خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تقارير عن القوة الطامعة فى السلطة عقب أحداث يناير بأحراز "التخابر مع حماس"

الأحد، 03 ديسمبر 2017 02:54 م
تقارير عن القوة الطامعة فى السلطة عقب أحداث يناير بأحراز "التخابر مع حماس" المستشار محمد شرين فهمى - أرشيفية
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تواصل محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، والمنعقدة بمهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الأحد، فض الأحراز بجلسة إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و23 متهما فى قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومى، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضى المصرية، والمعروفة بالتخابر مع حماس.
 
وفضت المحكمة الأحراز الخاصة بالمتهم عصام الحداد، والتى ضمت تقارير عن القوة الطامعة فى السلطة عقب أحداث يناير.
 
واستكملت المحكمة فض أحراز المتهم عصام الحداد، والتى ضمت تقرير إلى خيرت الشاطر حول نتيجة ما تم من نقاش أثناء جلسات الوفد الروسى فى الزيارة السابقة لمصر، ومعلومات أولية عن الثورة المصرية فى يناير وفبراير 2011، ومتحدثا عن بعض المشكلات فى مصر.
 
وضم التقرير الموجه إلى خيرت الشاطر تقرير معلومات عن القوى السياسية الطامعة فى السلطة وهم الإخوان والسلفيون واليساريون، ومن ثم يتضح أن أى إتلاف فى البلاد حاليا لا يمكن قيامته إلا من خلال تطوير ونشر أيدلوجية إسلامية على الصعيد الوطنى، وأن أحد الأهداف الرئيسية للإخوان دون توحد الجيش على أساس الثورة المضادة، ولهذا السبب أن أول رئيس ثورى فى مصر يجب أن يكون فقط زعيم الإخوان، وبهذا المعنى فإن مصر الحالية أقرب إلى التجربة التاريخية الإيرانية منها إلى التجربة التركية.
 
وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.
   

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة