خالد صلاح

دندراوى الهوارى

طالبنا بوضع مسلّة فرعونية فى العاصمة الإدارية.. والحكومة «مطنشة»!!

الإثنين، 16 أكتوبر 2017 12:00 م

إضافة تعليق
هل نؤذن فى مالطة؟! هل نطلب شيئا قبيحا حتى تتجاهله الحكومة وتضع ودنا من طين وأخرى من عجين؟! ماذا وإلا ما هو السر وراء تجاهل مطالبنا بضرورة وضع مسّلة أثرية فرعونية فى أهم ميدان بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك فى مقال، منشور يوم الأحد 8 أكتوبر، تحت عنوان (وضع مسلّة فرعونية بالعاصمة الإدارية واجب وطنى.. أوروبا تتزين بمسلات مصر واحنا لأ!!)، ومع ذلك لم يحرك المقال ساكنًا عند أى مسؤول معنى بالأمر!!
 
إلى هذا الحد، لا تستوعب الحكومة ضرورة وضع مسّلة فرعونية، وتماثيل فى ميادين العاصمة الإدارية، أسوة بالعواصم الأوروبية، التى تزين ميادينها بالمسلات المصرية، وتفخر بوجود مثل هذه المسلات، بينما نحن، لا ندرك قيمة تاريخنا وتراثنا وأثارتا، ونصر على وضعها فى المخازن، أو ملقاة على الأرض فى المعابد المختلفة!!
 
شىء يدعو للألم ووجع القلوب، ونحن نشاهد المسلة الفرعونية العبقرية، تتوسط ميدان الكونكورد بالعاصمة الفرنسية باريس، وعلى نهر التايمز ببريطانيا، وفى ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، بينما يزين ميادين القاهرة (أهرامات) القمامة، وتماثيل مشوهة تصيب الناس بالتلوث البصرى بمجرد النظر إليها!!
 
وطرحت فى المقال المنشور يوم الأحد قبل الماضى، عددًا من الأسئلة، من عينة إلى هذه الدرجة أصبنا بحالة من التراجع المعرفى والثقافى، وفقدنا القدرة على تقييم ما نمتلكه من نعم، لا حصر لها، ومن ثم عدم القدرة على استثمارها والاستفادة القصوى منها؟! وهل نحن وبفعل استمرار القبح فى الشوارع والمؤسسات، وتحديدا فى السينما والتليفزيون والإعلام بشكل عام، أصاب أعيننا بتلوث بصرى حاد، فلا نستطيع مشاهدة الجمال، والاستمتاع به؟!
 
وهل فكرت الحكومة، والأجهزة المعنية المسؤولة عن تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة، وهو المشروع الحضارى الضخم، أن يضعوا فى حسبانهم، الاستعانة بمسلة أثرية فرعونية، لإقامتها فى أهم ميادينها؟ ولو زادوا من الشعر بيتا، أن يستعينوا بأهم تمثال من تماثيل ملوك الفراعنة العظام، تحتمس الثالث، أو أمنحتب الثالث، أو رمسيس الثانى، مع وضع التخطيط اللازم للميدان بما يحفظ قيمة المسلة، الأثرية والتاريخية، والمحافظة عليها من الإهمال؟!
 
وتخيلت بعد نشر المقال، أن الحكومة ستحشد جهودها لدراسة الفكرة، وتطالب وزير الآثار بترشيح مسّلة من المسلات الفرعونية لنصبها فى أهم ميدان من ميادين العاصمة الإدارية الجديدة، وترشيح أيضا تمثال كبير، وليكن تمثال رمسيس الثانى، لوضعه فى ميدان آخر، ليمتزج الحداثة فى التخطيط والبناء، مع العراقة والتاريخ، مشكلة بانوراما رائعة.
 
لكن ذلك لم يحدث، وأن الحكومة فى غيبوبة قاسية، وإذا فاقت، فإنها تدخل مرحلة النوم العميق، وهو الأمر الذى أدى إلى خلل شديد فى التواصل بينها وبين نبض الشارع، واهتماماته؛ ولا أتخيل، أن المقال، لم يقرأه وزير الآثار، أو مساعدو ومعاونو ومستشارو رئيس الوزراء، أو حتى وزير الثقافة، لطرح الفكرة ومناقشتها، إذا وضعنا فى الاعتبار أن ألد أعدائنا، تركيا تضع مسّلة فرعونية فى ميدان السلطان أحمد، أهم ميادين مدينة أسطنبول!!
 
إلى هذه الدرجة، الحكومة فقدت الإحساس بالغيرة، وهى تدشن عاصمة للمستقبل، مساحتها تتجاوز مساحة دول، تخلو من وضع لمسة جمالية، وقيمة حضارية، وتراثية، تتمثل فى وضع مسّلة فرعونية، أو تمثال مهم فى ميدان شهير، بينما تركيا تهتم وتنصب مسّلة بأهم ميدان فى أهم مدنها على الإطلاق!!
 
لو كنت مسؤولا، لاتخذت قرارًا حاسمًا، بضرورة الاستعانة بأثر مهم من كل عصر من العصور التاريخية المصرية، بدءا بالفرعونى، واليونانى البطلمى، ومرورا بالرومانى والقبطى والإسلامى، ونهاية بالحديث والمعاصر، وأضعها فى ميدان ضخم يمثل بانوراما تاريخية، تسرد تاريخ مصر العظيم والمتجذر فى أعماق تاريخ الإنسانية!!
 
تأسيسًا على ما سبق، نسأل، كيف فات المسؤولين أن يضعوا فى حسبانهم عند تصميم العاصمة الإدارية الجديدة أن يستعينوا بمسّلة فرعونية عريقة وعظيمة وشاهقة، وتسرد بطولات الأجداد بعزة وفخر لتزين أهم ميادينها، فى مزج رائع بين العراقة والحداثة، وتعميق الانتماء والاعتزاز والتفاخر؟! إن الاستعانة بمسلة لوضعها فى أهم ميدان، أو ينشئ من أجلها ميدانًا خصيصًا وبمواصفات مبهجة ومبهرة، فى العاصمة الإدارية الجديدة، أمر يصل إلى مرتبة الضرورة الحتمية!!
 
نحن هنا لن نمل من هذا المطلب المهم، وسنكتب ونطالب الحكومة، ليل نهار بضرورة أن تتخذ قرارًا لمناقشة الفكرة، واتخاذ الخطوات اللازمة للتنفيذ، فبجانب التخطيط الرائع والمبانى الحديثة الرائعة والتشجير المبهج، والطرق الواسعة العبقرية، يجب أيضًا أن نُذكر كل من يقطن أو يعمل أو يزور العاصمة الإدارية الجديدة، بتاريخنا وتراثنا العظيم، ونضع مسلة عظيمة، أو تمثالا مهما، أو أى قطعة أثرية مهمة ومبهجة، تحشد التباهى والتفاخر كوننا مصريين، وتعزز بقوة روح الانتماء، فكيف لبلد التاريخ والأهرامات وأبوالهول ومعابد الكرنك والأقصر وأبى سمبل وأبيدوس، ومقابر وادى الملوك والملكات، تخلو عاصمتها الجديدة من أى أثر ؟!
 
ياله من سقطة كبيرة لابد من تداركها دون تكابر !!

 


إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

masrawy

كلنا معاك

كلنا معاك أعانك الله ووفقك وسدد خطاك

عدد الردود 0

بواسطة:

مصراوي

الصبر يا رجل يا شهم

يا استاذ هواري هي العاصمه خلصت عشان نضع فيها المسله اولا ونقلها كده من الصبح شيل يا عم وحط ما الهداوه يا استاذنا انت رجل وطني والحكومه مش مكنشه هي بترد علي جوده وبس وصدقا ستجد طلبك في اقرب فرصه بس انا متحير حنجيب المسله منين وليه منحطش رمسيس زي زمان بنافورته الجميله الرائعه كما كان في ميدان رمسيس في العاصمه ووللعل وزن المسله رهيب ولكن مع التكنولوجيا والرافعات والمقاولون العرب كله تمام وتحيا مصر لا تقلق وحتكون جميله هي ورمسيس بس عاوزين النافوره قدامه زي ما كانت في رمسيس

عدد الردود 0

بواسطة:

تصحيح

البلد مليانه مسلات

شوفوا المهم الاول

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

كل الدول تتباهى بالمسلات الفرعونية .....الا اصحابها

مسلات وتمثاثيل فرعونية كمان بدلا من ركنها فى مخازن المتاحف المكتظة

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

وضع الآثار فى الميادين يؤثر عليها ويؤدى لانهيارها..ولا ننس نقل تمثال رمسيس لهذا السبب

مصر اشتكت أكثر من مرة من خطورة وضع المسلات المصرية فى الميادين فى بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية ..وطبعا كلنا يعلم أن هذه المسلات خرجت فى عهد أسرة محمد على قبل تجريم بيع أو إهداء الآثار المصرية .. يعنى للأسف ليس لنا حقوق على هذه الدول التى تضع المسلات أو أى أثر آخر...غير أن من أهم أسباب نقل تمثال رمسيس للمتحف الكبير تعرضه للتلوث الذى كان سيؤدى لإتلافه وانهياره فى يوم من الأيام ممكن يضعوا نموذج لمسلة مصرية تقليد يعنى ..إنما الأصل نخاف عليه من التلف ..خاصة من المصريين الذين يكتبون على أى تمثال يرونه أمامهم ويضعون القلوب بصرف النظر عن المكان سواء تمثال آثرى أو مسلة أو حائط فى الشارع أو على أحجار الأهرامات

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

العظمة

وجود اى اثار مصرية ى اى ميدان يعطى شعور بالفخر والعظمة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة