أكرم القصاص

"حقوق الإنسان بالنواب" تدرس التوصية بزيادة المخصصات لتزويد الشرطة بالأسلحة والتقنيات الحديثة لمواجهة الإرهاب.. علاء عابد: مخابرات عالمية تدعم العناصر المتطرفة بوسائل عصرية ..ونائب يقترح عودة أمن الدولة

الأحد، 23 أبريل 2017 10:08 م
"حقوق الإنسان بالنواب" تدرس التوصية بزيادة المخصصات لتزويد الشرطة بالأسلحة والتقنيات الحديثة لمواجهة الإرهاب.. علاء عابد: مخابرات عالمية تدعم العناصر المتطرفة بوسائل عصرية ..ونائب يقترح عودة أمن الدولة وزير الداخلية أمام البرلمان
كتب : نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تدرس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، وضع توصية لرفعها إلى الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، بزيادة الاعتمادات المالية لوزارة الداخلية فى العام المالى 2016/2017، لصالح بند التسليح، لتزويدها بالأسلحة والتقنيات والمعدات الحديثة لمواجهة قوى الإرهاب، وذلك عقب لقائها مع وزير الداخلية اللواء مجدى عبد الغفار الأسبوع الجارى،

 

وأكدت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، على أهمية زيادة المُخصصات المالية لوزارة الداخلية، لاسيما أنها توجه عدو "خفى" مدعوم من دول أجنبية، ومخابرات دول عالمية، لتحقيق أهدافها فى المنطقة، وتستخدم المعدات والأدوات التكنولوجية الحديثة لتحقيق هذا الغرض، ومنها الأحزمة الناسفة المستخدمة فى التفجيرات الأخيرة، حيث ذكر وزير الداخلية، حسب النائب على بدر، وكيل لجنة حقوق الإنسان، للوفد البرلماني،أن القوى التفجيرية الهائلة للأحزمة الناسفة المستخدمة فى الأعمال الإرهابية الأخيرة تشير إلى أنه يتم تصنيعه فى الخارج ولم تصنع فى مصر.

 

علاء عابد: مخابرات عالمية تدعم العناصر الإرهابية بوسائل حديثة لتحقيق أغراضها

وقال النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إنه سيبحث مع أعضاء اللجنة فى أولى اجتماعتها مسألة وضع توصية تتعلق بزيادة الُمخصصات المالية لوزارة الداخلية عند مناقشه المجلس للموازنة العامة للدولة للعام المالى 2016/2017، وذلك لصالح بند التسليح، على أن يتم رفعها إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان حال اعتماد اللجنة.

 

وأضاف عابد، لـ"اليوم السابع"، أنه فى ظل الحرب الشاملة التى تخوضها الداخلية المصرية فى مواجهة الإرهاب الأسود يجب أن يتم دعمها بكل السبل الممكنة، وفى مقدمتها الأدوات التكنولوجية الحديثة، مشددًا على أن جهاز الشرطة لن يتوانى لحظة فى مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة مهما كلفه ذلك الأمر من تضحيات، مشيرًا إلى أن هناك دول ومخابرات عالمية لها أهدافها فى المنطقة تدعم قوى الإرهاب بكل الإمكانيات والوسائل التكنولوجية الحديثة، لذا يجب بحث إمكانية زيادة ميزانية الداخلية بما يمكنها من التعامل مع العناصر الإرهابية المزودة بأسلحة ووسائل متطورة.

 

النائب محمد الغول: يجب تقديم الدعم اللوجيستى للشرطة

كذلك أكد النائب محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، على أهمية زيادة الاعتمادات المالية الخاصة بوزارة المالية فى العام المالى 2016/2017 لصالح بند التسليح، لدعم القدرات القتالية وتزويدها بأحداث الأسلحة فى مواجهة الإرهاب، لاسيما أن القوات المسلحة والشرطة هما خط الدفاع الأول وحصن المصريين.

 

وقال الغول، لـ"اليوم السابع" إنه يجب تحديث المعدات المستخدمة وتقديم الدعم اللوجيستى للشرطة، لاسيما أن هناك دول أجنبية وأجهزة مخابرات عالمية، تمول الجماعات الإرهابية بالمليارات لتحقيق أغراضها فى المنطقة.

 

وأضاف وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أن الداخلية وزارة كل الوزارات، فالأمن هو الأساس لكل شىء، وهو أغلى سلعة فى العالم حتى من السكر والأرز ويجب أن تتولد لدى جميع المصريين هذه العقيدة، مشيرًا إلى أن استقرار الأوضاع سيؤثر بشكل إيجابى على الكفاية الغذائية التى تتطلب انتاج السلالات، وكذلك على جذب مزيد من الاستثمارات مما ينعكس إيجابيًا على المواطن.

 

وشدد الغول، على أهمية أن تضع لجنة حقوق الإنسان توصية ترفع لرئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال، فى ضوء لقائها مع وزير الداخلية، وله أن يحيلها للجان المختصة بمناقشة موازنة وزارة الداخلية، حيث لجنتى الدفاع والأمن القومى والخطة والموازنة.

 

النائب على بدر: استقرار الأوضاع الأمنيه سيكون له مردوده الطيب فى جذب الاستثمارات

وأشار النائب على بدر، وكيل اللجنة، إلى أنه سيتم رفع توصية بزيادة الإعتمادات المالية لصالح بند التسليح بموازنة الداخلية العام المالى الجديد، لتزويد الأفراد الشرطية بالمعدات الحديثة منها المخصص للكشف عن المفرقعات، لافتًا إلى أن هذه المطالبة تأتى فى ظل الأحداث الإرهابية الأخيرة وتطورها خاصة أن اللواء مجدى عبد الغفار، قال إن القوى التفجيرية الهائلة للأحزمة الناسفة المستخدمة فى الأعمال الإرهابية الأخيرة، تشير إلى أنه يتم تصنيعه فى الخارج ولم تصنع فى مصر.

 

 وأكد بدر، لـ"اليوم السابع" على أن الأمن سلعة غالية للغاية، واستقرار الأوضاع الأمنية سيكون له مردوده الطيب فى جذب الاستثمارات وعودة السياحة، مما يصب فى مصلحة المواطن.

 

النائب محمد ماهر: جهاز الشرطة يبذل جهودًا جبارة لمكافحة الإرهاب

بدوره، أشار النائب محمد ماهر حامد، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، إلى أنه تحدث خلال لقاء أعضاء اللجنة مع وزير الداخلية اللواء مجدى عبد الغفار، عن ضرورة زيادة المخصصات المالية لجهاز الشرطة ليتواكب التسليح مع حالة الحرب التى تتعرض لها مصر وكذلك استهداف رجال الجيش والشرطة ومحاولة الوقيعة بين النسيج الوطنى، لافتًا إلى ضرورة تعديل مرتبات ومعاشات ضباط الشرطة، وعودة اسم أمن الدولة بدلا من الاسم الحالى الأمن الوطنى.

 

وأضاف عضو لجنة حقوق الإنسان، فى تصريحات صحفية، إلى أن هناك جهود جبارة مبذولة من جهاز الشرطة فى الفترة السابقة والحالية لمواجهة المخططات الإرهابية، وهناك تضحيات كبيرة من أبناء الشرطة والجيش، مؤكدًا على أن مصر لن تنسى شهداءها زهرة شبابنا من رجال الشرطة والجيش.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة