خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

الدكتور حسين نصار.. ضرورة وطنية

السبت، 16 ديسمبر 2017 03:00 م

إضافة تعليق
فى نهاية شهر نوفمبر الماضى، رحل العالم الجليل الدكتور حسين نصار، وإثر ذلك نعته المؤسسات الثقافية جميعا ورثاه تلاميذه فى الجامعة وقاعات الدرس وتناولوا دوره وفضله عليهم وعلى الثقافة المصرية والعربية، وهو فضل ظاهر لكل من قرأ له وتابع إنتاجه الغزير.
 
وعن نفسى لم يكن حظى حسنا للدرجة التى تجعلنى أجلس أمام شيخ المحققين حسين نصار وجها لوجه، لكننى دون أن ألتقيه أدركت فضله وعرفت قيمته، وقد شاءت الظروف أن أشهد حفل التأبين الذى أقامته دار الكتب والوثائق القومية له بحضور عدد من الأكاديميين والمثقفين.
 
ما أثار انتباهى أن المشاركين فى الحفل انطلقوا من فكرة أن لقاءهم مع الدكتور حسين نصار كان بمثابة جائزة كبرى، حيث قال حلمى النمنم وزير الثقافة، «أنا من المحظوظين لأننى تعاملت مع الدكتور حسين نصار بشكل مباشر، فهو رجل عظيم، منضبط، وأنه رغم تخصصه فى اللغة العربية كان منفتحًا على العالم واللغات المختلفة، وفى ترجمته لم ينفصل عن تراثه، وفى انفتاحه لم ينس مصريته أبدًا، وهو نموذج لعدم حصر نفسه فى التخصص الدقيق»، بينما قال الدكتور عبدالحميد مدكور، الأمين العام لمجمع اللغة العربية: «كنا نندهش من تنوع ثقافة وكثرة إنتاج حسين نصار الذى قضى أكثر من 60 عامًا فى البحث، ولنا أن نتخيل كيف كانت حياة حسين نصار منذ نحو قرن من الزمان عندما ولد فى الصعيد، لكن الإصرار والعزم والصلابة التى تميز به حسين نصار ساعدته فى تحدى كل ذلك، فهو رجل موسوعى، فرغم تخصصه فى اللغة العربية وجدنا لديه اهتماما بالترجمة وبالفكر الإسلامى، وهو يفعل كل ذلك بعمق»، أما الدكتور محمد عثمان الخشت، فقال: «كنت منذ بداية وجودى فى جامعة القاهرة، أشعر تجاه الدكتور حسين نصار بإجلال عظيم، وأستطيع أن أقول إن التأثير الروحى لحسين نصار كان عظيمًا، ومفتاح شخصيته أنه متصالح مع نفسه ومع العالم».
 
تأملت كثيرا ما قاله المشاركون وتوقفت أكثر أمام ما يتعلق بشخص الدكتور حسين نصار من سمات منها «الانضباط والالتزام ومعرفة قيمة الوقت، والدأب والإصرار والعمل وتحدى الزمن»، وهى صفات حقيقية إذا ما توفرت فى إنسان فهى تتحرك به إلى الأمام، وبالتالى تتحرك بمجتمعه ووطنه إلى الأمام.
 
لذا عندما نقول إن وجود الدكتور حسين نصار ضرورة وطنية، فالمقصود هنا وجود نموذجه فى حياتنا الثقافية والعملية والإنسانية أيضا، وننتظر نشر الأعمال الكاملة له ونشر سيرته الذاتية التى تصدر عن دار الكتب.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة