خالد صلاح

دندراوى الهوارى

خطاب لـ«عز الدين شكرى».. هل نعدم «إرهابى» كنيسة حلوان ولا ده «أسير»؟!

الأحد، 31 ديسمبر 2017 12:00 م



إضافة تعليق

نكبة مصر الحقيقية فى نخبتها المتصدرة للمشهد، والسبب يعود إلى نظام مبارك وما حدث فيه من بطش وتنكيل أمنى، وتجريف صارخ للعقول، ما أدى إلى فرار كل العلماء لخارج البلاد، وانسحاب الشرفاء من المشهد، والنأى بأنفسهم من محاولة التنكيل بهم، ما أدى إلى خلو الساحة فظهر «نبت شيطانى» يتمثل فى تغلل جماعة الإخوان الإرهابية، ودراويشهم وأتباعهم، وأيضا معارضة مهترئة تبحث عن مصالحها الشخصية والبقاء فى دائرة الأضواء!!
 
هذه النخب، كوكتيل عجيب ضم شخصيات عامة وحزبيين ونقابيين وإعلاميين وكتاب، يتلونون بلون الطيف السياسى المسيطر، ولا يحرك لهم ساكنا إلا من أجل مصالحهم الشخصية، متدثرين بشعارات مزيفة، كشفته أحداث ما بعد سرطان يناير 2011 وإذا استخلصنا ميزة واحدة فقط من سرطان يناير، لن نجد سوى أنها أسقطت أقنعة لا تعد ولا تحصى عن وجوه تعيش بيننا دون أن نعلم حقيقتهم، وكنا نكن لهم كل احترام وتقدير، ثم تبين أنهم إرهابيون وفوضويون وخونة!
 
وبعد سنوات طويلة من جرائم الجماعات الإرهابية، التى أحرقت ودمرت وفجرت واغتالت خيرة شباب مصر، وبعد مداولات 4 سنوات بين أروقة المحاكم لنظر قضية المتهمين، قررت أخيرا المحكمة توقيع عقوبة الإعدام للقتلة، وعقب تنفيذ قرار الإعدام فوجئنا بأعضاء الجماعات والحركات الفوضوية ودراويشهم يعيدون نشر مقال للدكتور عز الدين شكرى فشير، كتبه فى جريدة المصرى اليوم، يوم 20 يونيه 2017 أى ما يتجاوز 6 أشهر، تحت عنوان «خطاب إلى الرئيس: نحن لا نقتل الأسرى»، معتبرا أن الإرهابى المجرم «أسير»!!
 
ولمن لا يعرف الكاتب عز الدين شكرى فشير، فإنه يعمل أستاذ زائر بقسم العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، وكاتب له 6 روايات فى الأسواق، أبرزها رواية «باب الخروج» والتى اعتبرها نشطاء يناير «كتالوج الثورة»، وملهمتها، وكان المقرب من محمد البرادعى، وأظهرت التسريبات الهاتفية، دوره المؤجج لإثارة الفوضى فى مصر!!
 
حاول عز الدين شكرى فشير فى مقاله، أن يشوه المفاهيم، وينتهك شرف الحقيقة، ويخلط الأوراق بشكل مزرى، لإقناع الناس بأن أحكام الإعدام لا جدوى منها، وأن المجرم الإرهابى مجرد «أسير» عندما قال نصا فى مقاله: «فى ميدان المعركة قد لا يجد الجندى مفرا من قتل عدوه، لكنه لا يقتل الأسرى. هذا الأسير الذى نحافظ على حياته ونعالجه عدو لنا، مغتصب وجائر، رفع السلاح فى وجه جنودنا وقتل منهم من قتل، وكان سيقتلنا لو لم نمسك به ونرغمه على الاستسلام.
لكننا لا نقتله، لأنه أسير...فكيف نربأ بأنفسنا عن قتل الأسرى من أعدائنا ولا نربأ بأنفسنا عن قتل المجرمين من مواطنينا؟».
 
وبدورنا نسأل عز الدين شكرى فشير، ما رأيك فى حادث اقتحام كنيسة مارمينا فى حلوان؟ وهل نعتبر الإرهابى الذى قتل الأبرياء واغتيال فرحتهم وبهجتهم بأعيادهم مجرد «أسير» وليس مجرم ويفلت بجريمته ولا يتم إعدامه؟!
 
وهل القواعد الحاكمة لتوصيف الأسير، تنطبق على الإرهابيين المجرمين والمروعين للأطفال والنساء والشيوخ وقتلهم والتمثيل بجثثهم أمام وداخل دور العبادة وهم واقفون بين يدى الله يصلون؟ وهل من قتل 305 من بينهم 27 طفلا ساجدين لله فى مسجد الروضة بالعريش، أسرى ولا يستحقون الإعدام فى ميادين عامة ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر؟!
 
ثم يستمر الأستاذ الزائر بالجامعة الأمريكية فى تشويه الحقائق فى مقاله عندما قال نصا: «السيد رئيس الجمهورية.. بحكم مسؤوليتك، تتحمل أنت تبعة تنفيذ هذه الأحكام، لا أحد غيرك. لا يمكنك القول أن هذه مسؤولية المحقق، أو المفتى، أو القاضى، أو المشرع الذى وضع القانون. لأن القانون والدستور أعطياك هذا الحق الذى أطالبك باستخدامه اليوم ودون إبطاء. وبإعطائك هذا الحق، وضع المشرع المسؤولية النهائية والأكبر على كتفيك أنت. لن يذكر أحد المحقق أو المفتى أو القاضى أو حتى المشرع. مصر كلها، الآن وفى المستقبل، ستذكرك أنت، وستحملك أنت مسؤولية تنفيذ أحكام الإعدام هذه أو تعليقها».
 
ورغم أن عز الدين شكرى فشير، أستاذا بالجامعة الأمريكية، ويحاضر فى الطلاب عن النظم السياسية والحرية والديمقراطية وضرورة فصل السلطات، وضمان استقلالية القضاء، نجده يطالب الرئيس بالتدخل ليمارس نفوذه بإلغاء حكم يقضى بإعدام إرهابى مجرم تحت شعار «العفو»، فى الوقت الذى ينادى فيه الجميع بضرورة تمتع القضاء باستقلالية تامة، وأن أحكامهم عنوان الحقيقة، ونسأله سؤالا جوهريا، حضرتك تريد أن يتدخل الرئيس فى أعمال السلطة القضائية أم لا يتدخل؟!
 
تستطيع أن تقولها وبأريحية شديدة، إن عز الدين شكرى فشير، مثله مثل البرادعى، يظهر مرتديا عباءة الحالم، والباحث عن المدينة الفاضلة، وإرساء العدل فى الكون، ويستمع إلى زقزقة العصافير فوق شجرة الحديقة الملحقة بفيلته الجميلة، فتطرب أذنيه، ويحتسى القهوة سادة بن غامق، ويدخل على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعى، يكتب تويتات تنادى بالحرية والعدالة الاجتماعية ويرى الإرهابى المجرم، أسير، ويجب أن يُعامل معاملة الأسرى!!

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

فوزى العسكرى

ارجو الاهتمام

ارجو التكرم بشرح طريقة عمل البطاطس العصجة و طريقة عمل مربى البلح و كذلك طريقة عمل الكوسة بالبشاميل

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

هذا المجرم من الخوارج الذين امر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلهم !!

الا تنطبق صفات الخوارج كاملة على هذا المجرم وبالتالى يستحق القتل بالاضافة الا انه قتل مصريين مسلمين ومسيحيين ولو كان اى احد من المواطنين الذين امسموا به قتله فيستحق التكريم اما لو امكن الامساك به حيا فهو اقضل حتى يتم الحصول منه على معلومات عن كافة افراد العصابة ثم سيقتل في النهاية بحكم محكمة نهائى وبات !!!

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد - مصر

عز الدين شكرى هو نسخة أخرى من البرادعى

نفس التفكير ونفس النهج ونفس طريقة البرادعى المستفزة للمشاعر ، بالإضافة إلى أنه يكتب فى جريدة صاحبها ضد الدولة والكل يعرف ذلك وأغلب من يكتبون مقالات فيها يكتبوها ضد الدولة ، لماذا يسمحون لعز بكتابة مقال وهو يعيش خارج مصر ؟؟؟!!! فل هو نابغة لن تتكرر ؟؟!! والغريب فى الأمر أن الحديث فى هذا الموضوع تكرر الفترة الماضية كثيراً ومن أكثر من شخصية تدعى أنها ثورية وكأنهم أتفقوا على أن ينتقدوا أحكام الإعدام ضد الإرهابيين والغريب أكثر أن كل مقالتهم موجهة للسيد الرئيس بالرغم من أن الرئيس تحدث مائة مرة بأنه لا يتدخل فى أحكام القضاء ولم ولن يتدخل !!! فنحن أمام أمرين الأول أما هم يكتبون مقالات خبيثة يريدون بها تحميل الرئيس مسئولية هذه الأحكام أم هم أغبياء لا يفهمون ما يكتبون ، والأمر الأهم من هذا وذاك أن الشعب المصرى كله يريد إعدام هؤلاء الإرهابيين فوراً وحتى بدون محاكمة ، وياريت عز الدين شكرى وأمثاله يخرسوا خالص ومش عايزين نسمع صوت لهم لأنهم أصبحوا خونة الشهداء.

عدد الردود 0

بواسطة:

KHALED

رسالة إلى الاستاذ / عز الدين شكرى

يعنى نفهم من كده ان لو حرامى بلطجى وبيده سلاح وسطا عليك فى الشقة وضربك ووقعلك صف سنانك وركل عيالك واشبعهم ضرب عشان يسرقكوا راحت حريمك صوتت ولمت امة لا إله إلا الله ومسكوا الحرامى .. حضرتك هتأمر بعدم الفتك به من قبل الجيران ولن تسلمه للشرطة وهتقولو اذهب فانت من الطلقاء ..... نفسى حد يجاوبنى ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

العيب على جريدة المصرى اليوم التى آوت كل من هم ضد مصر ليكتبوا فيها ويبثوا سموهم

المفروض معاقبة من يضلل الرأى العام  ويعارض أحكام القانون من أجل مؤازرة الإرهابيين

عدد الردود 0

بواسطة:

سوءال موجه للدكتور عز الدين شكري

لو كان لك قريب ممن اغتيلوا غدرا في مسجد الروضة/ كنيسة مارمينا هل سيكون هذا رأيك؟

أهالي الضحايا، ولهم كل الحق لا يستريحون وتبرد نارهم في صدورهم ولو بعض الشيء الا عندما تقتص لهم المحاكم من هوءلاء الارهابيين الجناة، الذين تعتبرهم دون سند من المنطق او العدل او القانون او الشرع اسرى ... الا اذا كنت تقصد انهم اسرى من حشى عقولهم بهذا الفكر الداعشى الاجرامي الذي لا يقره دين ... يا سيد عز الدين شكري ارحم مشاعر أهالي الضحايا الأبرياء المكلومين، وإلا فالصمت لك افضل واكرم ...

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري من شبرا

لا حل مع المؤدلجين إلا التصفية

لا حل مع المؤدلجين إلا التصفية

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

عندك حق يابا ياسى عز الدين افندى شكرى وكمان وبالمرة نرشحة لنيل جائزة نوبل للأرهاب اقصد للسلام

حد يجيب جردل مية ساقعة ويدلوقة على الافندى المعتوة دة يمكن يفوق--انت مش ممكن أبدا تكون مصرى --انت أكيد عامل دماغ استروكس مخلوط ببلى ازرق على دماغك  اسمة روث المواشى ولا شامم كولة محدش عارف انت حكايتك اية بالظبط  والله محدش عارف --أة أة أة الدولار لحس لك مخك ولا نمشيها يورو أحسن --والله الشعب المصرى كلة لازم يطلع عن بكرة أبية ودلوقتى حالا ويطالب بأيداعك مستشفى الامراض العقلية وبعدها محاكمتك محاكمة عاجلة على اعتبار انك مساند للأرهاب ومروج لافكارة الشاذة --فالاسير يا معتوة هو من تم اسرة فى المعارك الحربية ونزع سلاحة--لا الذى يأتيك من الخلف وبدم بارد وبكل خسة وندالة ويطعنك ويقتلك--يارب دة يحصل لك بالفعل علشان تعرف تميز يا بعيد بين الصالح والطالح--انت تريد ان تعتبر من يقتل الابرياء فى اى مكان وفى دور العبادة --أسير--لا دا انت اتهفيت فى مخك رسمى--طب مسألتش اى واحد منهم انت لية مروحتش تحرر القدس ولا خايف تقع اسير--أنت مصرى انت --انا لو مكانك اروح ادفن نفسى فى اى خرارة ومحدش يشوف وشك تانى -- انت اللى زيك لازم تسقط جنسيتة فمصر لا يشرفها ان يحمل جنسيتها واحد يدافع عن الارهاب والارهابيين ويساندهم--دا انت شوية شوية تطالب بعمل تماثيل فخرية لهم --روح الهى يكسفك يابعيد --خليت دماغ المصريين الشرفاء كلهم زى السمسمة --انت استاذ انت --اة والله جايز بس استاذ فى الارهاب والمساندة لة--انت لو الحكومة سمحت بأستمرارك فى حمل الجنسية المصرية --انا هتنازل عنها--يارب انا مش عارف البلاوى دى بتتحدف علينا منينى داهية--ومش عارف على شذوذهم الفكرى وانحطاطة وتكفيرهم لكل خلق الله--منين نجيب الصبر

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

عندك حق يابا ياسى عز الدين افندى شكرى وكمان وبالمرة نرشحة لنيل جائزة نوبل للأرهاب اقصد للسلام

حد يجيب جردل مية ساقعة ويدلوقة على الافندى المعتوة دة يمكن يفوق--انت مش ممكن أبدا تكون مصرى --انت أكيد عامل دماغ استروكس مخلوط ببلى ازرق على دماغك  اسمة روث المواشى ولا شامم كولة محدش عارف انت حكايتك اية بالظبط  والله محدش عارف --أة أة أة الدولار لحس لك مخك ولا نمشيها يورو أحسن --والله الشعب المصرى كلة لازم يطلع عن بكرة أبية ودلوقتى حالا ويطالب بأيداعك مستشفى الامراض العقلية وبعدها محاكمتك محاكمة عاجلة على اعتبار انك مساند للأرهاب ومروج لافكارة الشاذة --فالاسير يا معتوة هو من تم اسرة فى المعارك الحربية ونزع سلاحة--لا الذى يأتيك من الخلف وبدم بارد وبكل خسة وندالة ويطعنك ويقتلك--يارب دة يحصل لك بالفعل علشان تعرف تميز يا بعيد بين الصالح والطالح--انت تريد ان تعتبر من يقتل الابرياء فى اى مكان وفى دور العبادة --أسير--لا دا انت اتهفيت فى مخك رسمى--طب مسألتش اى واحد منهم انت لية مروحتش تحرر القدس ولا خايف تقع اسير--أنت مصرى انت --انا لو مكانك اروح ادفن نفسى فى اى خرارة ومحدش يشوف وشك تانى -- انت اللى زيك لازم تسقط جنسيتة فمصر لا يشرفها ان يحمل جنسيتها واحد يدافع عن الارهاب والارهابيين ويساندهم--دا انت شوية شوية تطالب بعمل تماثيل فخرية لهم --روح الهى يكسفك يابعيد --خليت دماغ المصريين الشرفاء كلهم زى السمسمة --انت استاذ انت --اة والله جايز بس استاذ فى الارهاب والمساندة لة--انت لو الحكومة سمحت بأستمرارك فى حمل الجنسية المصرية --انا هتنازل عنها--يارب انا مش عارف البلاوى دى بتتحدف علينا منينى داهية--ومش عارف على شذوذهم الفكرى وانحطاطة وتكفيرهم لكل خلق الله--منين نجيب الصبر

عدد الردود 0

بواسطة:

سمير

نحن نرى مافعله الارهابيين بالناس الامنين فى بيوتهم فى سوريا والعراق قتل ما فعلوه يفعل ىهم

نحن نرى مافعله الارهابيين بالناس الامنين فى بيوتهم فى سوريا والعراق قتلو الرجال ويتمو الاطفال وسبو النساء واغتصبوهم ه ؤلاء ليس لهم دين ولا يعتبىو ادميين ولا حتى وحوش هؤلاء صنعهم دول ليخربو بلاد المسمين بدلا من محاربتها كما فعلو سابقا فى العراق لذلك لاينطبق عليهم اى اتفاقيات انسانيه وحسب الدين اامثل بالمثل والبادى اظلم فكل ما فعلوه يفعل ىهم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة