خالد صلاح

بالصور.. "تل الفراعين" تسقط فى قبضة عصابات الآثار.. الوزارة تقف عاجزة أمام عمليات السطو المسلح.. مطالبات باستعادة المسروقات.. نقل آثار المنطقة لكفر الشيخ يحل الأزمة.. والمحافظ: 20 مليون جنيه لاستكمال المتحف

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 06:00 م
بالصور.. "تل الفراعين" تسقط فى قبضة عصابات الآثار.. الوزارة تقف عاجزة أمام عمليات السطو المسلح.. مطالبات باستعادة المسروقات.. نقل آثار المنطقة لكفر الشيخ يحل الأزمة.. والمحافظ: 20 مليون جنيه لاستكمال المتحف محافظ كفر الشيخ بتل الفراعين
كفر الشيخ – محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طالب عدد من الأثريين بمحافظة كفر الشيخ، وزير الآثار، بسرعة إعادة 79 قطعة أثرية نادرة سرقت على مرتين من منطقة تل الفراعين الأثرية بمدينة دسوق.
 
وقال جمال سالم أحمد، مدير عام منطقة آثار كفر الشيخ لـ"اليوم السابع"، إن الآثار الموجودة بتل الفراعين تعرضت للسرقة مرتين، الأولى عام 2000م، واختفت 52 قطعة أثرية متنوعة، وألقى القبض على الجناة، كما تعرض تل الفراعين للسرقة والسطو أيام ثورة يناير 2011م واختفت 27 قطعة أثرية متنوعة، وتم ضبط الجناة، ولم يتم إعادة القطع الأثرية لتصرف الجناة فيها.
 
وأضاف أسامة كرار، أحد العاملين بالآثار بمحافظة كفر الشيخ، لـ"اليوم السابع": "أطالب وزارة الآثار ومنطقة آثار كفر الشيخ، بالكشف بشفافية عن عدد المفقودات من الآثار"، مشيرا إلى أنه يمتلك مستندات تؤكد فقد آثار كفر الشيخ لـ 52 قطعة أثرية متنوعة من منطقة الآثار بالمحافظة.
 
 
محافظ كفر الشيخ خلال جولته بتل الفراعين
محافظ كفر الشيخ خلال جولته بتل الفراعين
 
 
وأوضح كرار، أنه حزين عن فقده تلك القطع الآثرية، مطالباً بسرعة الانتهاء من متحف كفر الشيخ، الذى أقيم بالمدينة ولم يتم استكماله منذ 11 سنة، برغم رصد محافظ كفر الشيخ 20 مليون جنيه لاستكماله من صندوق المحافظة، مشيراً إلى أن آثار كفر الشيخ تحتاج لاهتمام المسئولين بدلاً من تعرضها للسرقات، مطالبا بعمل حصر بالآثار المفقودة فى المناطق الأثرية، والبداية لآثار كفر الشيخ ربما نستطيع استعادة ما تم فقده.
 
وتعتبر منطقة تل الفراعين بمحافظة كفر الشيخ، من المناطق التى كانت مقصد اللصوص والمسلحين على مدار الأعوام الماضية لإحتواء التل على قطع أثرية هامة، يجد فيها سارقو الأثار فرصة كبيرة، للثراء الفاحش، خاصة أن التلال الأثرية المنتشرة بالقرى تعرضت للسرقات وتمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على بعضهم، وهناك من تمكنوا من الهرب قبل القبض عليهم، وعلى مدار السنوات الماضية عجزت وزارة الآثار عن استرداد القطع الآثرية برغم إلقاء القبض على الجناة وتمت محاكمتهم، ولكن ماذا تفيد المحاكمة والأثار خرجت ولم تعد؟
 
وقال محمود عبدالله محمد، موظف بأثار كفر الشيخ: "تعددت المطالبات بنقل أثار منطقة (تل الفراعين) التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ، للمتحف الكائن بجوار حديقة صنعاء بكفر الشيخ، وبرغم إعلان اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ منذ عام عن تحمل المحافظة تكلفة استكمال المتحف برصد 20 مليون جنيه، لكن وزارة الأثار لم تستكمله، وارتفعت أصوات المطالبين من أبناء المحافظة من أثريين وغيرهم، بإستكمال المبنى ولكنهم لم يجدوا استجابة من وزارة الإثارة".
 
 بعض أثار تل الفراعين
 
 
وأضاف موظف الآثار، لـ"اليوم السابع": "أطالب الوزير أن يقدم تفسيراً عن مصير الـ 79 قطعة أثرية المتنوعة التى سرقت منها 20 عملة برونزية من العصرين الرومانى والإسلامى، وأوانى فخارية وقطعا من الحجر الجيرى عليها نقش باليوناني، وتمثالا من (الشرت) عليه بقايا كتابات مصرية قديم، وتمائم صغيرة".
 
وأضاف الدكتور محمد سعد محمد، أستاذ الأثار والتاريخ المصرى القديم، أن "تل الفراعين يقع على الطريق الواصل بين مدينة كفر الشيخ ومدينة دسوق على بعد 3 كيلومترات تقريبا من قرية العجوزين وتسمى تل الفراعين، وبينها وبين مدينة دسوق 16 كيلو، وكانت قديما تسمى مدينة بوتو القديمة عاصمة مملكة الشمال قبل توحيد مصر الفرعونية، بها القطع الأثرية المتعددة".
 
وأردف سعد: "تل الفراعين به العديد من القطع الأثرية الهامة منها تمثالين على هيئة أبو الهول من البازلت يعودان إلى الأسرة التاسعة والعشرين الفرعونية، وتمثال للآله (حورس الصقر) من أروع التماثيل التى اكتشفت بمصر حتى الآن، وتمثال مزدوج من الجرانيت الوردى للملك رمسيس الثانى والآله سخمت، ولوحة من الجرانيت الأسود تعود إلى عصر الملك تحتمس الثالث من عصر الأسرة الثامنة عشرة الفرعونية، ولوحة هبات تعود لعصر الملك تحتمس الثالث وأعلى اللوحة منظراُ يمثل الملك تحتمس الثالث راكعاُ يسكب الماء المقدس ويقدم القرابين".
 
 تمثالين بتل الفراعين
 
وتابع أستاذ الأثار والتاريخ المصرى القديم: "كما يضم التل لوحة من الجرانيت الوردى تعود إلى عصر الملك شاشانق الأول من الأسرة الفرعونية، وتمثال الكاهن قابع ممسكاُ بيده اليسرى إحدى نباتات الدلتا (الخس) رمزاُ للخصوبة وأمام ساقى الكاهن الثالوث المقدس أزوريس فى الوسط كتمثال صغير يقف على قاعدة فوق قدمى الكاهن وعلى يمينه حورس وعلى يساره إيزيس بالنقش، وتمثال للملك نايف عاورد نفرتيس الأول من الأسرة التاسعة والعشرين الفرعونية، وتمثال من الجرانيت الأسود والمصقول للآله حورس الصقر وقد أبدع الفنان فى إظهار أدق تفاصيل الطائر".
 
وأضاف جمال سالم أحمد، مدير عام منطقة أثار كفر الشيخ، أن تل الفراعين والآثار التى به تعرضت للسرقة مرتين الأولى عام 2000م، واختفت 52 قطعة أثرية متنوعة، وألقى القبض على الجناة، لكن القطع الأثرية لم تعود لتصرف الجناة فيها، كما تعرض تل الفراعين للسرقة والسطو أيام ثورة يناير 2011م، واختفت 27 قطعة أثرية متنوعة، وألقى القبض على الجناة ولكن القطع الأثرية لم تعود.
 
وكشف مدير عام آثار كفر الشيخ، أن اللجنة الأثرية التى تم تشكيلها لجرد المخزن أكدت أن القطع الأثرية المفقودة تتضمن 20 عملة برونزية من العصرين الرومانى والإسلامي، وأوانى فخارية وقطعا من الحجر الجيرى عليها نقش باليوناني، وتمثالا من "الشرت" عليه بقايا كتابات مصرية قديمة"، لافتا إلى أن تل الفراعين تعرض لهجوم نتيجة اقتحام 40 مسلحا له، وعلى الرغم من تصدى أفراد الحراسة لهم، إلا أنهم قاموا بإطلاق النار على الحراس، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، واستطاع المسلحون كسر أبواب المخزن والعبث بمحتوياته.
 
 
5- محافظ كفر الشيخ خلال جولته بتل الفراعين
 
وأضاف سالم: "تمكن بعض الحراس والأثريين وقتها من القبض على عدد من المسلحين وفر الباقى، الأمر الذى تم على أثره تشكيل لجنة فورية من قبل وزارة الآثار لجرد محتويات المخزن لمعرفة ما تم سرقته من آثار".
 
وأكدت غادة محمود على، موظفة بآثار كفر الشيخ، أن تل الفراعين كان دائماً مقصد سارقى الأثار، لاحتوائه على العديد من القطع الأثرية الهامة، ويقع فى منطقة من السهل الوصول لها، ومتطرفة عن المنطقة السكنية قليلا، لافتة إلى أنها لا تستبعد وجود عصابات دولية منظمة استغلت أحداث 2011م بمساعدة بعض تجار الآثار؛ لنهب وسرقة الآثار بشكل ممنهج ومدبر، خاصة أن المواقع الأثرية والمتاحف يتم مهاجمتها بشكل منظم ومن قبل أشخاص مسلحين وبأعداد كبيرة.
 
وأضافت "محمود": "لذا نطالب وزير الأثار بسرعة الإنتهاء من المتحف واسغلال فرصة عدم تحمل الوزارة أية تكاليف والمحافظة هى التى تتحمل تكاليف استكمال المتحف، ويتميز موقف المتحف بأنه وسط مدينة كفر الشيخ، وهو داخل بوابة حديدية محاط بالأبنية المتعددة ولا يمكن سرقة الآثار التى به بعكس تل الفراعين".
 
4- القطع الأثرية بتل الفراعين
 
بدوره، قال اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ، إنه أرسل خطابا لوزير الآثار مطالبا باستكمال متحف كفر الشيخ، لنقل آثار المحافظة به للحفاظ عليها ولا يتكرر تعرضها للسرقة، مؤكداً أنه رصد 20 مليون جنيه لاستكمال المتحف، متابعا "مستعد لتحمل المزيد من تكلفة استكمال المتحف لنقل الآثار به".
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة