خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لجنة مشاهدة نوادى المسرح تقيم مشاريع عروض ثقافة أسوان

الأحد، 03 ديسمبر 2017 12:00 م
لجنة مشاهدة نوادى المسرح تقيم مشاريع عروض ثقافة أسوان لجنة التقييم
أسوان – صلاح المسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبل فرع ثقافة أسوان لجنة مشاهدة  نوادى المسرح التابعة لوزارة الثقافة لمشاهدة مشاريع العروض المسرحية التابعة لقصور الثقافة بأسوان من أجل انتقاء العروض المتميزة منها.

 

ضمت لجنة مشاهدة عروض نوادى المسرح فى عضويتها الناقد المسرحى أحمد هاشم والناقد المسرحى رامز عماد والناقدة المسرحية سمر عبد الهادى  بحضور محمد إدريس مدير عام فرع ثقافة أسوان، حيث تم مشاهدة عرضين مسرحيين مشاركين بنوادى المسرح للعام الحالى بقصر ثقافة أسوان.

 

كان العرض الأول مسرحية "الكلمات المتقاطعة" للكاتب والمخرج نجيب سرور وتأليف محمد علاء الدين ، ديكور أحمد محمود السودانى ، إضاءة باسم محمد عيد، إعداد موسيقى نبيل حمدان ، إخراج أحمد كمال عبد الصبور.

 

تدور أحداث العرض حول المجتمع الذى لا يقدر الموهبة ، الموهبة هى موهبة التمثيل الذى يعتبر من اهم احلام الفنان الموهوب الذى لديه القدرة على التمثيل ، ولكن تصطدم هذه الموهبة بعقبات كتيرة ومن أهم هذه العقبات التهميش مثل ما اصطدمت بها شخصية العرض " الملقن" طول حياته فى المسرح والتسلط و الديكتاتورية الزائفة فى المسرح ، من حيث الاشخاص الاقل كفاءة وموهبة منه ورغم ذلك يؤمن ويتمسك بالامل والخيط الذى يظهر فى المسرحية من خلال الممثل الخفى ، ولكن الذى يحدث فى نهاية العرض انه غير مسموح ان تخرج الموهبة التى بداخل شخصية العرض وامامه اشخاص اكثر منه سلطة ونفوذ.

 

العرض الثانى الذى استمعت له لجنة المشاهدة فيما كان العرض المسرحى "ثورة الأقنعة" تأليف أحمد حسن البنا ، تنفيذ ديكور أحمد مجدى عيد ، إضاءة حسن فهمى ، موسيقى محمود عبد الراضى ، إخراج محمد عبد المنعم محمد، و تدور أحداث العرض حول الصراع ما بين الأفنعة الخاصة بالمسرح وتتمثل فى قناعين " الضاحك والباكى" الذين هم اساس رموز المسرح  وصمم البلياتشو الذى يريد ان تتحقق العدالة المسرحية بهذه الاقنعة فى وجود شخصية هتلر الديكتاتور ، الذى يريد ان يقضى على هذه الاقنعة من خلال مشاهد يبيح فيها  ما هو ممنوع تحت مسمى "الجنون المسرحى" وقتل رموز المسرح المتمثل فى الأقنعة ووقوف الشخصيات جميعا فى وجهه واعتراضهم على هذه التغيرات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة