خالد صلاح

مصر ترفض الاستسلام فى الكشف عن ثروة "جمال وعلاء" مبارك.. الحكومة تستأنف قرار محكمة قبرص برفض إلزام "بوليون" بالكشف عن نجلى الرئيس الأسبق.. وتجميد 4 حسابات بأوروبا لإحدى شركاتهما وفق طلب لجنة استرداد الأموال

الأربعاء، 05 أبريل 2017 10:00 م
مصر ترفض الاستسلام فى الكشف عن ثروة "جمال وعلاء" مبارك.. الحكومة تستأنف قرار محكمة قبرص برفض إلزام "بوليون" بالكشف عن نجلى الرئيس الأسبق.. وتجميد 4 حسابات بأوروبا لإحدى شركاتهما وفق طلب لجنة استرداد الأموال جمال وعلاء مبارك
كتب إبراهيم قاسم
إضافة تعليق

كشفت مصادر رفيعة المستوى أن المحكمة الوطنية القبرصية بنيقوسيا قررت رفض الدعوى الدولية التى أقامتها لجنة استرداد الأموال المهربة، ضد شركة "بليون لميتد"، التى يساهم فيها علاء وجمال، نجلا الرئيس الأسبق حسنى مبارك، وصديقهما وليد كابا، التى كانت مصر تطالب فيها بإلزام مسئولى الشركة بالإفصاح عن المستندات والمعلومات الخاصة بالعمليات التى قامت بها، ودور علاء وجمال فيها، ومدى تحقيقهما ثروات طائلة من الأموال المهربة.

 

وأوضحت المصادر، أن لجنة استرداد الأموال المهربة استأنفت على القرار أمام المحكمة العليا بقبرص، التى حددت جلسة لنظر الاستئناف المصرى، حيث استندت مصر فى طلبها إلى المستندات التى نشرها موقع البنك المركزى القبرصى عن الثروات، التى يمتلكها علاء وجمال.

 

وقالت المصادر إن علاء وجمال مبارك أقاما شبكة معقدة من الكيانات السرية فى قبرص، عبر إنشاء شركات الأوفشور فى ملاذ ضريبى سرى فى قبرص يصعب تتبعها حيث كون علاء وجمال مبارك وشريكهما البريطانى من أصل أردنى وليد كابا وشقيقه "سعيد كابا" فى عام 1997 شركة "ميدنفست ليمتد" باستثمار قيمته 250 ألف دولار فى صندوق "حورس 1" ثم شرع "وليد كابا" فى تأسيس شركة بوليون القبرصية مع "علاء مبارك" التى تعمل فى صناعة إكسسوارات السيارات، ثم أسس "وليد كابا" صندوق "حورس 2" بقبرص ثم ارتبط "جمال وعلاء مبارك" بـ"سعيد كابا" والذين اسسا فى عام 2001 شركة "بوليون ليمتد القبرصية" تختص بالاستثمار فى المجال الزراعى والمواد الغذائية بنسبة 40%.

 

وأضافت المصادر، أن شركة "بوليون ليمتد" قامت بشراء حصة قدرها 13% من أسهم إحدى الشركات المصرية والتى من خلالها بلغت أرباح "بوليون ليمتد" بنحو نصيب خلال الفترة من2007 وحتى 2009 إلى 24.1 مليون دولار، كان نصيب جمال وعلاء مبارك منها 12.05 مليون دولار، مشيرة إلى أن مصر تمكنت من خلال مكاتب التحريات الأجنبية من التوصل إلى 4 حسابات مصرفية مرتبطة بشركة "بوليون" فى قبرص، التى قررت المفوضية الأوروبية بناء على طلب مصرى من تجميدها هذا الأموال حتى الآن.

 

وذكرت المصادر أن إحصائية للبنك المركزى القبرصى كشفت عن امتلاك علاء مبارك شركة أخرى فى قبرص تدعى" إنترناشيونال سيكيوريتيز فوند" فى عام 2001، ويقع مقرها بمدينة ليميسوس، والتى تعمل فى مجال القطاع المالى، حيث تعمل بشكل خاص فى مجال الأسهم والسندات، وهو الغطاء الذى تتخذه الشركة لتحويل الأموال من مصر نحو قبرص وصولاً إلى أسبانيا، عن طريق شركة "بيليون كومبانى ليمتد"، التى يمتلكها أيضاً.

 

وكشفت الإحصائية أن آخر عملية تحويل للأموال من قبرص نحو إسبانيا جرت فى السابع من ديسمبر عام 2010، وهى العملية التى تكفلت بها شركة "بيليون كومبانى ليمتد"، تحت غطاء تمويل استثمارات مصرفية لشركة "إنترناشيونال سيكيوريتيز فوند"، وهما الشركتان اللتان يمتلكهما علاء مبارك من الباطن.

 

وأشارت المصادر إلى أن مصر قامت بتجميع الإحصائيات والمستندات كافة، التى أفرجت عنها السلطات القبرصية عن أنشطة جمال وعلاء مبارك على أراضيها، وأقامت دعوى فى نوفمبر عام 2012، التى تم تداولها أمام القضاء القبرصى وتم رفضها فى عام 2015، التى قامت مصر بالاستئناف عليها أمام المحكمة العليا، وما زالت مطروحة للتداول.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة