خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فيلم "تحقيق فى الجنة" عن المرأة الملعونة والحور العين

الأربعاء، 22 فبراير 2017 05:00 ص
فيلم "تحقيق فى الجنة" عن المرأة الملعونة والحور العين المخرج مرزاق علواش
علا الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عن المرأة الملعونة فى الدنيا، والمباحة والمستباحة من قبل المجتمع الذكورى والتى تتعرض للعنف والإهانات فى الحياة، وحور العين فى الجنة واللائى من المفترض أن يظفر بهن المسلم Investigating Paradise أو "تحقيق فى الجنة" وهو فيلم تسجيلى بالأبيض والأسود مدته 135 دقيقة، ويدور حول تحقيق بالفيديو عن الجنة فى عقول المسلمين وتصوراتهم للحور العين والخمر، وكيف تدور مخيلة الشباب والرجال والنساء حولها، خاصة بعدما استوقفه كيف أن هناك من يتلاعب بمفهوم الجنة ونعيمها، ويحاول أن يجعله معبرا للحصول على مآرب أخرى، مثلاً تتم الدعوة للاستشهاد فى سبيل الله مقابل الدخول للجنة، وهكذا نجد الجماعات التكفيرية تلتقط هذا السلاح، لإقناع الشباب بالموت بالحزام الناسف، لدخول الجنة.

 

المخرج الجزائرى مرزاق علواش التقط الفكرة بذكاء وقرر أن يجعلها نقطة لانطلاق فى فيلمه، وتبدأ الأحداث مع "نجمة" التى تعمل فى صحيفة يومية، وتقوم بدورها الممثلة الجزائرية سليمة عبادة، وهى تبدأ تحقيقا جديدا بمساعدة زميلها مصطفى عن الجنة، ولكن ليست أى جنة.. إذ تتركز أسئلتها وبحثها على الجنة التى يقدمها الدعاة السلفيون المتطرفون فى المغرب العربى والشرق الأوسط وأوصافها والتى يتم الترويج لها لإقناع الشباب بالجهاد، والذين يدعون إلى الجهاد من خلال خطب فيديوهات تنتشر الآن على شبكة الإنترنت، وتقرر لاستكشاف هذه الظاهرة السفر عبر البلاد، لإجراء حوارات ومقابلات مع عدد كبير من الناس بما فى ذلك المثقفون، والشباب والمراهقون وعلماء الدين المستنيرين، لنكتشف أن الجنة أصبحت سلعة، ويروج لها الوهابيون والذين حملهم الفيلم مسئولية العنف والتطرف فى العالم العربى وحملهم أيضا مأساة ماعرف بـ"العشرية السوداء" فى الجزائر وهم يحظرون فى خطبهم الجنس والمخدرات فى الأرض، لكن فى السماء هناك نساء وخمر.

 

فالفيلم يتعمق فى طرح أسئلة حول مفهوم الجنة والنار، وهل ما سيحدث فى الجنة مثلا حول أن كل شخص ستكون له 72 من الحور العين شىء مادى، كما يعتقد بذلك عدد من رجال الدين أم أنها مجازية فى النص الدينى.. وإذا كان للرجل 72 حورية، فما هو نصيب المرأة عندما تدخل الجنة؟.. ويدخل المخرج الجزائرى مرزاق علواش بفيلمه منطقة شائكة جديدة وهو المعروف عنه إثارة الجدل دائما فى أفلامه الروائية فما بالك فى فيلمه التسجيلى، والذى لا نعرف حقا مصيره من العرض فى الدول العربية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة