خالد صلاح

عمرو جاد

أحزان السيد أبوالغيط

الخميس، 27 أبريل 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لسوء الطالع، لا تعترف السياسة بطريق التوبة، فالأخطاء تصبح واقعًا بمجرد أن يمر عليها الزمن والحوادث، وما أكثر الحوادث التى مرت على جامعة الدول العربية حتى أصبح الكيان الوحيد الذى يجمع أعلام العرب وأخطاءهم، مجرد طيف خيال يذهب ويجىء مع اقتراب كل قمة. يرى السيد أبوالغيط أنها تمر بأصعب لحظاتها، لكن لا ندرى إذا كان هناك نية لإنقاذها أم لا.. عموما هذا ليس حال الجامعة العربية وحدها، فكل المنظمات الدولية تفقد أجزاء من قوتها وشرفها يومًا بعد يوم، فالأمم المتحدة أصبحت مقاولا يرسل المعونات والمبعوثين إلى مناطق النزاع، ومجلس الأمن كعادته يؤجر الأختام والقرارات، فلماذا نتوقع من الجامعة العربية أن تخرج عن القاعدة ولم يتبقَ للسيد أبوالغيط سوى الأحزان و22 علمًا بعضها لم يعد يرفرف؟!

 

عمرو جاد
عمرو جاد

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

أبو الغيط

أصل أبو الغيط كان فاكر أن زراعة الفول حتديله تفاح مش حنظل وصبار

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة