خالد صلاح

بالصور.. جربت تربى تمساح فى بيتك؟.. سيدات غرب سهيل بأسوان يروين تجربتهن مع ترويض تماسيح النيل.. يؤكدن: مصدر رزقنا وأكل عيشنا.. الحنة والملح يستخدمان فى تحنيطه بعد الوفاة.. والسياح يتوافدون على القرية لمشاهدته

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 06:02 م
بالصور.. جربت تربى تمساح فى بيتك؟.. سيدات غرب سهيل بأسوان يروين تجربتهن مع ترويض تماسيح النيل.. يؤكدن: مصدر رزقنا وأكل عيشنا.. الحنة والملح يستخدمان فى تحنيطه بعد الوفاة.. والسياح يتوافدون على القرية لمشاهدته أحد المربين خلال اعتنائه بالتماسيح داخل منزله
أسوان- ندى سليم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- الحنة والملح لتحنيطه بعد وفاته كزينة بالبيوت

فى القرى الريفية نجد الطيور بكافة أشكالها من دجاج وحمام وبط من أهم مصادر الدخل للبيوت الريفية، حيث تدر تربيتها عائدًا ماديًا يسهم فى إعانة أسرة بالكامل، ولكن فى جنوب مصر وتحديدا فى قرية غرب سهيل بمحافظة أسوان تعتبر تربية "التماسيح" من أهم مصادر الرزق التى يعتمد عليها الأسر النوبية.

 

يندهش الكثيرون من كيفية الاعتناء بتمساح يصل طول عدة أمتار فى بعض الأحيان داخل منزل به نساء وأطفال، لكن عندما تعلم أنه مصدر الدخل الوحيد لهذه الأسرة فستدرك مدى أهميته لهم وتصبح مهمة الاعتناء به من أولوياتهم كل صباح.

 

تروى أم جاسر، ربة منزل وتعاون زوجها فى تربية التماسيح داخل منزلها بالقرية، قائلة: "اعتدت على تربية التماسيح منذ كنت طالبة بالمدرسة، فعادة تربية التماسيح تورث من الآباء، فكان والدى يحرص على تربيتهم منذ نعومة أظافرى وكبرت على وجود هذا الكائن كأنة فر من العائلة، بل يعتبر أهم فرد بيننا فهو مصدر رزقنا الذى نعيش به".

 

وعن كيفية اصطياد التماسيح والاعتناء بها، تروى أم جاسر قائلة: "البلدة معروفة بأنها من المزارات السياحية الهامة فى المحافظة، فيأتى إلينا زائرين من كل مكان أجانب ومصريين، وتعتبر مشاهدة التماسيح والتقاط الصور التذكارية معها أهم ما يحرص عليه السائح فى أسوان، لذا كل بيوت القرية تجد بها تماسيح يتم وضعها فى صندوق زجاجى أو بيوت من الطوب مغلقة بالحديد"، مشيرة إلى أن مربى التماسيح يجلبونها من بحيرة ناصر، فهناك صائدين متخصصين فى صيد التماسيح الصغيرة، لبيعها للمربين، فالتمساح يأتى وحجم صغيرًا للغاية، ونقوم بالاعتناء به وتغذيته كل يوم حتى ينمو ويصبح بهذا الحجم.

 

وعن أبرز المواقف التى مرت عليها خلال تربية التماسيح، قالت أم جاسر: "لم أنسى أن أبى توفى بعدما اعتدى عليه التمساح الذى ظل يغذيه 15 عاما، وأصابه إصابة بالغة فى يده، توفى والدى عقب هذا الحادث بأسبوع مباشرة، وتوفى بعدها التمساح بفترة وجيزة، لكننا رغم ذلك لم نمتنع عن تربية التماسيح فهو مصدر دخلنا الوحيد".

 

وفى بيت آخر تجلس "أم عبده"، تطهى الطعام النوبى فى منزل والداها لاستقبال الزائرين لمشاهدة التماسيح وتناول الوجبات النوبية الشهية، وتؤكد على أن أسعار التماسيح الصغيرة ارتفعت أضعاف سعرها القديم فكان يتم شراء التمساح الصغير بنحو 25 جنيها أصبح سعره يتجاوز 120 جنيهًا، فضلا عن تكلفة تربيته حيث يتناول التمساح الأسماك الصغيرة على مدار اليوم، إلا أنه رغم تكلفة تربيته فأنه يعتبر مربحا للغاية.

 

وعن كيفية الاعتناء به، تروى أوضحت، أنه يتم التعامل معهم بحرص فلابد أن يتم تنظيف بيت التمساح بصفة يومية من خلال المياه، ويتم تعبئة الصندوق بالمياه العذبة لتهيئة المناخ الطبيعى المفترض أن يعيش به التمساح فى مياه النيل، لافتة إلى أن نمو التماسيح يكون بطيئا للغاية فيحتاج سنوات عديدة حتى يتجاوز طوله متر.

 

ويعتبر وفاة التماسيح صدمة كبيرة للبيوت التى تقوم على تربيتها، لكن رغم ذلك لم يخسر المربى بعد وفاة التمساح كثيرا فهناك طرق كثيرة للاستفادة منه، يروى عاطف أحد المربين، مشيرًا إلى أنه بعد وفاة التمساح يتم تحنيطه ووضعه على البيوت أو المطاعم لجذب انتباه الزائرين، موضحًا أن عملية تحنيطه تتم على عدة أيام ففى البداية نقوم بتفريغ أحشائه بالكامل ثم يتم وضعه فى إناء به ملح وحنة تحت أشعة الشمس لمدة أسبوع كامل حتى نتخلص من رائحة العفن والديدان به، وبعد ذلك يتم ملىء التمساح بـ"نشارة الخشب" ويتم وضعه كزينة بالبيوت.

 

تربية التماسيح داخل البيوت النوبية بقرية غرب سهيل
تربية التماسيح داخل البيوت النوبية بقرية غرب سهيل

 

أحد أبناء المربين يلهو مع التماسيح
أحد أبناء المربين يلهو مع التماسيح

 

التماسيح الصغيرة التى يتم اصطيادها من بحيرة ناصر
التماسيح الصغيرة التى يتم اصطيادها من بحيرة ناصر

 

أحد المربين خلال اعتنائه بالتماسيح داخل منزله
أحد المربين خلال اعتنائه بالتماسيح داخل منزله

 

التماسيح الكبيرة داخل الصناديق الخاصة بها
التماسيح الكبيرة داخل الصناديق الخاصة بها

 

التماسيح المحنطة على البيوت النوبية
التماسيح المحنطة على البيوت النوبية

 

التماسيح بعد تحنيطها كزينة للبيوت
التماسيح بعد تحنيطها كزينة للبيوت

 

السائحين الأجانب خلال زيارتهم لقرية غرب سهيل
السائحين الأجانب خلال زيارتهم لقرية غرب سهيل

 

جولة السياح داخل القرية
جولة السياح داخل القرية

 

البيوت المخصصة لتربية التماسيح
البيوت المخصصة لتربية التماسيح

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة