خالد صلاح

مخالفات "الكارت الذهبى" عرض مستمر.. "التموين": رصد تلاعب بـ310 ملايين جنيه بمحافظات كفر الشيخ والغربية والشرقية.. وتؤكد: تشغيل 500 ألف بطاقة متوقفة نهاية الشهر.. وحملات "حماية المستهلك" لضبط المخابز

الخميس، 09 مارس 2017 12:00 ص
مخالفات "الكارت الذهبى" عرض مستمر.. "التموين": رصد تلاعب بـ310 ملايين جنيه بمحافظات كفر الشيخ والغربية والشرقية.. وتؤكد: تشغيل 500 ألف بطاقة متوقفة نهاية الشهر.. وحملات "حماية المستهلك" لضبط المخابز الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية
كتب مدحت وهبة
إضافة تعليق
فجأة استيقظ الكثير من المواطنين على مشاكل الكارت الذهبى، وقرار الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية،  بتخفيض عدد الأرغفة بالكارت الذهبى، بحد أقصى 500 رغيف فقط للكارت، بعدما كان يتراوح عدد الأرغفة من 1000 وحتى 4 آلاف، حيث جاء قرار الوزير للحفاظ على أموال الدعم المهدر  خاصة بعدما تجاوز قيمة ما يتم انفاقه على الكارت الذهبى لدى أصحاب المخابز 2 مليار جنيه سنويًا منهم مليار جنيه لا يصل لمستحقى الدعم حسبما أكد وزير التموين.
 

ما هو الكارت الذهبى؟

 
والكارت الذهبى هو بطاقة الكترونية يحصل عليها صاحب المخبز من مديرية التموين التابع لها، وكان يتضمن عدد من الأرغفة، تترواح من 1000 إلى 4000 رغيف، بهدف صرفهم للمواطنين الذين لا يحملون بطاقات إلكترونية، أو لديهم بطاقات متوقفة، حيث يتم ربطهم على المخابز لصرف الخبز إلا أن بعض أصحاب المخابز استغلوا الكارت الذهبى بطريقة خاطئة للاستيلاء على أموال الدعم مما جعل الوزير يصدر قرار بتخفيض عدد الأرغفة بحد أقصىى 500 رغيف للكارت الواحد.
 
قرار الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية  بتخفيض عدد الأرغفة بالكارت الذهبى جاء للحفاظ على أموال الدعم المهدرة بسبب عمليات وهمية لصرف الخبز، خاصة أن الأجهزة الرقابية كشفت تلاعب بعض أصحاب المخابز فى عدد الأرغفة بالكارت الذهبى للاستيلاء على أموال الدعم، إلا أن عدم وضع الوزير خطة بديلة بالتوازى مع قراره لتمكن أصحاب البطاقات الورقية من صرف الخبز، جعل البعض يُصدر المشاكل ويدعى بأن الحكومة ستمنع الخبز عن المواطنين، مما أدى إلى خروج بعض المواطنين فى مظاهرات بالعديد من المناطق تطالب بعدم المساس برغيف الخبز وتضررهم من امتناع أصحاب المخابز عن صرف خبز لهم.
 
وفى الوقت نفسه أكد وزير التموين على عدم المساس بدعم رغيف الخبز أو السلع التموينية أو البوتاجاز، والتأكيد على أن قراره بتخفيض عدد الأرغفة بالكارت الذهبى هدفه الحفاظ على  الأموال المخصصة لدعم الخبز للمواطنين. 
 

 "المصيلحى" يعالج مشاكل قراره

 
الوزير "المصيلحى" تدارك مشاكل قراره عقب اعتراض المواطنين فى بعض المحافظات بزيادة الحد الأدنى للكارت الذهبى فى محافظتى الجيزة والإسكندرية، ليتجاوز عدد الأرغفة بالكارت الذهبى عن 500 رغيف، وهى المحافظات التى يوجد فيها أعداد كثيرة من المواطنين الذى لا يملكون بطاقة إليكترونية لصرف الخبز، ويعتمدون على الكارت الذهبى، وذلك بهدف توفير الخبز المدعم لمن لا يملكون بطاقات إليكترونية أو من لديهم بطاقات متوقفة، إضافة إلى تأكيد الوزير على الإسراع فى تحويل جميع البطاقات الورقية إلى إليكترونية فى أحد أقصاه نهاية شهر مارس الجارى مع مراجعة بيانات الكروت الذهبية كل فترة للتأكد من صرف الخبز للمواطنين وعدم التلاعب فى الأموال المخصصة لدعم الخبز.
 
فيما كشف مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية أن الأجهزة الرقابية بالوزارة رصدت مخالفات الكارت الذهبى فى العديد من المحافظات خلال الأيام الماضية نتيجة ضرب عمليات صرف وهمية بالتواطؤ بين بعض مفتشى التموين وبعض أصحاب المخابز، حيث تم رصد مخالفات بقيمة 310 ملايين جنيه بمحافظات كفر الشيخ والغربية والشرقية نتيجة التلاعب فى عدد الأرغفة بالكارت الذهبى.
 
ويضيف المصدر فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أنه سيظل العمل بالكروت الذهبية لدى أصحاب المخابز، وفقا لعدد أرغفة الخبز بالكروت بعد قرار التخفيض باستثناء محافظتى الجيزة والإسكندرية، حيث تم زيادة الحد الأدنى للكروت فى هذه المحافظات نتيجة تضرر بعد المواطنين من عدم صرف الخبز  على أن يتم ضرب الكروت الذهبية فى ماكينات صرف الخبز تحت إشراف مفتشى التموين، للتأكد من عدم التلاعب فى هذه الكروت.
 
ويشير المصدر إلى أن الدكتور على المصيلحى، وزير التموين، طلب من قطاع الرقابة بالوزارة ومديرى المديريات بمراجعة الكروت الذهبية كل فترة لتخفيض عدد الأرغفة الخبز بها فى حالة استخراج البطاقات الإليكترونية للمواطنين، وتمكنهم من صرف الخبز بالبطاقات الخاصة بهم مما يجعلهم لا يحتاجون إلى صرف الخبز الكارت الذهبى الموجود لدى صاحب المخبز. 
 
وأوضح المصدر أن هناك ما يقرب من 500 ألف بطاقة تموين متوقفة منذ بداية شهر يناير الماضى نتيجة أخطاء الشركات المنفذة لاستخراج بطاقات التموين، وأنه جارى حصر بيانات هذه البطاقات لتشغيلها بالتوازى مع تحويل البطاقات الورقية إلى إليكترونية حتى نهاية شهر مارس الجارى.
 

رئيس شعبة مخابز القاهرة: قرار وزير التموين هدفه المصلحة العامة

 
وقال عطية عيد حماد، رئيس شعبة مخابز القاهرة بالغرفة التجارية لـ"اليوم السابع" إن قرار الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية بتخفيض عدد الأرغفة بالكارت الذهبى يصب فى المصلحة العامة للمجتمع،  خاصة وأن الكارت لا يفيد سوى فئة معينة، قائلا: "القرار صائب وكان المفروض من زمان"، لافتا إلى أنه سيطالب الدكتور على المصيلحى بإلغاء الكارت الذهبى مع توفير البطاقات الإليكترونية لجميع المواطنين لتمكنهم من صرف الخبز المدعم.
 
يأتى ذلك فى الوقت الذى أكد فيه الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية أن الفساد يكمن فى وجود البطاقات الورقية، وإهمال إصدار بدل فاقد أو تالف، وأن ما يتم انفاقه على الخبز بالكروت الذهبية يتجاوز 2 مليار جنيه، متابعًا أنه لم تكن أولوياته موضوع الخبز لكنها أصبحت أولوية قصوى، وأنه تمت مراجعة كل البيانات الورقية الخاصة بالإسكندرية وبعض المحافظات ليتم ضبط ذلك الموضوع، علاوة إلى نقل قاعدة البيانات إلى وزارة الإنتاج الحربى لضبط منظومة كروت الخبز المدعم، كما أنه جارٍ إصدار آلاف بطاقات الخبز بعدة محافظات ليتمكن المواطن من الحصول على الخبز، والانتهاء منها خلال أسبوع من الآن وترسل للوزارة.
 
من جانبه، أكد اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الجهاز سيبدأ شن حملات مكثفة بالتنسيق مع الإدارة العامة لمباحث التموين وقطاع الرقابة والتوزيع بوزارة التموين فى الأسواق للتأكد من توافر الخبز للمواطنين بالمواصفات القياسية، حيث يتلقى الجهاز الشكاوى بشأن تضرر البعض من حصولهم على خبز غير جيد أو ناقص الوزن، ويقوم بإرسالها إلى مباحث التموين لاتخاذ قرار بشأنها، لافتاً إلى أن الحكومة ليست ضد أصحاب المخابز الشرفاء وإنما تساندهم لتوفير الخبز للمواطنين. 
 

إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدي فضل

لسه بطاقتي

قدمت الاوراق لاستخراج بطاقة خبز منذ 18 فبراير 2016 وللان لم استلم البطاقة ولم يظهر اسمي علي الكمبيوتر - الي متي ياسادة ؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

عاشق مصر

.

ولا مليون كارت ذكى يتفوق على ذكاء المصريين...ولكن للأسف ذكاء فى النصب والفساد..

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق ابوعبده

من الداخل

لابد ان يكون التغيير من الداخل من انفسنا وليس تغيير وزراء او حكومه المشكله تكمن داخلنا

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

أصحاب الذمم الخربه ...

لأول مرة أسمع كأى مصرى عن هذا الكارت الذهبى .. هل كان أو مازال أن يجرؤ أى مصرى على الذهاب إلى صاحب مخبز ويخبره أنه ليس لديه بطاقه تموينيه ويريد خبزا ؟؟؟!!!!!!! لماذا لم تنوه الحكومه وتخبر المصريين الذين لايملكون بطاقة تموينيه عن هذا الكارت الذهبى ولهم الحق فى صرف الخبز ؟؟؟دائما عندما كنت اذهب إلى المخبز لشراء حصتى من الخبز عن طريق البطاقة أجد احد المواطنين يطلب خبزا من صاحب المخبز وكان صاحب المخبز يبيع له الرغيف ب 35 قرشا وعندما يشكو له المواطن سوء الحال وقلة المال كان صاحب المخبز او البائع يقول له(( أذهب للسيسى خليه يعملك بطاقه )) هذا والله حال جميع اصحاب المخابز الجشعين.. ولكن لابد ان يفتح تحقيقا شاملا موسعا عن طريق الرقابة الإداريه لمعرفة من هم الساده أصحاب (( الياقات البيضاء )) الفاسدين المفسدين فى الأرض شركاء تلك الجريمة .. لأن اكيد أكيد مليون بالمائه أى صاحب مخبز طلع له كارت ذهبى كان وراءه مرتشى ذو ثقل وظيفى بوزارة التموين ...معالى المستشار رئيس هيئة الرقابة الإداريه // أقسم بالله لو فتشت أنت ورجالك ونقبت سترى فسادا بوزارة التموين يشيب له الولدان شيبا ...منه على سبيل المثال لا الحصر ..أقسم بالله رأيت بأم عينى صاحب مخبز معه اكثر من 20 بطاقه جلس جانبا واخرجهم من جيبه وظل يدخلهم الماكينه وينزل رصيد لحسابه .. من اعطى له كل تلك البطاقات ؟؟ من المسئول بالوزارة عن تسريب كل تلك البطاقات ؟؟ من المسئول الكبير اوى اوى اوى فى شركة (( سمارت )) الذى يتلاعب فى بيانات البطاقات ويبيع كل تلك الكمية لأصحاب المخابز ؟؟؟يجب على جميع أجهزة الدوله الرقابية العمل يدا واحده لكشف هؤلاء الملاعين وفضحهم أمام الرأى العام صوت وصورة وعلى مرأى ومسمع من الجماهير المصريه ... إلى مجلس العار الشهير بمجلس النوام // أين قوانينكم الرادعه الحاسمه ضد هؤلاء المجرمين أصحاب الذمم الخربه ومن على شاكلتهم الذين لايقلون خطورة عن تجار وبائعى المخدرات وفى النهاية لايسعنا سوى قول (( حسبى الله ونعم الوكيل )).....

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد على

أتفق مع رقم 4 تماما

أتفق مع رقم 4 تماما

عدد الردود 0

بواسطة:

رضا عبد الصبور

المنصوره

بطاقتى متوقفة لأكثر من سنتين ونصف وانا بشترى خبز ولا ولا استفدت من كارت ذهبى ولا غيره حسبى الله ونعم الوكيل فى النصابين والحرامية ربنا يوقف حالهم اللى وقفوا حالنا

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

جشع أصحاب المخابز

جارنا صاحب مخبز كان حاله عادي زينا كلنا وبعد تطبيق منظومة الخبز انقلبت أحواله رأسا علي عقب أصبح مليونيرا أولاده وزوجته يصرفون ببذخ لم نشاهده من قبل غير الاجهزه الكهربائية الحديثة اشتراها لم نشاهد مثلها من قبل وغير عفش البيت بأحدث موبليا وغير ذلك كثير ومعه عدد ضخم من البطاقات الذكية يضربهم يوميا علي مرأي ومسمع من الناس جميعا وكذا يضرب للناس البطاقات ويعطيهم فلوس 10قروش للرغيف ويحصل من الدولة 30قرشا للرغيف. الحل هو فصل الإنتاج عن التوزيع وسيتم توفير نصف الأموال الخاصة بالخبز

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

أصحاب الذمم الخربه 2...

نشرت مايمليه على ضميرى فى رقم 4 ولكن .. هل يطل علينا مسئولا ليجاوب ويرد على إستفسارتى ؟؟؟؟ هذا الموقع المحترم له نسب قراءة عاليه جدا ...ليتنى أطمع وأطلع على خبر يسرنى أنا وباقى المصريين على القبض على هؤلاء الجشعين أصحاب المخابز ...ولي رجاء أخير ليته ينفذ// لماذا لايتم (( فورا )) سحب التراخيص من أصحاب المخابز الجشعين اللصوص ...وعدم فتح المخبز نهائيا مرة أخرى مهما كانت الأسباب مع شريطة ان يتم فتح مخبز اخر فى نفس الحى ولكن يجب التاكد من ان المخبز الجديد لايمت صاحبه بأى صله سواء من قريب او من بعيد لصاحب المخبز المغلق مع أخذ تعهد كتابيا بذلك بالإضافة إلى غرامة كبيرة فورية فى حالة ثبوت عكس ذلك ... أيها المحترمون القائمين على صحة الشعب المصرى من حكومة ونواب وخلافه // الكل يعبس بأمن المصريين وغذائهم والكل يعلم بأنه لايوجد قوانين رادعه وحاسمة ومؤلمه ... والكل يعلم ان وزارة التموين بها رشاوى تخطت الرقاب ...سيدى معالى وزير التموين // كل ماسردته من وقائع واحداث ورشاوى موجوده بالفعل فى مكتب تموين البساتين..أسألوا مكتب التموين الموجود بمنطقة العرائس بالمعادى الجديده كيف تم فتح فرع بيع ل (( جمعيتى )) بعمارات العرائس بجوار مكتب تموين العرائس بأسم السيد // حسن الخضرى ؟؟ انظروا لكم الرشاوى التى تم دفعها لفتح هذا المنفذ وانا على يقين بأنكم سترون العجب...هل من محقق.. جلس النوام // ممكن تغلظ العقوبات ؟؟..

عدد الردود 0

بواسطة:

سالى

جشع أصحاب المخابز

اليوم فى أسكندريه سيدى بشر ش 60 رفض صاحب المخبز صرف الخبز بالبطاقة الورقيه وذهبنا لفرن أخر بعده فى نفس الشارع رفض وفال هذه البطاقة تتبع المخبز الأخر فما الحل سيادة الوزير نحن نعانى معاناه شديدة ناهيك عن امواعيد المطروحه لصرف الخبز من الساعة التامنه للساعة التاسعة فقط مع وجود طوابير كثيرة وطويله ولو شخص عايش لوحده وبيروح شغله يعمل إيه مايروحش الشغل ويقف فى الطابور علشان يجيب عيش ولو راجل مسن وتعبان يعمل إيه إرحمونا من تعسف أصحاب المخابز

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة