خالد صلاح

عمرو جاد

خيانة المستقبل

الأربعاء، 24 مايو 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

كل التحليلات الاقتصادية بشأن قرار البنك المركزى، رفع سعر الفائدة على الإيداع والإقراض، تتأرجح بين نتيجتين: عملية ركود مؤقت تبطئ من النمو الاقتصادى، أو تراجع مفاجئ فى معدل التضخم ينتج عنه انخفاض نسبى فى الأسعار، لكن الجميع يشترك فى خوف واحد، اسمه الديون الحكومية المتراكمة، وهو أيضًا ما يقلقنى أنا وأنت كمواطنين بشأن المستقبل، لأن التفاؤل الذى تصنعه الأرقام المبشرة المقبلة من هذا المستقبل، يتضاءل كلما تذكرنا حجم الأموال التى علينا أن نسددها نحن وأبناؤنا، لا نريد من الحكومة أن تخبرنا الرقم الحقيقى فجميعنا يعلمه أو لا يرغب، عليها فقط أن تعطينا تطمينًا بشأن خطتها لسداد هذه المبالغ، خطة لا يجب أن تنتظر حقول الغاز أو مبيعات الأراضى أو دخل قناة السويس، نريد خطة جادة ومبتكرة تتوقع أسوأ ماقد يحدث إذا خذلتنا أرقام المستقبل.

خيانة المستقبل
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة