فى برنامج براعم الإيمان الشيخ محمد محمد الليثى
حوار على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أول أجر تقاضيته 150 جنيه فى عزاء بقريتى

حفظت القرآن الكريم على يد والدى وجدى

اصطحب الأب نجله فجرًا وخرجا من قريتهم النخاس فى محافظة الشرقية، لزيارة أولياء الله الصالحين وآل البيت فى القاهرة، لتحقيق رؤية الوالد فى المنام، ولأنه كما قال الإمام الشافعى "يا آل بيت رسول الله حبكم.. فرض من الله في القرآن أنزله.. يكفيكم من عظيم الفخر أنكم ..من لم يصل عليكم لا صلاة له".

فى مسجد الحسين كانت بداية رحلة الأب والابن، على مساجد الأولياء، أَمَّ الأبن أبيه لصلاة الظهر، وزارا المقام وجلسا سويا يقرآن من سورة يس ويدعوان الله، وظل الأب يتخطف نظرات من المسجد والمقام كأنه فى لحظة وداع، ثم توجهها إلى مسجد السيدة زينب، أدركا هناك صلاة العصر، وزارا المقام وودع الأب المسجد مثلما فعل فى مسجد الحسين، بنظرات وداع، وتوجها بعدها إلى مسجد السيدة نفيسة وصليا المغرب فى جماعة، وحدث ما حدث فى المسجدين الزينبى والحسينى، وفى مسجد الإمام الشافعى كانت نهاية الرحلة التى أجراها الشيخ محمد الليثى، القارئ فى الإذاعة وأحد أشهر القراء فى العصر الذهبى، فى وداع آل البيت، قبل أيام من وفاته فى مارس 2006.

 

فى سلسلة حوارات أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة، التقينا الشيخ محمد محمد الليثى، البالغ من العمر 37 عامًا، الذى ورث مقعد والده وجده الشيخ محمد أبو العلا، فى دولة التلاوة المصرية فكان لنا معه هذا الحوار..

 

فى البداية .. حدثنا عن بداية حفظك القرآن الكريم خاصة وأن والدك وجدك كانا من مشاهير المقرئين؟
 

بدأت حفظ القرآن الكريم وأنا فى المرحلة الابتدائية، على يد جدى القارئ الشيخ محمد أبو العلا، فقد كان مقرئ ومحفظ للقرآن الكريم، وأيضا كان والدى يحفظنى القرآن الكريم، وأتممت الحفظ وأنا فى نهاية المرحلة الإعدادية، وبداية اكتشاف موهبتى فى التلاوة، منذ صغرى قبل التحاقى بالمدرسة، حيث كنت أجلس بمفردى فى حجرتى بالمنزل وأقلد والدى وكانوا يسمعوننى ويطلبوا منى التلاوة، وبعد دخولى المدرسة، سجلت أكثر من حلقة فى برنامج براعم الإيمان فى إذاعة القرآن الكريم، ثم برنامج طلائع الإيمان.

 

وكيف بدأت تثقل موهبتك فى التلاوة بعدها؟
 

كنت أذهب مع والدى للحفلات التى كان يحييها، واستمع إليه وأتعلم منه، لكن بداية ثقل الموهبة، كانت من خلال اشتراكى فى مسابقة الأصوات الحسنة، التى كانت تنظمها وزارة الأوقاف، وخلال الاختبارات طلب الشيخ أبو العينين شعيشع، والشيخ رزق خليل حبة، شيخ عموم المقارئ المصرية الأسبق، من والدى أن يشجعنى على التلاوة أكثر من ذلك وأن يصحبنى معه للتلاوة فى الحفلات التى يحيها، وفى الحقيقة لم أكمل المسابقة لانشغالى فى امتحانات الاعدادية، وبعدها بدأت الذهاب مع والدى للقراءة فى الليالى التى كان يحيها، وكان أولها عزاء فى السنبلاوين، وقرأت حوالى ربع ساعة.

 

موقف لا تنساه من الجمهور؟
 

هو فى الحقيقة موقف من الجمهور ووالدى فى نفس الوقت، كنت فى الإعدادية، وأنا فى مأتم مع والدى، طلب الجمهور سماع صوتى، فقال والدى الناس عايزة تسمعك يا شيخ محمد، وكنت مرتبك جدا لأن والدى كان موجود، فلا أهاب الناس قدر خشيتى سماع والدى لصوتى، وحينما وجدنى والدى مرتبكًا، غادر بحجة صلاة العصر قبل صعودى لدكة التلاوة، وحينما عاد قال لى أحسنت يا شيخ محمد، وبعد الانتهاء من الليلة أعطانى 30 جنيهًا.

 

وما الذى تعلمته من والدك؟
 

أكثر شيء تعلمته من والدى هو التواضع وحسن التعامل مع الناس وألا أتكبر عليهم لأننى قارئ قرآن كريم، وفى مجال التلاوة تعلمت منه الكثير ومازلت أتعلم منه رغم وفاته عام 2006، حيث ما زلت استمع لتسجيلاته لأتعلم منها، وكان يوجهنى بالالتزام بأحكام التلاوة.

أول مرة تلقيت دعوة للتلاوة؟
 

فى ليلة عزاء بقريتى النخاس فى الشرقية عام 2001، وحصلت على أجر وقتها 150 جنيه وكان أول أجر أتقاضيه فى حياتى من تلاوة القرآن الكريم.

هل تلقيت دعوات للتلاوة فى الخارج؟
 

سافرت باكستان والعراق وأفغانستان، إلى جانب عدد من محافظات مصر.

ولمن من المقرئين تحب الاستماع؟
 

أحب الاستماع لوالدى أولا وأخيرًا، لأننى أجد فى صوته كل ما أريد الاستماع إليه من أى قارئ، فهو صوت متكامل.

ما الذى يتمناه الشيخ محمد محمد الليثى مستقبلًا؟
 

أتمنى الالتحاق بالإذاعة وأكمل مسيرة والدى، وبالفعل تقدمت بأوراق الإلتحاق فى الإذاعة ونجحت فى الصوت ومنتظر باقى الاختبارات.

 

 

   الشيخ محمد محمد الليثى
الشيخ محمد محمد الليثى

 

    الشيخ محمد محمد الليثى
الشيخ محمد محمد الليثى

 

   الشيخ محمد محمد الليثى فى إحدى الحفلات
الشيخ محمد محمد الليثى فى إحدى الحفلات

 

    الشيخ محمد محمد الليثى فى إحدى الحفلات
الشيخ محمد محمد الليثى فى إحدى الحفلات

 

   والد الشيخ محمد محمد الليثى
والد الشيخ محمد محمد الليثى

 

    والد الشيخ محمد محمد الليثى
والد الشيخ محمد محمد الليثى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

لا تستمع لأحد الا والدك

اذن لن تتقدم فى حياتك وسنعيش فى جلباب ابيك ولو انى مسءول فى الإذاعة فلن اقبل بك ولا بمن يفكرون مثلم

عدد الردود 0

بواسطة:

واحد

مين الليثى

مبتسمعش غير ابوك طيب بالنسبةللمنشاوى وعبدالباسط والبنا وشعيشع ومصطفى اسماعيل والحصرى والطبلاوى صدقنى انا متابع لاذاعة القران ومسمعتش ابوك ده ولا مرة

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكش

اللهم ارحم الشيخ محمد الليثي وجميع موتى المسلمين

وارحم من توفي من قرائنا الأفاضل واحفظ من بقي منهم______________ بارك الله فيكم

عدد الردود 1

بواسطة:

محمد صفى الدين

من الشيخ الليثى رحمه الله

اعتقد ان ابن الشيخ الليثى رحمه الله الذى لم أسمع باسمه من قبل يعيش فى جلباب أبيه اين قيثارات السماء فى الارض امثال الشيوخ رحمهم الله المصرى والمنشاوى والبهتيمى وشعيشع وعبد الباسط ومصطفى اسماعيل وشعيشع والبنا ومحمد رفعت وعيد العزيز على فرج وساعى نصر الجرزاوى وعلى محمود ومحمد الصيفى ومنصور النشامى الدمنهورى وآخر الكهرباء العظماء الشيخ الطبلاوى اطال الله فى عمره اما غير هؤلاء فلا ثم لا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة