خالد صلاح

عمرو جاد

أرباح قلة الأدب

السبت، 10 يونيو 2017 07:42 ص

إضافة تعليق

لم تعد الإعلانات التجارية مجرد فواصل بين المواد الترفيهية والجادة، التى تقدمها قنوات التليفزيون، أصحبت وجبة كاملة من المشاهد الدرامية أو الكوميدية القصيرة، التى يقدمها صف طويل من المشاهير، وللأسف تتعامل القنوات والوكالات وأصحاب المنتجات مع الإعلانات بوصفها دعاية تعتمد على الإبداع، الذى لا يخضع لمعايير الذوق العام ولا تقيده الخطوط الحمراء، وبالتالى يصبح فى نفس خطورة مشاهد البلطجة والمخدرات، وعندما تقدم منتجا يريده الناس، وتجعل دعايته خالية من القيم، أو تربطها بقيم وأفكار تزرع الشر أو تحقر من الآخرين أو حتى تسير القرف، كما فى إحدى دعايات الأجهزة الكهربية، فأنت تساهم بقصد أو بدون فى تشويه ما بقى من خير فى هذا المجتمع، فتتصاعف أرباحك وتدفع الأجيال القادمة الضريبة من أخلاقها.


إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

أرباح قلة الادب

التليفزيون المصري معظم أرباحه من قلة الأدب

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

أرباح. قلة. الادب.

أرباح. غير. قانونية. ... المفروض. ان تخضع. للوعاء. الضريبي. مئة. في. المائة .. لانها. أرباح. """ قبيحة. "" ومش. متربية. "" .

عدد الردود 0

بواسطة:

شيرين

قلةادب

توجيه اللغة العربية بادارة العريش التعليمية ارتكب عشرات المخالفات المالية والادارية من نقل تعسفى والاستيلاء على اموال القرائية وتعنت فى النقل ومجاملات صارخة واسمه الاستاذ احمد عبد الحميد ولا احد يحاسبه هى مش طابونة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة