خالد صلاح

عمرو جاد

رقصة من أجل الياميش

الخميس، 16 فبراير 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

التفاؤل الحالى بارتدادة الدولار يترجمه المواطنون إلى تساؤل كبير حول موعد تراجع الأسعار، فالناس قلقون من النظرية المعروفة بأن الأسعار ترتفع بسرعة الضوء وتنخفض ببطء السلحفاة- إذا انخفضت أصلا- وهذا دور الأجهزة التى تراقب حركة السوق وتحدد معايير المنافسة، بعيدا عن الشعارات المخادعة حول التسعيرة الجبرية وحملات التفتيش، ولأن المكاسب لا تستمر بالتفاخر، فنخشى أن تفرط الحكومة فى الثقة وتنسى المستقبل، وبمجرد أن تبدأ أغنيات الحنين لشهر رمضان الكريم والتى يرقص التجار عليها طربا لأنها تعنى موسما من الاستيراد والرواج، سيزيد الطلب على الدولار من أجل الياميش وعادات استهلاكية لا علاقة لها بالصيام، وبالتالى سينهار أمل الناس فى انكسار موجة الغلاء المظلمة ويعود الجنيه مرة أخرى إلى قاع النهر.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة