خالد صلاح

كريم عبد السلام

أخيرا.. أوروبا تنتبه لأردوغان الإرهابى

الإثنين، 13 مارس 2017 03:00 م

إضافة تعليق
تأخرت أوروبا كثيرا فى التحرك لمواجهة الرجل المريض بالإرهاب القابع فى قلب القارة العجوز يوزع تهديداته يمينا ويسارا ويدعم الجماعات الإرهابية علنا ويقيم لها معسكرات التدريب ويطلقها باتجاه دول الشرق الأوسط، ثم يستقبل موجات النازحين العرب فى مخيمات اللاجئين، ليستخدمهم كورقة ابتزاز وتهديد ضد الدول الأوربية مجددا.
 
تأخرت أوروبا فى إدراك مخاطر التعاون مع التنظيم الدولى للإخوان، ومع شخصية متطرفة بطبعها مثل أردوغان، وبينما كانت تراهن على نجاحه فى تنفيذ المخطط الأمريكى «أوباما - هيلارى» لتقويض الشرق الأوسط، دون خسائر، مقابل احتوائه بعد ذلك بورقة عضوية الاتحاد الأوربى، جلب إليها أردوغان والمخطط الأمريكى الإرهاب واللاجئين إلى قلب باريس ولندن وبرلين وغيرها من العواصم الأوربية، كما خرج الإرهاب الداعشى والإخوانى عن سيطرة أردوغان نفسه وانطلقت الذئاب المنفردة دون كابح لتنتقم من الحضارة ورموزهافى كل دول العالم ولم تستثن الدول الأوربية بالطبع.
 
رجل أوروبا المريض بالإرهاب يعتبر أن من حقه التمدد والتحرك فى جميع الدول الأوربية ما دامت تجمعاته وأنصاره موجودين فى تلك العواصم، كما يعتقد أن من حقه ممارسة الغوغائية والمظاهرات بدون تصريح فى تلك العواصم اعتقادا منه أن ما يسرى فى أنقرة وإسطنبول بفعل قوانينه الاستثنائية وحكمه الشمولى يمكن أن يسرى فى فيينا أو ميونيخ أو نوتردام، ومن ثم دخل فى صدامات متعددة مع ألمانيا وهولندا واليونان بعد حظر مظاهرات الموالين له دون تصريح وصلت إلى منع مسؤولين أتراك من زيارة هولندا وإلى تراشق حاد فى التصريحات مع القيادة الألمانية واليونانية.
 
الدوائر السياسية فى النمسا وغيرها من العواصم الأوربية وصفت رجال الدين الأتراك المقيمين على أراضيها بـ«الجواسيس»، وداهمت سلطات النمسا وألمانيا بالفعل منازل الأئمة الأتراك وصادرت وسائط تخزين بيانات ووسائل اتصال ووثائق جميعها كشفت تورطهم فى أنشطة استخباراتية، الأمر الذى دفع الحكومة التركية إلى إعادتهم لبلادهم فى محاولة لاحتواء الموقف.
 
السؤال الآن، هل يستطيع أردوغان بما فطر عليه من ميكيافيلية أن يتراجع أمام الغضب الأوروبى ويعدل من سياساته العدائية حتى يستطيع التعايش وسط جيرانه الأوربيين، أم أنه يراهن على نجاح سياساته الديماجوجية لتمرير الإصلاحات الدستورية التى تمنحه صلاحيات عير مسبوقة، ثم يواجه أوربا بسياسة الأمر الواقع ؟ 
 
فى كل الحالات، أوروبا تلتفت الآن للخطر التركى العثمانى باعتباره تهديدا حقيقيا للسياسة الأوروبية ولطبيعة المجتمعات الأوروبية، ولن تستطيع أنقرة أن تواجه الاتحاد الأوروبى طويلا بسياسة أردوغان الإرهابى الديماجوجى، والحل الوحيد فى آخر النفق هو زوال السلطان العثمانى من على الساحة السياسية وتحجيم آثاره وعودة تركيا العلمانية مرة أخرى.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة