خالد صلاح

عمرو جاد

فى قلب جمال عبدالناصر

الأربعاء، 05 أبريل 2017 10:01 ص

إضافة تعليق

كنت واقفًا على جسم السد العالى، فى أقصى جنوب مصر، بنفس الانبهار الذى يراودنى كل مرة أقف فيها هناك، يعطينى المشهد نفس الدروس السابقة عن عزيمة هذا الشعب حينما يريد ويفعل، شعورى بالامتنان لا يهتز تجاه هذا المشروع الذى غير وجه مصر، كيف لا وأنا أنتمى لعائلة من المزارعين ما كان أحدهم ليملك شبرًا من الأرض لولا خلق الله السد العالى وجمال عبدالناصر، تذكرت فجأة ما رواه أستاذنا الراحل هيكل، عن دقات قلب ناصر أثناء كل قرار قاس أو مغامرة سياسية خاضها لتمويل السد، تمنيت هذه المرة لو كان ابنى الصغير فى سن تمكنه من فهم ما لا يفهمه بعض الكبار من إعجابى بأبى خالد، واختلافى مع تركته السياسية، لكن لعل الله يمد فى عمرى لأشرح له يومًا أن ليس كل المواريث أطيان ومشروعات وأرصدة فقط، هناك أيضًا تركة من المشاكل والألم، لكنها لا تنفى أبدًا شعورنا بالفخر والامتنان لما مضى.. رحم الله ناصر وحفظ لنا ما تبقى من مشاريعه.

فى قلب جمال عبدالناصر

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة