خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

يوسف زيدان: 90% من الأفاعى غير سامة.. والفكر اليهودى أوهمنا بأنها قاتلة

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 02:43 ص
يوسف زيدان: 90% من الأفاعى غير سامة.. والفكر اليهودى أوهمنا بأنها قاتلة الكاتب والمفكر يوسف زيدان
كتب إبراهيم حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الكاتب والمفكر يوسف زيدان، إن هناك مفاهيم خاطئة فى المجتمع ناتجة عن الفكر اليهودى، مثل الاعتقاد بأن الأفاعى والحيات قاتلة بشكل كبير رغم أن الأفعى لا تهاجم شخصًا لم يهاجمها.

 

وأضاف "زيدان"، خلال حواره مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج "كل يوم" على فضائية "ON E"، أن 90% من الحيات غير سامة، وتابع: "الأفعى رمز مقدس، بس إحنا الفكر اليهودى التلمودى غلب على دماغنا، والأفلام بتاعتنا اللى بتظهر فيها الأفعى بتلدغ على طول قاتلة وهذا غير صحيح.. لأن كليوباترا كانت تضعها أعلى رأسها كرمز لها".

 

وعن إدراك الحيوان لذاته من عدمه، أشار يوسف زيدان، إلى أن الفيلسوف اليونانى بروتاجوراس، يؤمن فى منهجه بأن الإنسان والحيوان لا يدركان بذاتهم، أما الفيلسوف الفرنسى ديكارت، فيؤمن بأن الإنسان يدرك ذاته أما الحيوان فلا يدركه.

 

وتابع يوسف زيدان: "ديكارت أثبت وجود الله بعد إثبات وجود النفس عن طريق التأمل وقال أنا لم أوجد نفسى.. إذًا الله هو الله أوجدنى، كما قدم ديكارت الاعتماد على العقل وبالتالى عافاك من شرب بول البعير وإرضاع الكبير والرسائل الجماعية فى غازات البطن، وكل الركام ده اللى كابس على أنفاسنا".

 

وأضاف أن الجانب الفلسفى للحديث "إن لله تعالى 117 خلقًا، من جاء بخلق منها دخل الجنة"، هو أن "الإله متعالى، فعندما فكر فى نفسه فأوجد مجموعة أفكار، جعلت تنزل إلى أن أصبحت نفوس جزئية، فوضعت فى أبدان البشر، فبقى فى حاجة اسمها إنسان، أما تعريف النفس من وجهة نظر الفلاسفة، هى نفخة إلهية ميتافيزيقية ولا تنتمى لهذا العالم وهى من عند الله".

 

وعن موقفه النهائى من الزعيم أحمد عرابى، قال: "أنا ماغلطتش فى أحمد عرابى، ولكن قلت اتصرف بدون خبرة وماكنش عنده مخابرات عسكرية كفاية، فأدى ذلك إلى احتلال مصر، وإن قصة (لقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا) فده فيلم هندى، أما بخصوص صلاح الدين، فهو دخل 3 معارك، معركة أرسوف وحطين والرملة، أرسوف انهزم فيها وتم تدمير جيشه بأكمله، أما حطين فانتصر فيها، ثم الرملة ودمر فيها الجيش كله وتصالح على القدس، متابعًا: "مش هو اللى حرر القدس والشام، اللى حررهم هو المنصور قلاوون، ومش هتراجع عن كلامى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال الدين الكحمودى

يوسف زيدان...

منطق غلبان.... اى كلام... الظاهر عارفله حد فى الانترنت .... مواضيع غبيه لا معنى لها ولا بدايه ولانهايه... بالمناسبه اعماله كبناء التماثيل من البراز... الكل سيتكلم عليها من ناحية ريحتها طبعا....

عدد الردود 0

بواسطة:

منير يعقوب

مفكر عظيم

هذا الرجل لايقل عن طه حسين والعقاد لكن في زمن ليس كزمنهم

عدد الردود 0

بواسطة:

بنى ادم غلبان

ربنا يبارك فى الأفاعى والحيات..

هم اسيادنا وتاج رأسنا ومن غيرهم لانسوى شيئ, هم واتباعهم من الكلاب والذئاب >>

عدد الردود 0

بواسطة:

سليمان

يبدوا زيدان ولديه مزيدا من الوقت !

أن لديه مزيدا من الوقت ومن ثم فإنه يقضيه فى سرد تفاهات ، وهو يحاكم التاريخ بدون تقديم أدلة موثقة ، مجرد آراء غلبانة لاترقى إلى الحجة الدامغة .. أهو تضييع وقت .. وقته ثم وقتنا ..

عدد الردود 0

بواسطة:

فوزى

بعد الكرم

بعد الكرم سرقوا اثارنا وقلو هم البنهوا بالسرخه نصر انقذتهم نت الجوع وده اثار المعروف في نصر

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس/ماجد

هذا المفكر المحقق عالي الثقافة والإطلاع لا يمكن تجاهل ما يقول ويعلم به.

اذا اختلفت معه , هات برهانك ومرجعك وبمنتهي الأدب اذا سمحت لأن معرفته غزيرة ويستحضر منها ما يريد بمقدرة ذهنية من نعم الله عليه , ما شاء الله ربنا يحفظ لنا علماءنا ومفكرينا وادباءنا. شكرا يا عمرو!!

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

احنا بقى عندنا الافاعى والحيات كلها حراميه وعملاء

الافاعى والحيات بتوعك الخونه حولوا حياتنا الى جحيم ياعم بذوكه

عدد الردود 0

بواسطة:

الفلاح العربي الفصيح

يخرب عقلك يا يوسف .. هو احنا هناكل تعابين ..

والله مش عارف أقول لك إيه يا يوسف : هكذا قال يوسف زيدان في كلامه ، حسب ما ورد على لسانه في صحيفة اليوم السابع الغراء بعاليه : "وأضاف أن الجانب الفلسفى للحديث "إن لله تعالى 117 خلقًا ، من جاء بخلق منها دخل الجنة"، هو أن "الإله متعالى ، فعندما فكر فى نفسه فأوجد مجموعة أفكار ، جعلت تنزل إلى أن أصبحت نفوس جزئية ، فوضعت فى أبدان البشر ، فبقى فى حاجة اسمها إنسان ، أما تعريف النفس من وجهة نظر الفلاسفة ، هى نفخة إلهية ميتافيزيقية ولا تنتمى لهذا العالم وهى من عند الله ".. طيب ما هو حاجة من اتنين لا ثالث لهما : إما كلام الحق تبارك وتعالى جلَّ شأنه وعظمت صفاته ، أو كلام الدجال الذي يسمي نفسه فيلسوف (يوسف زيدان) .. أما كلام الله في كتابه الكريم : "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ (30) البقرة" .. وطبعاً كلام ربنا جل شأنه هو كل شيء ولاشىء بعده كمسلمين .. أما ما قاله يوسف من خرابيط في عبارته بعاليه ، كلام ما سخ لا قيمة له ولا وزن .. أما موضوع الفلسفة فهو بعيد عنها كل البعد .. لأن الفلسفة وأصلها كلمتين يونانيتين (فيلو وسوفيا) أي محبة الحكمة ، والحكمة هي وضع الشىء في موضعه المناسب (قولاً وفعلاً وعمل) ، أما عن الحيات والثعابين والبلاوي دي ، فما فائدتها في أيامنا هذه ، الكلام عن عرابي ما فائدته في أيامنا هذه ، يا راجل مصر يحوطها الأشرار من كل جانب ، وانت رايح تقول لي أحمد عرابي والحياة ، و117 خلق .. يا راجل حتى منتش عارف الفرق بين النفس والروح ، ممرش عليك قول الله تعالى : "وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً (85)" .. إنت فلسعت خالص يا يوسف ، لكن الحق مش عليك ، الحق على عمرو أديب إللي ماعدش عنده حاجة يقدمها لنا فقرر يقدم لنا الفشل والكلام الذي لا قيمة له .. عايزين ناكل عيش ، عايزين نعمل مشروع حضاري يطور مصر ، عايزين نعيش مثل باقي الأمم المتقدمة .. فهمتم ، باليقين ، لأ .

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

نفسى اعرف نوع الصنف اللى بشربه زيزو علشان يخللى المزاج عالى ويطلع المستخبى !!

سيبك انت راجل صاحب مزاج عالى وبيطلع حاجات عجيبة !!!

عدد الردود 0

بواسطة:

اهبلاوى

90% من افكار جوزيف زيدان سامة ولا تستند لاى ادلة منطقية على طريقة خالف تعرف !!

التاريخ لا يعتمد على اراء شخصية بل على ادلة دامغة لمتخصصين في هذا المجال يمكن ان نثق فيهم !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة