خالد صلاح

س&ج حول حقل أتول للغاز بالبحر المتوسط.. يضخ 300 مليون قدم يوميا للسوق المحلية.. تصل استثماراته لـ3.8 مليار دولار.. يساهم فى رفع إنتاج مصرلـ5.5 مليار قدم غاز.. وشركة بى بى تملك 100%من منطقة شمال دمياط البحرية

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017 07:00 م
س&ج حول حقل أتول للغاز بالبحر المتوسط.. يضخ 300 مليون قدم يوميا للسوق المحلية.. تصل استثماراته لـ3.8 مليار دولار.. يساهم فى رفع إنتاج مصرلـ5.5 مليار قدم غاز.. وشركة بى بى تملك 100%من منطقة شمال دمياط البحرية المهندس طارق الملا وزير البترول
كتب أحمد أبو حجر
إضافة تعليق

يعد مشروع تنمية حقل آتول بالبحر المتوسط، فى منطقة امتياز شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى البريطانية، من أهم الاكتشافات الغازية التى تحققت خلال الفترة الأخيرة، وعمل قطاع البترول على سرعة تجهيزه وبدء تطويره بالتوازى مع مشروع تنمية حقل ظهر العملاق التابع لشركة إينى الإيطالية فى منطقة امتياز شروق بالبحر المتوسط المنتظر بدء الإنتاج منه فى غضون أيام قليلة.

اليوم السابع يقدم تقرير يرصد فيه أهم المعلومات عن حقل أتول..

متى تم اكتشاف حقل أتول؟
 

تحقق كشف حقل أتول من قبل شركة بى بى البريطانية فى مارس 2015، وتم توقيع الاتفاق المبدئى للحقل بين البترول والشركة فى نوفمبر 2015، بعد 8 أشهر فقط من الاكتشاف، ويعد أحد المشروعات التى تم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها فى المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ.

متى بدء الحقل الإنتاج؟
 

مع بداية هذا الأسبوع تم ربط إنتاج الغاز من الحقل على الشبكة القومية للغاز، بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 250 مليون قدم مكعب يوميا تزيد قبل نهاية الشهر الحالى إلى نحو 300 مليون قدم يوميا، مع البدء فى التشغيل الفعلى للحقل، وتشمل المرحلة الاولى من هذا الحقل 3 آبار هى آبار 1 – 2 – 3  وجميعها تم حفرها على عمق يصل إلى نحو 950 متر.

 

بكم تقدر احتياطيات الحقل؟
 

يقدر احتياطى الغاز بحقل أتول بنحو صل إلى 1.5 تريليون قدم مكعب و31 مليون برميل من المتكثفات

 

كم حجم استثمارات المرحلة الاولى من حقل أتول ؟
 

تبلغ الاستثمارات التى ضختها شركة بى بى الإنجليزية لتنمية حقل أتول لبدء الإنتاج منه حوالى 3.8 مليار دولار، ويأتى الإنتاج المبكر من حقل أتول قبل شهر تقريبا من نهاية الجدول الزمنى المحدد من قبل وزارة البترول وشركة بى بى البريطانية.

كيف يساهم حقل اتول فى رفع إنتاجية مصر من الغاز الطبيعى؟
 

بعد اكتمال إنتاجية المرحلة الأولى من حقل أتول ووصول معدل الإنتاج منه إلى نحو 300 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعى ، فإنه سيرفع إجمالى الإنتاج المحلى إلى حوالى 5.5 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا.

كيف يقلص حقل اتول استيراد مصر من الغاز المسال من الخارج؟
 

دخول المرحلة الأولى من مشروع تنمية حقل آتول بالبحر المتوسط، على الإنتاج سيساهم فى تقليص عدد شحنات  الغاز المسال المستورد من الخارج، ومن المتوقع تراجع واردات مصر من الغاز، بنسب كبيرة مع بداية الإنتاج الغازى من حقلى أتول وحقل ظهر أيضا.

كم عدد الشحنات التى يتم استيرادها حاليا من الغاز المسال؟
 

 بحسب تصريحات سابقة لمسئولى وزارة البترول فإن حجم واردات مصر من الغاز المسال يتراوح حاليا ما بين 8 -10 شحنات شهريا، ومع دخول إنتاج حقل أتول، مع الغاز المنتظر من المرحلة الأولى من حقل ظهر المتوقع أن يبدأ فى الإنتاج المبكر خلال أسبوعين على أقصى تقدير بطاقة تصل إلى نحو 350 مليون قدم مكعب يوميا، فإن ذلك سيساهم فى تخفيض الشحنات المستورد لتصل إلى نحو 4 شحنات على أقصى تقدير، وما اكتمال إنتاج المرحلة الاولى من حقل ظهر قبل نهاية النصف الأول من عام 2018، فإنه من المتوقع أن تنحصر واردات الغاز  بشكل كبير جدا، وقد تصل إلى شحنتين شهريا، قبل ان تتوقف مصر عن الاستيراد بشكل نهائى مع نهاية عام 2018.

ما هى تكلفة فاتورة استيراد الغاز حاليا من الخارج؟
 

بحسب بيانات من وزارة البترول فإن فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج تتراوح ما بين 200 – 220 مليون دولار شهريا.

 

 كم يبلغ حجم استهلاك مصر من الغاز الطبيعى حاليا؟
 

يتراوح حجم الاستهلاك المحلى من الغاز الطبيعى ما بين  5.9 – 6  مليارات قدم مكعبة يوميًا، وتغطى "إيجاس" الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك عن طريق استيراد الغاز المسال من الخارج.

 

 ما هى الشركة صاحبة منطقة امتياز حقل أتول؟
 

 يقع حقل آتول بالبحر المتوسط، فى منطقة امتياز شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى البريطانية التى تملك حصة 100% فى منطقة امتياز شمال دمياط البحرية.

ماذا يعنى امتلاك شركة بى بى 100% من منطقة الامتياز؟
 

يعنى أنها تعمل دون وجود شريك اجنبى لها فى تنمية الحقل، حينما يتم توقيع الاتفاقيات البترولية والغازية  بين الهيئة العامة للبترول أو شركة إيجاس من ناحية والشريك الأجنبى من ناحية أخرى، وتحدد الاتفاقية نسبة كل طرف من الغاز وتحديد غاز الربح بالنسبة للشريك الاجنبى،  فإذا كان الشريك الاجنبى شركة واحدة فإنها تستحوذ على نسبة 100% من حصة الشريك ، أما اذا كانت أكثر من شركة مثل ما حدث فى حقل ظهر الذى تتشارك فيه ثلاث شاركت مقسمة بحسب استثمارات كل شركة فإينى الإيطالية لها نحو 60 % من حصة الشريك، و30 لصالح شركة روسنفت و10% لصالح شركة بى بى الإنجيزية ، دون أى مساس بحصة مصر التى تمثلها الهيئة العامة للبترول أو الشركة القابضة للغازات الطبيعية إيجاس.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة