خالد صلاح

وزير الصحة: قانون التأمين الصحى هدية الرئيس.. ونبدأ تطبيقه من بورسعيد

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 03:51 م
وزير الصحة: قانون التأمين الصحى هدية الرئيس.. ونبدأ تطبيقه من بورسعيد الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة
كتب وليد عبد السلام - بورسعيد محمد عزام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التقى الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان، صباح اليوم الاثنين، اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، بمقر ديوان عام المحافظة، للوقوف على الوضع الصحى، وتقديم الدعم اللازم لبدء تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الجديد.

وأوضح وزير الصحة، أن لقاءه بمحافظ بورسعيد شهد بحث أوجه التعاون المشترك بين الوزارة والمحافظة، لتقديم خدمة تتسم بالجودة لمواطنى المحافظة، وتذليل كل الصعاب القائمة، مشيرا إلى أن بورسعيد أولى المحافظات المقرر تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الجديد بها، بعد إقراره من مجلس النواب ودخوله حيز التنفيذ.

وأشار الدكتور أحمد عماد الدين فى حديثه خلال مؤتمر صحفى عُقد بديوان عام محافظة بورسعيد، إلى أنه سيكثف زياراته لمحافظة بورسعيد خلال الفترة المقبلة، حتى تكون المحافظة ممهدة لبدء تطبيق القانون الجديد، وسيتم تزويد كل المستشفيات باحتياجاتها وتجهيزها وفقا للأكواد العالمية، متابعا: "سيتم تطبيق القانون بداية من 2018، ليصل لتغطية كل الجمهورية فى 2032، وهذا القانون سيصبح هدية الرئيس عبد الفتاح السيسى وحكومته لجموع الشعب المصرى".

وتابع وزير الصحة والسكان، مؤكدا اختيار محافظة بورسعيد لبدء تطبيق القانون، طبقا للدراسة الإكتوارية التى شاركت فيها وزارة الصحة مع وزارة المالية وإحدى الشركات العالمية العاملة فى المجال، لضمان استدامة المنظومة ونجاحها، مشيرا إلى أن هذا القانون يُدرس منذ 20 عاما، ولم يظهر للنور إلا بعد تبنى القيادة السياسية ورئيس الحكومة الحالية المهندس شريف إسماعيل له، إذ كان يعقد اجتماعا أسبوعيا طوال الفترة الماضية لمعرفة ما تم التوصل له، فضلا عن اجتماع كل شهرين مع الرئيس بنفسه، حرصا على الانتهاء من القانون.

وأكد وزير الصحة، أن القانون سيدخل حيز التنفيذ فى المحافظات المختلفة تباعا، شريطة توفر 70% من الخدمات الصحية المقدمة من خلال منافذ وزارة الصحة بالمحافظة قبل تطبيق القانون بها، مشيرا إلى أن محافظة بورسعيد انتهت خلال الأسبوع الماضى من تطوير مستشفى بورسعيد العام، ومستشفى النساء والولادة التخصصى بمنطقة المصح البحرى، ومستشفى بورفؤاد، كما سيتم خلال الأسبوعين المقبلين بدء تطوير وتجهيز مستشفى النصر، الذى قدم المحافظ 10 ملايين جنيه دعما لها، إضافة إلى تطوير 32 وحدة صحية بتمويل من الوكالة الفرنسية قيمته 30 مليون يورو مخصصة لمحافظات القناة.

وعن آلية العمل فى القانون الجديد، قال وزير الصحة إن الوحدات الصحية ستصبح الخط الأول لاستقبال المرضى وإحالتهم بعد ذلك لمستشفيات ذات خدمة ثنائية وثلاثية، طبقا لحاجة كل مريض، على أن تتم ميكنة كل الوحدات، وتوفير تخصصات النساء والولادة، والأطفال، والباطنة، والجراحة، والعظام، وقسمين للمعمل والأشعة، مشيرا إلى أنه سيتم تطبيق منظومة الميكنة على كل وحدات الرعاية الصحية الأولية وربطها بشبكة معلوماتية مع المستشفيات.

وكشف وزير الصحة فى حديثه خلال المؤتمر، عن تخصيص مستشفى النصر لمرضى الأطفال، وتقديم خدمات علاج الأورام بها، لافتا إلى أن محافظة بورسعيد ستكون النموذج الأول لبدء تطبيق المنظومة، التى لن تقدم خدمات صحية فقط، ولكن ستقدم خدمات صحية بجودة عالمية وفق ما ينص عليه القانون الجديد، كما كشف عن أنه بنهاية الأسبوع المقبل ستكون هناك تسعيرة جديدة لخدمات التأمين الصحى لتتواكب مع الأسعار الحالية، حتى لا يتكبد المريض أى عناء فى دفع فارق سعر تقديم الخدمة، على أن تتحمل الدولة فارق السعر بالكامل.

كما أوضح وزير الصحة، أن القانون الجديد سيكون جاذبا لأعضاء الفريق الطبى، خاصة الأطباء، قائلا: "المقابل المادى الذى سيحصل عليه الطبيب بالقانون الجديد لن يماثله ما يحصل عليه بالقطاع الخاص"، مؤكدا حرصه على تقديم المقابل المادى الملائم لعمل الأطباء، ومشددا على أن منظومة التأمين الصحى الشامل كانت ثانى تكليفات الرئيس الرئيس عبد الفتاح السيسى له بنفسه فى أكتوبر 2015، بعد الانتهاء من التكليف الأول الخاص بعلاج "فيروس سى" والقضاء عليه.

واختتم وزير الصحة حديثه مؤكدا أن الوزارة أوفت بعهدها للرئيس السيسى وشعب مصر، وقضت على كل قوائم الانتظار لعلاج "فيروس سى"، وأن البلاد فى طريقها للقضاء على هذا الوباء الذى انتشر فيها مؤخرا، وذلك خلال عام فقط، وإضافة إلى هذا أصبحنا نحن النموذج الذى ينظر إليه العالم كله فى كيفية القضاء على "فيروس سى" بكل مراحله، مشيرا إلى ضرورة وجود ملاءة مالية تغطى نظام التأمين الصحى واستدامته، حتى لا يسقط فى المنتصف، وذلك بعد الدراسة المالية التى تم أنجزتها الوزارة بالتعاون مع وزارة المالية وشركة "أوين هوبيت" العالمية، وهى أكبر شركة للتأمين الصحى فى العالم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

لنجاح المنظومه

لابد من تفرغ الطبيب للتأمين الصحى فقط سواء عياده او مركز صحى او مستشفى اما لو اتيحت له فرص العمل بعيادته وبعض المستشفيات خارج التأمين فلن تفلح المنظومه من الاول كده وبالطبع لابد من تعويض الطبيب ماديا لكى يتفرغ لهذا العمل الانسانى بالتأمين الصحى وبخلاف ذلك يبقى بنحرث فى مياه البحر عن جهل

عدد الردود 0

بواسطة:

مش مطبلاتى لاى مخلوق فى البلد دى

هيغطى الجمهورية فى 2032

كلام سليم لان التعداد السكانى هيكون خمسة أو ستة مليون من المسئولين ورجال الاعمال والحاشية والخدام وفعلا يقدر التامين يغطى هذا العدد

عدد الردود 0

بواسطة:

فتحى محمد

العلاج حق لكل مواطن

ليست هديه من الرئيس بل من انجازات الرئيس لاقامة دولة الدستور والقانون الذى يكفل العلاج لكل مواطن

عدد الردود 0

بواسطة:

فكرى

بورسعيد الجميلة الباسلة

رائدة فى كل شئ كانت اول محافظة طبق فيها نظام كارت التموين الذكى الرائع .

عدد الردود 0

بواسطة:

اسعد

نرجو من الدكتور احمد عماد الدين تشديد الرقابة على التامين الصحى هنك عدم الاهتمام بلمرضة

نرجو الرقابة على التامين الصحى ارحمو عزيز قوم ذل

عدد الردود 0

بواسطة:

الدسوقى

حقنة طويلة المفعول

لاتوجد فى الصيدليات لماذا لا توفرها وزارة الصخة رأفة بالأطفال

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد مرزوق

ليست هدية

فعلا ... صدقت ... ليست هدية ولا منة من أحد على الشعب المسكين المعذب طول عمره ... ولكنه حق تم بقرار مشكور لم يستطع من كان قبله أن يتخذوه. ربِنا يتمم علينا بخير.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة