خالد صلاح

من "الناصر صلاح الدين" و"عرق البلح" و"خرج ولم يعد" حتى "فين قلبى" أفلام خربت بيوت أصحابها.. القائمة تضم "يوم للستات" و"يا تهدى يا تعدى".. وأصحاب دور العرض يضطرون لرفعها تحت شعار "أعمال بلا جمهور"

الأربعاء، 01 مارس 2017 05:52 م
من "الناصر صلاح الدين" و"عرق البلح" و"خرج ولم يعد" حتى "فين قلبى" أفلام خربت بيوت أصحابها.. القائمة تضم "يوم للستات" و"يا تهدى يا تعدى".. وأصحاب دور العرض يضطرون لرفعها تحت شعار "أعمال بلا جمهور" أفيش فيلم مصطفى قمر
كتب العباس السكرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

السينما دائمًا متغيرة وليست لها ضوابط أو قواعد ثابتة تحكمها، ولعبة السوق السينمائى تختلف فى كل موسم وليس كل عام، ومع هذا الاختلاف تتساقط نجوم ويظهر آخرون، ويبقى المتحكم الوحيد فى استمرار نجومية الفنان قدرته على جلب الايراد فى شباك التذاكر.

 

مظهر فى الناصر صلاح الدين
أحمد مظهر فى الناصر صلاح الدين

 

العامل الرقمى بلا شك مهم وهو المتحكم الأول فى مصير النجم ونجاحه وخفوته، وصناعة السينما فى مصر على مدى التاريخ صاحبها نجاحات وإخفاقات سواء للنجوم أو الأفلام.. كان الناجح يرفع يده ويستمر فى السوق ويكثر عليه الطلب، بينما يبحث الساقط عن عمل جديد يخرجه من كبوته.

 

فيلم خرج ولم يعد
فيلم خرج ولم يعد

 

ووسط هذا التاريخ الطويل والكبير لصناعة السينما المصرية وعراقتها، نجحت أفلاما واستمر عرضها أكثر من 30 أسبوعًا وحققت إيرادات كبيرة منها "أبى فوق الشجرة" للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، ونادية لطفى، وميرفت أمين، إخراج حسين كمال، و"خلى بالك من زوزو" للسندريلا سعاد حسنى، إخراج حسن الإمام، و"رجب فوق صفيح ساخن" للزعيم عادل إمام، إخراج أحمد فؤاد، وأخرى أخفقت ولم تحقق ربحا بل ربما تسببت فى خراب بيوت أصحابها على رأسها الفيلم الشهير "الناصر صلاح الدين" بطولة أحمد مظهر، إخراج يوسف شاهين، والذى اضطرت منتجته آسيا لبيع أثاث منزلها لاستكمال إنتاجه وعند طرحه فى السينمات لم يحقق ربحا، كذلك "الزوجة الثانية" لسعاد حسنى وشكرى سرحان إخراج صلاح أبو سيف، و"خرج ولم يعد" بطولة فريد شوقى ويحيى الفخرانى إخراج محمد خان، و"عرق البلح" للمخرج رضوان الكاشف، وتم رفعها من السينمات، وهذه الأفلام حققت جماهيرية طاغية وقت عرضها على التلفزيون بعيدا عن السينما.

 

الزعيم وسعيد صالح فى رجب فوق صفيح ساخن
الزعيم وسعيد صالح فى رجب فوق صفيح ساخن

 

أخيرًا شهدت دور العرض المصرية عرض أفلامًا لنجوم كبار بحجم إلهام شاهين وفيلمها "يوم للستات" والنجم مصطفى قمر بفيلم "فين قلبى" ومحمود حميدة بفيلمه "يوم من الأيام" لكن رغم أهمية الأعمال والجهد المبذول فيها على مستوى الكتابة والإخراج والصورة الجيدة لم تحقق ربحا يذكر فى شباك التذاكر، كذلك أخفق فيلم "يا تهدى يا تعدى" بطولة آيتن عامر إخراج خالد الحلفاوى فى تحقيق إيراد كبير.

 

العندليب فى أبى فوق الشجرة
العندليب فى أبى فوق الشجرة

 

بعض دور العرض تلجأ دائما لرفع أى فيلم لا يحقق إيرادًا تحت شعار "أفلام بلا جمهور"، هذا حدث حتى مع أفلام الكبار منها "فتاة المصنع" لمحمد خان، و"قدرات غير عادية" لداود عبد السيد، و"نوارة" بطولة منة شلبى، إخراج هالة خليل.

 

مشهد من فيلم يوم للستات
مشهد من فيلم يوم للستات

 

السبب فى عزوف الجمهور عن الأفلام لا يتعلق بالنجم، فهناك أفلام أبطالها ليسوا نجومًا وحققوا ملايين منها فيلم "عمر وسلوى" للممثل كريم محمود عبد العزيز وصافيناز إنتاج أحمد السبكى، حيث تجاوزت ايراداته حاجز الـ10 ملايين، فى حين أن تكلفته قليلة، وربما يكون سبب عزوف الجمهور عن الأفلام التى عرضت مؤخرا أن ذوقه ذهب لاتجاه آخر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة