خالد صلاح

"نساؤهم حلال لنا".. حفيد حسن البنا "ذئب بشرى" تحت ستار "الدعوة".. 3 سيدات يكسرن حاجز الخوف ويفضحن رائد الاغتصاب الجنسى طارق رمضان.. وهند عيارى أول الضحايا: يرى فى عدم ارتداء المرأة للحجاب مبررا للمضاجعة القهرية

الأربعاء، 01 نوفمبر 2017 05:00 م
"نساؤهم حلال لنا".. حفيد حسن البنا "ذئب بشرى" تحت ستار "الدعوة".. 3 سيدات يكسرن حاجز الخوف ويفضحن رائد الاغتصاب الجنسى طارق رمضان.. وهند عيارى أول الضحايا: يرى فى عدم ارتداء المرأة للحجاب مبررا للمضاجعة القهرية حفيد حسن البنا "ذئب بشرى" تحت ستار "الدعوة"
كتب أحمد علوى
إضافة تعليق

بشعار "نسائهم حلال لنا"، وفى تجرد تام من القيم الأخلاقية، واصل طارق رمضان، حفيد حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، الذى يحمل الجنسية السويسرية تحركاته المشبوهة مستغلاً ما تشهده دول أوروبا من انفتاح وعادات وتقاليد مختلفة ظن أنها ستكون مبررا كافيا ليلبى من خلالها رغباته الجنسية التى طالما حاول إخفائها تحت ستار الدين والدعوة.

أول امرأة  تقاضى حفيد البنا
أول امرأة تقاضى حفيد البنا

 

وبعدما أقدمت الروائية الفرنسية ـ تونسية الأصل ـ هند عيارى على كسر حاجز الصمت وتقديم شكوى قضائية ضد طارق رمضان، لتكشف أن المغتصب المجهول الذى أطلقت عليه "الزبير" ضمن روية طرحتها فى الأسواق عام 2016 بعنوان "اخترت أن أكون حرة"، هو حفيد مؤسس جماعة الإخوان.

 

طارق رمضان
طارق رمضان

 

الخطوة الجريئة التى أقدمت عليها "عيارى" كانت دافعاً لإقدام المزيد من الضحايا على فضح طارق رمضان، ومن بينهم "ياسمينة" التى قالت إنها سبق أن نشرت تفاصيل جريمته على الإنترنت فى عام 2013، مشيرة إلى أن بدأ يتعرف عليها من خلال تقديم نصائح دينية عبر شبكات التواصل الاجتماعى  ثم طلب مني صورتى ليعرف مع من يتبادل الحديث، فوجدنى جميلة، ومنذ ذلك اليوم، الأربعاء، انحرفت الأمور بيننا واتخذت شكلا إباحيا، على حد قولها.

هند العيارى وطارق رمضان
هند العيارى وطارق رمضان

 

وأضافت ياسمينة فى تصريحات نشرتها وسائل إعلام فرنسية أنه "بعد مضى عامين استدعانى إلى فندق فى الضواحى، ثم هددنى بأنه لديه أشياء تديننى، وعند لقائنا حاول التعدى على".

 

وبخلاف هند عيارى، وياسمينة ، كشفت صحيفة لوباريزيان الفرنسية فى تقرير سابق عن وجود ضحية ثالثة دون أن تنشر اسمها، مشيرة إلى أنها امرأة تبلغ من العمر 42 عاما، اعتنقت الإسلام وتعاني من إعاقة فى الساقين" مؤكدة أنها تقدمت ببلاغ رسمى ضد طارق رمضان تتهمه فيه بالتعدى عليها.

 

وفى الوقت الذى ينفى فيه رمضان التهم التى تلاحقه ، خرجت "عيارى" مساء أمس لتكشف المزيد من تفاصيل جريمة حفيد البنا، مشيرة فى حوار مع "لوباريزيان" الفرنسية إلى أن المتهم يرى أن عدم ارتداء المرأة للحجاب مبرراً كافياً للتحرش بها والاعتداء عليها.

 

وقالت عيارى فى حوارها الأخير: "بالنسبة إلى رمضان فإن المرأة اما أن تلبس الحجاب أو أن تتحمل مسئوليتها حتى وإن تم اغتصابها".

 

وتطرقت المؤلفة الفرنسية إلى كواليس علاقتها بحفيد البنا، مشيرة إلى أنها كانت معجبة بأرائه وأفكاره فى السابق، حيث كان يعمل محاضراً فى جامعة أوكسفورد البريطانية وجامعة فرايبورج الألمانية، مشيرة إلى أنها التقته أكثر من مرة قبل أن يقدم على جريمته.

 

وأضافت: "كان بيننا موعد فى صالة الاستقبال بأحد فنادق باريس للحديث بشأن بعض الأمور إلا أننى فوجئت أنه دعانى للقاء فى غرفته.. حينها دخل الحمام ليغسل يديه ثم عاد وقبلنى بقوة، واعترف أننى لم أقاوم، فقد رمى بكل ثقله على مثل حيوان متوحش ولم يترك لى مجالا للتنفس".

 

وقالت: "لم أكن قادرة على التنفس، طلبت منه أن يتوقف لكنه استمر بعنف وصفعنى بقوة، كان فى حالة جعلتنى أشعر أنه من الممكن أن يقتلنى لو قاومت أكثر، حينها اغتصبنى وفعل ما فعل".

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة