خالد صلاح

عمرو جاد

فى رقبة طارق شوقى

الأحد، 14 مايو 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

يحتاج الدكتور طارق شوقى إلى أكثر  من الصبر ، ليس لأنه تسلم وزارة تعليم تائهة ترتبك أمام صفحة على فيس بوك تسرب الامتحانات ، لكن لأن مصير أبنائنا معلق برقبته، وهو مؤتمن على مستقبل هذا البلد مجبرًا لا اختيار له فى ذلك، اعترف الرجل بانهيار التعليم فى مصر، وهذا ليس كافيا، وبدأ يطرح أفكارًا جريئة تضرب فى عصب الروتين التعليمى، الذى يسيطر علينا منذ عشرات السنين ، روتين تعودنا عليه لدرجة الإدمان والخوف من أى تغيير فى طريقة التدريس أو المذاكرة، فكانت النتيجة أجيالا ضائعة ومعلمين متواضعى المستوى وضعاف النفوس ، ونوعان من التعليم : مجانى مزيف لأغلبية الشعب، وآخر  بتكلفة عالية لمن استطاع إليه سبيلا.. يحتاج طارق شوقى أن يعرف الواقع أكثر من مجرد الاعتراف به ، يجب أن يخبرنا متى ينتهى التسريب ورعب الثانوية والدروس الخصوصية، وبؤس المدرسين .. ونحن لا نملك له سوى الصبر والدعاء ومزيد من التشجيع.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة