خالد صلاح

دندراوى الهوارى

تحذيرات خطيرة من إغراق الأسواق بالسلع الفاسدة خلال الأيام المقبلة!!

الأحد، 19 فبراير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

التجار بعد خسائرهم يخططون لتغيير تواريخ الصلاحية للسلع الغذائية وإعادة طرحها من جديد

 

«وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ»، سورة البقرة الآية 216.
 
هذه القاعدة القرآنية العظيمة، تنطبق على ما تشهده مصر حاليًا، فالأزمة الاقتصادية الشديدة التى تمر بها البلاد فى الوقت الحالى، ومحاولة الإصلاح الاقتصادى المحورية التى تقودها الدولة، وما تمثله من أعباء تطحن عظام الغلابة، فإن الوجه الجيد فيها أن أجبرت المصريين على تغيير سلوكهم الاستهلاكى بشكل لافت، ونقلتهم من خانة الاستهلاك العشوائى والإفراط فى شراء السلع، الضرورى منها وغير الضرورى، والتخزين بشكل عشوائى خطير، إلى خانة التقنين وشراء الاحتياجات الملحة فقط.
 
هذا السلوك الرائع لمعظم المصريين، أجبر خلال الأيام القليلة الماضية، مافيا التجار الجشعين الذين يمارسون كل الأنشطة السيئة لنهب أموال الناس، وتنفيض جيوبهم أولًا بأول دون وازع من ضمير أخلاقى أو وطنى، أن يضربوا كفًا بكف ويعيشون حالة من الحزن الشديد، نتيجة تكبدهم خسائر فادحة، بعد تكدس السلع فى المخازن، وقاربت على التلف، وانتهاء فترة الصلاحية، خاصة المنتجات الغذائية.
 
هذا الأمر، أصبح يمثل خطرًا، كما وصفه الخبير الاقتصادى إيهاب سمرة، الذى حذر من كارثة انتشار السلع الفاسدة فى الأسواق الأيام المقبلة، بعد تكدسها فى المخازن وانتهاء مدة الصلاحية، ونتيجة تعرض التجار لخسائر فإن هناك معلومات تؤكد أن هؤلاء التجار سيتلاعبون فى تاريخ الصلاحية، وإعادة طرح هذه السلع الفاسدة من جديد فى الأسواق، وهنا مكمن الخطر.
 
الخبير الاقتصادى إيهاب سمرة، لفت النظر إلى أن انكماش القدرة الشرائية للجنيه المصرى من ناحية، وعزوف الكثير من المواطنين عن الشراء للتخزين والاكتفاء بالشراء للاستهلاك اليومى فقط، من ناحية ثانية، ومع اقتراب إعداد بيانات الإقرارات الضريبية للعام 2016، المحدد لها قبل نهاية مارس الجارى، من ناحية ثالثة، تجبر الأجهزة الرقابية على ضرورة مراقبة الأسواق وجرد المخازن، لمنع تسلل السلع الفاسدة إلى الأسواق.
 
الخبير الاقتصادى، أشار إلى أن عددًا كبيرًا من التجار والمستوردين هالهم ارتفاع قيمة المخزون لديهم بشدة خلال الأيام الماضية، لدرجة أن إحدى الشركات اعتادت بيع 15 ألف دجاجة شهريًا، انخفضت مبيعاتها إلى 4 آلاف دجاجة فقط فى الشهر، وأن ثلاجاتها الآن ممتلئة عن آخرها بما يفوق 30 ألف دجاجة «مخزنة» ولا تجد من يشتريها، وأن صلاحية الدجاج ستنتهى فى مارس وإبريل المقبلين.
 
إيهاب سمرة، أكد على حقيقة أن المصريين أحدثوا انقلابًا جوهريًا فى نظام وسلوكيات استهلاكهم، إلى الأفضل، والابتعاد عن العشوائية، موضحًا أنه فى حالة استمرار هذا النمط من الاستهلاك سيأتى بثماره الرائعة خلال فترة وجيزة.
 
ما طرحه الخبير الاقتصادى، إيهاب سمرة، اتفق مع ما طرحه عدد كبير من خبراء الاقتصاد، فى هذا السياق، وطالبوا جميعًا وزير التموين وجهاز حماية المستهلك والهيئات البيطرية، وجميع الأجهزة الرقابية، بضرورة اليقظة الشديدة وتشديد الرقابة على الأسواق وتحليل عينات من السلع الغذائية أولًا بأول خلال الأيام المقبلة، لمنع مخطط التجار الجشعين بإغراق الأسواق بالسلع الفاسدة، ومنتهية الصلاحية، من خلال التلاعب فى تواريخ مدة الصلاحية، وفى ظل أن التجارب مع معظم تجار مصر، أكدت أن لا هم لهم سوى البحث عن تكوين الثروات على حساب تعريض صحة العباد لمخاطر الموت، وإصابة من تم إنقاذه بثلة من الأمراض الخطيرة.

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

هذا على اساس ان المتواجد فى السوق بيور يعنى طبيعى

معلوم ومعروف ومؤكد كما قال احد خبراء التغذيه ان نسبة 90% من الموجود فى الاسواق صناعة بير السلم وهذه حقيقه حتى لاتحتاج الى خبير ***السوق اصلا غرقانه بالمنتجات الفاسده منذ زمن بعيد*******

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد أحمد

حسبة بسيطة بالنسبة لكيلو اللحمة من أي نوع

نفترض إن سعر الجاموسة مثلا 30000 ألف جنيه، ودا طبعًا مبلغ مبالغ فيه بس نفرض. وقول علفها قبل الدبح بـخمسة ألاف جنيه يبقى سعرها 35 ألف جنيه .. مثلا ونفترض إن وزنها 1000 كيلو لحم وعضم وهي حية. يعني 35000÷1000=35 جنيه للكيلو.. ماشي الجزار دبحها وشفَّها ورمى الفشة والمصارين والعضم والراس، فتبقي مثلا 800 كيلو لحم صافي يعني 200 كيلو خسارة.. سعرها = 7000. ماشي وعلشان مايزعلش الجزار هنضيف الـ 7000 جنيه دول على سعر الجاموسة الأصلي، وكمان 1000 جنيه ثمن الدبح، فتبقى 35000+7000 +1000=43000 ألف جنيه، ومثلا دا سعرها اللي إحنا فرضينه ولو قسمنا المبلغ ده على وزنها الأصلي (1000= طن) هيطلع ثمن الكيلو 43 جنيه، نزود 18 جنيه ضريبة مبيعات ورعاية، يبقى الكيلو لحمة بـ 60 جنيه صافي وفيه ربح ممتاز. بالله عليكم إزاي الجزار يبيع الكيلو بعد كدا بـ100 وبـ120 جنيه دا على كدا اشترى الجاموسة بـ100.000 ألف جنيه لازم يا مصريين تنتبهوا من جشع الناس دي والله لادين ولا ضمير ولا مبادئ.. وجهنم في الانتظار

عدد الردود 0

بواسطة:

منوفى

بهدوء وباحترام والى 2 وبصرف النظر عن الجزارين

وجشع الجزارين****التجربه العمليه افضل من الحسبه النظريه***اشترى جاموسه بنفس المواصفات دى واعمل كل اللى حضرتك قلت عليه ***اتحداك لو سعر الكيلو جاب نفس النتيجه دى **حضرتك حسبتها من المزارع للجزار مباشرة ونسيت مراحل كتير فى النص النقل من مكان لمكان للمجزر وحساب المجزر والنقل واضافة الميه والنور وايجار وعمال محل الجزاره الخ الخ الخ****بالظبط زى الخضار والفواكه لو حسبتها من الفلاح برخص التراب لكن اللى بيعلى سعرها مراحل انتقالها واضافة هذه المراحل على سعرها****عايز تعرف حقيقة كلامى اسال اى حد اشترى اضحية العيد اشتراها بكام وصفيت على كام كيلو لحمه حتلاقى سعر الكيلو قريب من السعر الحالى******على فكره كلامى مش دفاع عن الجزارين لكن بصفتى من الفلاحين ولى اصحاب جزارين اعرف تقريبا حقيقة الموضوع ***

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

والله مقاله بها 100. فرع وبند للتعليق عليها...ولكن اخص ضعف القوه الشرائيه للشعب بعد التعويم الكارثى

ضعف القوه الشرائيه للمواطن سواء للسلع الغذائيه او الاستهلاكيه..ا.ى الى اغلاق بعض المصانع لخطوط انتاجها..وتسريح بعض عمالها..او اغلاق المصانع بالكامل..وخاصه بمصانع الغزل...تعويم الجنيه للاسف ..كان بدون دراسه كافيه على توابعهه السلبيه..ونحن دوله تستورد اكثر من 80% ..من احتياجاتنا الغذائيه والاستهلاكيه بما فيهم الادويه....

عدد الردود 0

بواسطة:

حما د ه

مقال ها م و مفيد و علي ا لحكو مه تشد يد ا لر قا به علي ا لأ سو ا ق

و ا لله يا ا ستا ذ د ند ا ر ا و ي ا لهو ا ر ي كلا م حضر تك صحيح 0 0 1 % و د ه فعلا ا للي يحصل في ا لفتر ه ا لقا د مه حيث ا متنع ا لكثير و ن من أ بنا ء مصر نا ا لمحر و سه عن شر ا ء ا لسلع ا لتي قا م ا لتجا ر بر فع أ سعا ر ها بد و ن مبر ر من أ جل ا لر بح ا لسر يع د و ن ا لنظر للظر و ف ا لمعيشيه ا لصعبه ا لتي يعيشها غا لبية ا لمو ا طنين خا صة ا لبسطا ء من محد و د ي ا لد خل مع خا لص تحيا تي ---

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد أحمد

رد على نمرة 3

نقل وميه ونور وكهربا!! ليه هو حضرتك الجزار هيبني عمارة.. تلاقيك والله جزار.. باين من كلامك، وبعدين يا راجل يا طيب هو فيه جاموسة بخمسة وتلاتين الف جنيه!! احنا بنقول افرض ومثلا .. ولو حضرتك زعلان بيع ب150 مش بميه!! ولو هنقبل بسعرها ده !! طيب الفراخ والسمك هتقول عليهم نقل وميه ونور وكهربا برضه!! هو الزبون هيدفع على أيه تاني

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن حلمى

الحياة ليست دائما بمبى .

الشعوب المتحضرة مرت بمراحل رهيبة فى حياتها الحديثة منذ الحرب العالمية الأولى والثانية .. وقد دمرت بلاد ومدن كبيرة وسوت بالأرض مثل لندن وباريس وهيروشيما وناجازاكى فهل فنيت شعوبها ؟؟ أعادت البناء أفضل من سابقه وهم اليوم من الدول الكبرى !!! هل هذا بفضل الحكومات أم الشعوب ؟؟ طبعا أولا يأتى الشعب الذى أعاد الإعمار ورفض الرضوخ لإبتزاز التجار وعاشوا على الكفاف وشظف العيش أجيالا .... هذه الأحداث يجب أن تدرس فى مدارسنا ليفهم أطفالنا أن الحياة ليست دائما "بمبى" مع الإعتذار للنجمة سعاد حسنى رحمها الله .

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

لكل من يهمه الامر

ألم يكن الافضل للتجار الجشعين ان يخفضوا فى اسعار السلع الان ولو خسر قليلا بدلا من بيعه سلع فاسده وما يستتبعه من خسارة سمعنه واسمه وبهدله وتشميع محلاته فالخسارة اكبر بكثير حينها التاجر الشاطر لا يغامر بسمعته وبضاعته واسمه ومرمطته وربما سجنه ايضا فعلى الاقل بتخفيض قيمه السلع التلى قاربت على الانتهاء سيستفيد منها المواطن وصحيا سليمه فأى تاجر مبتدىء يعلم ان التجارة مكسب وخسارة فأن خسر قليلا الان افضل من مكسب كله حرام فى حرام والله لن يتركه ينعم بمكسب حرام وسيضيع هذا المكسب ان عاجلا او اجلا فى اى صورة كانت فهل يتقى التجار الله ويخافونه ام هم على غيهم ماضون وحسبنا الله ونعم الوكيل فى اى تاجر جشع مضلل واخيرا المفترض على كل اجهزة الدوله سواء تموين او صحه او حمايه مستهلك او داخليه العمل بجديه اكثر اما مانحن به الان عدم القبض على التجار الجشعين والمضللين بتغيير تواريخ الصلاحيه يقول ان السوق نظيف مائه فى المائه بدليل عدم احراز اى قضايا لهؤلاء وهذا عكس الواقع فمتى تتقى الاجهزة المعنيه الله فى الشعب وتقوم بمهام وظيفتها بالفعل والا فكلام العامه صدق عندما يقولون ان السبوبه تحكم وللكبير والصغير حصته وللوزراء الجدد ماذا انتم فاعلون الان تجاه مايحدث وسيحدث ام ستكملون مسيرة سابقيكم فى الانتخه واللامبالاة

عدد الردود 0

بواسطة:

مصريه بتجب وطنها

بدون تعليق

كورنيش بالاسكندفوضى امبارح من الزحمه فى منطقة اسان استيفانو على البحر سرعات رهيبه وقامت مشاده من شاب فى منتهى قلة الادب بيشتم راجل كبير فى السن ومعه زوجته والسكه زحمه حتى كنا مش لاقيين الراجل الكبير فى السن ارتكب اى خطا ومفيش طول الكورنيش عسكرى ولا ضابط مرور والدنيا هايصه اللى بيرتكب حماقه محدش بيعاقبه اصبحنا فى غابه حرام عليكم حتى منطقة العجمى كلها بلطجه واجرام مفيهاش اى امن احمو مصر داخليا مصر ضايعه داخليا ياوزارة الداخليه

عدد الردود 0

بواسطة:

Adolph Moussa

ما دخل هذه الآيه بما كتب هنا؟

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ? وَعَسَى? أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ? وَعَسَى? أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ? وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ? قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ? وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ ? وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ? وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى? يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ? وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَ?ئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ? وَأُولَ?ئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ? هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217)

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة