خالد صلاح

عمرو جاد

شيكولاتة لدعاة «الشحتفة»

الأحد، 12 مارس 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

أخيرًا أصبحت الشيكولاتة تساوى لقمة العيش وحبة الدواء، فيسرقها الناس لأبنائهم لمجرد أن «نفسهم فيها»، ومن فينا لا يحب الشيكولاتة ويرغب فى أكلها كل يوم، حتى هؤلاء الذين ملأوا الدنيا نواحًا على هذا الوالد المتهم بالسرقة، لأنه اختلس لابنه قطعة من متجر شهير، إن صح الخبر رغم عدم منطقيته، وكانت هذه طريقة تعاملنا معه، فلا أمل فى المستقبل طالما ننادى بحبس اللصوص الكبار فقط، ونترك غيرهم إرضاءً لدعاة «الشحتفة»، ففى السرقة يتساوى إصبع الشيكولاتة مع قطعة أرض فى الساحل، كليهما مال مغتصب واعتداء على حق شخص آخر، الأخطر من ذلك أن هذا الأب الذى سيكون بطل مسلسل الغلب الجديد، يؤهل ابنه ليكون لصًا فى المستقبل بدلًا من أن يعلمه الصبر والعفاف، هذه القضية على تفاهتها ستكون مادة جيدة للحقائق المقلوبة والمشاعر المزيفة والقياس الفاسد، نتمنى ألا تكون صحيحة، وإن صحت فالمبادئ لا تتجزأ.

 

شيكولاتة لدعاة الشحتفة
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشيكولاته

الشيكولاته للمافيا وبس.. وللغلابه بصل وخس

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

سارق إصبع الشيكولاتة لا يتساوى مع ناهبى اراضى الدولة

سارق أصبع الشيكولاتة لايتمتع بالحصانة والحماية القانونية من المراقبة والمحاسبة التى يتمتع بها ناهبى اراضى الدولة بحجة الحفاظ على الآمن القومى وإعتبارات المصلحة العامة

عدد الردود 0

بواسطة:

زيكو

بلا شحتفه

أيه رايك يتصالح و يرد ثمن الشيكولاته بسعر الدولار القديم لأنك حتلاقى صاحب سلسلة السوبر ماركت الشهيره استوردها قبل تعويم الجنيه ؟ ما هو فيه كثير سرقوا و فصلنا لهم قانون واتصالحوا و الا السرقه فيها خيار و فقوس !

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة