خالد صلاح

هل بدأت قطر معركة إزاحة السعودية بمسلسل «الإمام»؟.. أبناء حمد ينتجون مسلسلا عن «ابن حنبل» لتقديم أنفسهم بديلا عن وهابية «آل سعود».. ويهاجمون نظام المملكة.. وتركيا محطة لتصويره بعدما رفضته جميع الدول

الأحد، 14 مايو 2017 03:26 م
هل بدأت قطر معركة إزاحة السعودية بمسلسل «الإمام»؟.. أبناء حمد ينتجون مسلسلا عن «ابن حنبل» لتقديم أنفسهم بديلا عن وهابية «آل سعود».. ويهاجمون نظام المملكة..  وتركيا محطة لتصويره بعدما رفضته جميع الدول مسلسل أحمد بن حنبل
كتب - وائل السمرى
إضافة تعليق

كلاجئ مقيم فى منطقة حدودية تفصل بين العديد من البلدان وكل بلد يرفض استقباله، كان هذا حال مسلسل «الإمام»، الذى أنتجته شركة «البراق» القطرية، فى البداية كانت تنوى تصويره فى المغرب، ولكن تعذر دخوله إلى مراكش، كما يذكر موقع هافنجتون بوست الموالى لقطر، وهو ما دفع الجهة المنتجة، بحسب ذات الموقع، لاختيار أوزباكستان والجزائر كمكانٍ بديل، وبعدها الهند كوجهةٍ أخيرة، ولكن كل تلك الخيارات لم تنجح، وانتهى المطاف بـ«أحمد بن حنبل» فى ماردين التركية ولبنان، وبعدما كان من المقرر عرض هذا المسلسل فى رمضان الماضى، تم تأجيله كما قال صناع الفيلم، بحسب ذات الموقع، إلى العام الحالى، «كى يظهر بصورة لائقة»، فما حكاية هذا المسلسل، ولماذا كل هذا الإنتاج الضخم، ولماذا أصرت قطر كل هذا الإصرار على إنتاجه رغم الصعوبات التى واجهته؟.

الصعوبات، التى واجهت هذا المسلسل متعددة، وهو ما لا ينكره صناع المسلسل نفسه، إنه صُوِّر حتى الآن فى 7 دول، وأُعيدت كتابته 4 مرات، وتنتجهُ دولتان، واعتذر عن العمل كل من الممثلين السوريين قصى خولى وغسان مسعود.

 بداية يجب أن نشير إلى أن قطر لم تكن وحدها فى هذا المشروع، كان معها حليفتها الاستراتيجية «تركيا»، التى اشتركت معها بأكثر من شكل، حيث استقبلت تركيا هذا العمل على أراضيها بعد أن لفظته جميع الدول، كما شاركت شركة «D&B» التركية فى إنتاجه وتنفيذه مع شركة البراق، بتمويل مباشر من «تليفزيون قطر»، وهو أمر يؤكد أن العمل أكثر بكثير من كونه مسلسلا، بل مشروع استراتيجى سخرت قطر من أجله كل إمكاناتها وتحالفت مع أكثر الدول توافقًا معها لإتمامه ودفعت من ميزانيتها أموالا طائلة لإنتاجه، وتحدت أكثر الظروف قسوة لتمريره، وأعدت العدة من أجل إظهاره فى أفضل صورة، مضحية بدعاية كبيرة حصل عليها المسلسل فى العام الماضى لتنقيحه، فما السر وراء هذا كله؟ هل هو الاحتفال بشهر رمضان «مثلا»؟ أم منافسة القنوات السعودية، التى أنتجت مسلسل عمر بن الخطاب؟ أم دخول المعترك التليفزيونى بكل قوة؟ أم أن للمسلسل أغراضًا سياسية أخرى؟

عشرات الأسئلة، وعشرات التخمينات، وعشرات الإجابات الحائرة، لكن من وجهة نظرى فإن هذا المسلسل هو البداية الحقيقة لمحاولة «إعادة» قطر تقديم نفسها إلى العالم، وهى الخطة الموضوعة منذ سنوات طويلة، وجاء كشفها تسجيلاً صوتياً كان فى حوزة القذافى، وتم تسريبه إلى مواقع الإنترنت بعد مقتله، وهو عبارة عن مكالمة هاتفية بين حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر، والقذافى، تداولت منذ وفاة الزعيم الليبى وحتى الآن لم تكذبها قطر، وفى هذه المكالمة يقول الصوت المنسوب لـ«بن جاسم»، إن قطر ستعمل على إسقاط النظام السعودى وستدخل يومًا إلى القطيف والشرقية وتقسم السعودية، لأن النظام يعانى من الشيخوخة، والملك عبد الله، الذى كان حاكما وقتها، مجرد «واجهة»، مؤكداً أهمية استقطاب الصف الثانى من الجيش السعودى، ثم تأتى المفاجأة الأخطر، وهى أنه يقر باجتماعه مع المخابرات الأمريكية والبريطانية، وطلب منهما المعاونة فيما يريد، فطلبت منه تقريرًا عن الوضع فى السعودية، وأعربتا عن نيتهما بالخلاص من النظام والإطاحة به، لكنهما يخشيان من حكم إسلاميين آخرين غير مرغوبين، وهنا يكشف «بن جاسم» السر وراء مسلسل «ابن حنبل» قبل أن نثير هذا السؤال بعد سنوات من إذاعة المكالمة.

يقول حمد بن جاسم فى هذه المكالمة، كما ذكرنا، إن السعودية ستنتهى قريبا، وإن قطر ستحصل على نصيب من المملكة، لكن فى ذات الوقت لا يقدر أحد على أن ينكر الدور الذى تحتله السعودية ومذهبها الوهابى فى قلوب الملايين، وهو أمر لابد من الإقرار به، حتى إن اختلفنا حوله، وفى المكالمة ذاتها يؤكد بن جاسم أن «قطر» وهابية أيضًا، ولكن وهابيتها مقبولة من العالم، على خلاف وهابية السعودية غير المقبولة، ومن هنا تأتى أهمية مسلسل «الإمام»، الذى أنتجته قطر وستعرضه هذا العام، فمعروف أن الإمام أحمد بن حنبل من أشد الأئمة توقيرا عند الوهابية، بل إن البعض يعده المؤسس الحقيقى لهذا المذهب، لذا فإن اهتمام قطر بهذا الإمام يأتى كمحاولة لصناعة تاريخ من الشرعية الدينية فى العالم، فهى الدولة «الحديثة» ذات المرجعية «الدينية»، التى لا تصطدم مع المرجعية الدينية لشعب السعودية، وكذلك لا تصطدم مع رغبة العالم فى تسييد المدنية وعدم تأجيج الصراعات فى الشرق الأوسط، وكما تقول المقولة: «إن الله يمنع بالسلطان ما لا يمنع بالقرآن» فربما يصح أيضًا أن نقول «إن السياسة تنفذ بالمسلسلات ما لا تستطيع أن تنفذه بالدبابات».

 


إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

Mido ezzat

فخار يكسر بعضه

اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين.الحقيقه ان ده صراع بين محور قطر وتركيا التي تأوي الاخوان المسلمين ضد السعوديه الوهابيه وهو صراع على الزعامه الاسلاميه في المنطقه والحقيقه ان لا الاخونجيه تجار الدين الانتهازيين العصبجيه اللي عندهم شره وتعطش للسلطه من الاسلام.ولا الوهابيه التكفيريه الارهابيه مفرخه القاعده والدواعش هادمي ومخربي دولنا العربيه ومن يحاربوا الجيوش العربيه خدمه لاسيادهم الصهاينه وصنيعه المخابرات الامريكيه هي الاخري من الاسلام.فالكل تجار دين يستغلونه لخدمه مصالحهم والتي بالاساس مصالح اسيادهم الصهيو غربي

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

مقال رائع قطعة فنية صحفية تدرس كنموذج للصحافة الواعية

شكرا اليوم السابع على تطور المحتوى الصحفي وفعلا الهفنجتون بوست موالية لقطر والقسم العربي بتاعها بيديره وضاح خنفر رئيس قناة الجزيرة وفعلا الامام ابن حنبل هو امام الوهابية وبالاساس كان شيخ ابن تيمية ومن بعده ابن القيم ومن بعده ابن كثير هما دول اساس المذهب الوهابي اللي اتشكل بعد كده رسميا في القرن ال19 على يد محمد بن عبد الوهاب

عدد الردود 0

بواسطة:

ميدو المصري

الي التعليق رقم 1

ومين قالك ان السعوديه تكفر وترهب السعوديه علماؤها علماء وسطيه واكثر بلد وقفت بجوار مصر افيق يرحمك الله.

عدد الردود 0

بواسطة:

عربي عربي

الحنابله

المشكله ليست في المذهب الحنبلي ياساده بل المشكله فيمن يطبقونه ويغالون مغالاة تجعله مذهباً تكفيرياًولو اردتم ان تتأكدوا فاستمعوا لخطبة إمام الحرم ستجدونه يكفر الهواء والماء والتراب الذي نمشي عليه ---إذاًحاسبوا هؤلاء المرضي الذين يطبقون المذهب بغلظه وجفاء والنتائج شاخصة امام الابصار فهاهو اسامه بن لادن الوهابي دمر افغانستان والسعوديه الوهابيه دمرت ليبيا لمجرد خلاف شخصي بين عبد الله والقذافي ودمروا سوريا ايضاً لمجرد خلاف شخصي بين عبد الله وبشار ودمروا اليمن كما رايتم ----هذه هي الوهابيه المريضه البغيضه---السعوديه تستثمر اموالها في تدمير امة الإسلام عوضاً عن تعميره-

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالعزيز الشهراني

اتقوا الله يا اصحاب التعليقات

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا ولا تجعل في قلوبنا غل للذين امنوا

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد - السعوديه

معقوله

اولا لا يوجد شي اسمه مذهب وهابي والملايين زارت السعوديه للحج او للعمره او العمل فهل وجدتم احد يدعوا لشي اسمه الوهابيه ثانيا تقول معروف أن الإمام أحمد بن حنبل من أشد الأئمة توقيرا عند الوهابية، بل إن البعض يعده المؤسس الحقيقى لهذا المذهب، الامام ابن حنبل قبل الداعيه محمد بن عبد الوهاب فكيف يؤسس ابن حنبل مذهب يسمى بأسم شخص اخر بعده بخمسه قرون ؟؟ اي كلام يا عبد اليلام ثالثأ الوهابيه مصطلح اخترعته المخابرات البريطانيه والتقطه منها المنا وئين للسعوديه من الشيعه والصوفيه وغيرهم ايام الدوله السعوديه الاولى

عدد الردود 0

بواسطة:

ابوعبدالله

من قال لكم ان السعودية ضد المذهب الحنبلي

السعودية واغلب علمائها ومشايختها يتبعون الفقه الحنبلي حتى بعض دول وامارات الخليج تتبع الفقه الحنبلي مثل قطر وامارة الشارقة وراس الخيمة بالامارات حتى ان اغلب كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب مقتبسة من فقه الامام احمد ابن حنبل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة