خالد صلاح

دندراوى الهوارى

صباحى يدعم.. وخالد على ومعصوم وجنينة يترشحون.. «الطُمى يا مصر»!

الإثنين، 22 مايو 2017 12:00 م

إضافة تعليق
إلى هذا الحد أصبح مقعد قيادة مصر العظيمة، الذى جلس عليه مينا، وخوفو، وخفرع، ومنتحوتب الثانى، وأحمس، وأمنحتب الثالث، وتحتمس الثالث، ورمسيس الثانى، ومحمد على، وجمال عبدالناصر، مستباحًا عرضه وشرفه، للدرجة التى دفعت الراقصات، وأشباه الرجال، و«المقاطيع»، ومجهولى النسب السياسى للتفكير فى خوض الانتخابات الرئاسية 2018؟!
 
منذ 25 يناير 2011، تجمع الشتات فى محاولة لتشكيل اتحاد ملاك الثورة، وفشلت الفكرة، نظرًا للصراع الدامى بين النشطاء وأدعياء الثورية، وتكفير بعضهم البعض، ومحاولة توزيع المغانم بشكل مبكّر، فغادر الشرفاء الميدان، ولم يتبق إلا العشرات، من المشتاقين للسلطة والشهرة وجمع المال، وقرروا احتكار الثورة، وأصبحوا المتحدثين الرسميين باسمها، فدشنوا خطابًا شتّامًا ووقحًا، ونصبوا أنفسهم مانحى صكوك المواطنة لمن يشاءون، ونزعها ممن يشاءون.
 
ووسط هذا الانقسام الشديد، حاول البعض ممن يطلقون على أنفسهم نخبًا، من عينة محمد البرادعى، وأيمن نور، وحمدين صباحى، وممدوح حمزة، وعبدالمنعم أبوالفتوح، وخالد على، وعلاء الأسوانى، وعمرو حمزاوى وغيرهم كثر، التودد والتقرب من أدعياء الثورية، وائل غنيم، وأحمد دومة، وأحمد ماهر، وعلاء عبدالفتاح، ومصطفى النجار، وعبدالرحمن يوسف القرضاوى، وعبدالرحمن عز، وآخرين، وذلك للحصول على دعمهم باعتبارهم أفراس الرهان التى يمكن لها حسم المنافسة للجلوس على مقاعد السلطة.
 
لذلك شكلوا ما يشبه الشركة القابضة لأحزاب وحركات وائتلافات ثورية، وقنوات فضائية، وصحف ورقية، للاستثمار وتوظيف الحراك الثورى للسيطرة على السلطة بكل مكوناتها، إلا أنه على الضفة المقابلة، كانت جماعات وتنظيمات إرهابية، بقيادة جماعة الإخوان، تخطط وتدبر الأمر للسطو على الثورة، وتسخير كل القوى المدنية لخدمة مصالحهم، ونجحوا فى اختطاف الثورة بنجاح مبهر، وفشلت الشركة القابضة أيضًا فى تحقيق أى هدف من أهدافها.
 
ووسط فشل مسيرة اتحاد ملاك الثورة، والشركة القابضة، ظهر الأداء السياسى الفردى الضعيف، فوجدنا حمدين صباحى، وخالد على، وعمرو موسى، يقررون خوض الانتخابات الرئاسية 2012، إلا أن الشارع كانت له كلمة مغايرة، حيث دفع بمحمد مرسى العياط «الإخوانى»، وأحمد شفيق أحد «عتاولة» نظام مبارك، إلى مرحلة الإعادة، وكانت رسالة مهمة مفادها أن الشعب لا يحترم سوى الوضوح وأصحاب المبادئ الثابتة. وعالم الفيزياء الشهير، الألمانى ألبرت أينشتاين، له تعريف عبقرى للغباء حيث قال : «الغباء هو أن تعيد فعل الشىء بنفس الطريقة، وتتوقع نتائج مختلفة»، وهو الأمر الذى يمارسه عدد كبير ممن يطلقون على أنفسهم نخبًا ونشطاء حاليًا.
 
هؤلاء خرجوا علينا فجأة يستخرجون من مخزون أفكارهم المعلبة، والمنتهية الصلاحية، لترشيح شخصيات خاوية، من بينهم من هتف «يسقط يسقط حكم العسكر»، ومنهم من ساند ودعم جماعة الإخوان الإرهابية، ومنهم من ينتمى لأفكار الجماعة، والمتعاطف القوى معها، ومنهم من سطر فشلًا كبيرًا فى سباق الانتخابات المختلفة، سواء برلمانية أو رئاسية، وذلك لمساندتهم ودعمهم فى سابق انتخابات الرئاسة 2018.
 
ومن بين الذين خرجوا علينا متقمصًا دور الناصح الأمين بعد فشله فى تأدية دور المرشح لخوض انتخابات الرئاسة مرتين متتاليتين، وفشل فشلًا مروعًا، الأستاذ حمدين صباحى، حيث بادر بترشيح ثلاثة يعتبرهم الأهم والأفضل من بين 92 مليون مصرى، وذلك خلال حواره لصحيفة «القدس العربى»، التى يتردد أن رجال أعمال قطريين يمتلكونها، بعد شرائها من الصحفى الفلسطينى، عبدالبارى عطوان.
 
حمدين صباحى، لا يرى من بين 92 مليون مصرى سوى خالد على، ومعصوم مرزوق، وهشام جنينة، لخوض أحدهما انتخابات الرئاسة 2018 أمام عبدالفتاح السيسى.
 
خالد على، الذى خاض انتخابات 2012، ولم يحصل إلا على صوته وأصوات الموظفين فى المركز الحقوقى الخاص به، وبضع عشرات من مرضى التثور اللاإرادى، يعتبره حمدين صباحى عبقرى زمانه، وصاحب العقلية السياسية والاقتصادية الفذة، والمتمتع بمهارات الإدارة الحديثة، التى اكتسبها من إدارته لمظاهرات الفوضى، والتى رددت شعار «يسقط يسقط حكم العسكر». كما رشح صديقه السفير معصوم مرزوق، ونسأل حمدين صباحى سؤالًا بريئًا: كيف ترشح من كان مسؤولًا عن إدارة حملتك لخوض الانتخابات الرئاسية 2014، التى حصلت فيها على المركز الثالث بعد الأصوات الباطلة؟، وهل يستطيع بعد فشله فى إدارة حملتك أن يقنع ولو العشرات من المواطنين كمرشح للرئاسة؟!
 
أما ترشيح هشام جنينة، وما أدراك ما هو هشام جنينة، فإن حمدين صباحى ارتكب خطأين كارثيين، الأول أن هشام جنينة متزوج من فلسطينية، ومن ثم لا تنطبق عليه شروط الترشح، والثانى أن هشام جنينة محسوب وبكل لغات العالم على جماعة الإخوان المصنفة إرهابية قانونًا، فكيف إذن يسقط الزعيم الحزبى والناشط الثورى حمدين صباحى مثل هذه السقطة؟!
 
ومن خلال ترشيحات صباحى لهذه الشخصيات لتخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، تتكشف حقيقة أن الرجل لو فاز فى الانتخابات الرئاسية الماضية، كنا سنرى خالد على رئيسًا للوزراء، ومعصوم مرزوق رئيسًا لديوان رئاسة الجمهورية، وهشام جنينة وزيرًا للعدل، وخيرت الشاطر مستشاره السياسى، وعبدالمنعم أبوالفتوح وزيرًا للصحة، وأحمد دومة وزيرًا للشباب، وعلاء عبدالفتاح وزيرًا للاتصالات.
 
ولا نملك حيال ترشيحات حمدين صباحى لخالد على، ومعصوم مرزوق، وهشام جنينة ليخوضوا الانتخابات الرئاسية المقبلة، سوى أن نشكر المصريين الذين أسقطوه مرتين فى انتخابات 2012 و2014!

 


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

النبيل

خالد على

وستكون صورة الدعاية ل خالد على صورتة وهو رافع الاصبع الوسطى فى مظاهرة الجزيرتين --- انتخبوا ابوصباع --- بلا خيبة --- مصر لا يصلح حكمها سوى رجل من المؤسسة العسكرية فى هذا الاوان لوجود مخاطر على كافة الحدود -- شرقا اسرائيل وحماس بانفاقها -- غربا فلول داعش من ليبيا جنوبا مشكلة السودان وحلايب وشلاتين وتامرها مع قطر وايضا مشكلة سد النهضة -

عدد الردود 0

بواسطة:

حفنى

خليهم يبانوا بالارقام للمصريين

نفسى الاشكال دى تترشح امام اى حد شريف سواء السيسى او اى مصرى اخر ونشوف تانى هياخدوا كام صوت ، الناس دى فعلا معندهاش اى فكرة عن احتقار الناس ليهم .

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال توفيق

شكرا

شكرا على المقال .. والله لو لدينا من الإعلاميين مثلك ولو بعدد أصابع الكف الواحد لتغير وجه مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

الفلاح العربي الفصيح

إن فلح صباحى ، كان فلح في نفسه .. مصر لا تلطم يا أستاذ ، مصر تضرب بالصرمة على الأفا ، بس !!!!

إنت فكرك يا أستاذ ، إن شعب مصر ده .. طيب ، وبركة .. يا أستاذ قلت لك : حمدين لو اترشح لرئاسة نادي بلطيم (هيجيب خمسين صوت تحت الصفر) ، يعني ساقط بالسالب .. هذا عن حمدين ، أما عن خالد علي : السؤال إنت متأكد إن الجدع ده حاصل على ليسانس حقوق بجد ، أم حاصل على شهادة في حاجة تانية ؟؟!! .. طبعاً الأفكار تقود إلى الأفعال ، وما وقر في القلب يصدقه العمل ، لما يعمل بأصبعيه بهذه الإشارة (التي لا تفعلها إلا الداعرات) أمام المحكمة .. وأوعي تقولي مشفتهاش ، أحسن أزعل منك وعليك ياابن عمي .. يبقى ده حاصل على شهادة ، في إيه بالضبط ؟؟!! .. أما الباقي مما ذكرت ، فكلهم على الإطلاق عملين زي نبات (العجير بتاع الرز) .. أو نبات (الزربيح إللي بيطلع في وسط الذرة أو القطن في أيام الصيف) ، .. يعني بالمختصر المفيد يا أستاذ ، ميستاهلوش تعبك على الكمبيوتر وانت بتكتب ، أو مجرد التفكير فيهم ، لأن مجرد التفكير في هؤلاء ، يعتبر مضيعة للوقت .. رجاءً يابرنس ، إبقى متسلمليش على حد فيهم لأنه ميستاهلش .

عدد الردود 0

بواسطة:

hesham fathy

لا تكونوا اوصياء على شعب مصر

لا تكونوا اوصياء على شعب مصر فهو ليس فاقد الاهلية اتركوا من يريد الترشح فليتقدم و كل انسان يختار من يريد

عدد الردود 0

بواسطة:

hesham fathy

شعب مصر

شعب مصر ليس فاقد الاهلية اتركوا من يريد الترشح فليتقدم و كل انسان يختار من يريد

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد فرج

تعبت نفسك استاذ دندراوي

الاشكال اللي اتكلمت عليها لاتستحق كل هذا المجهود في التحليل وسرد الوقائع فالشعب المصري مش سهل ينضحك عليه من اصحاب الخراب

عدد الردود 0

بواسطة:

M Massoud

وصني صني

يعني هوة الأستاذ خامدين مانقاش غين خاند عني ومحصور ... عجبت لك ازمن

عدد الردود 0

بواسطة:

Said

حمدين فاشل

الناس اللي قدمهم حمدين صباحي كان ممكن قبولهم من الشعب المصرى لو تقديمهم من افشل مخلوق في الكون الم تعلم ياحمدين ان الشعب المصري بيكرهك فعلا انت ماتعرفش علشان انت غبي

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed elaraby

كلهم فشنك

اتلم المتعوس على خايب الرجا على عديم الدم وبكرة المية تكدب الغطاس

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة