خالد صلاح

دندراوى الهوارى

خالد يوسف.. وباب المزايدات فى مسألة أقراص «المنومات»!!

الثلاثاء، 31 يناير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

البرلمانى والمخرج فوت فرصة النشطاء والإخوان للمزايدة وتوظيف حادث توقيفه لمصلحتهم

 
الخصومة السياسية فى مصر غير شريفة بالمرة، ومن جميع أطراف المعادلة، لا أستطيع أن أستثنى طرفا بعينه، الجميع عاشق للانزلاق فى مستنقعات التكفير والتشويه. 
 
وسأبدى رأيا اليوم، ربما لن ينال إعجاب عدد من القراء الأعزاء، وأنا أكن للجميع كل الاحترام والتقدير، لكن أطالبهم، وبحكم ميراث الثقة بيننا منذ تخصيص هذه المساحة ليخط قلمى حروف الدفاع عن الحق، وإعلاء شأن القيم الأخلاقية والوطنية، أن يجروا عملية عصف ذهنى، وإعلاء فضيلة التفكير والتدبير، وتنحية المشاعر الشخصية، فى كل القضايا المطروحة بشكل عام، وما سأتناوله فى هذا المقال عن قضية البرلمانى والمخرج خالد يوسف، بشكل خاص.
 
وللتوضيح، فإن خالد يوسف ارتدى عباءة الثورة، وكان له ما له من تصريحات وأفكار تتقاطع بقوة مع الغالبية من الكتلة الصلبة التى يرتكز عليها هذا الوطن، أو ما يطلق عليها اصطلاحا «حزب الكنبة»، وكان له ما كان أيضا من مساندة وتعريف بثورة 30 يونيو، ولا ينكر دوره فى تصوير الملايين فى الشوارع، التى كان لها صدى بالغ لإطلاع العالم على حقيقة الملايين فى شوارع مدن وقرى مصر، إلا كل جاحد.
 
كما لعب دورا مهما فى لجنة الخمسين لإعداد دستور البلاد الحالى، الذى لاقى اعتراضات كبيرة عقب إقراره من المواطنين العاديين، ثم ترشحه لخوض انتخابات مجلس النواب عن دائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية، ونجح باكتساح، وحصل على المقعد البرلمانى، وبدأ يشكل تحالفات رأتها الكتلة الصلبة أنها تتقاطع مع أولويات واتجاهات الدولة فى الوقت الراهن. 
 
وأمس الأول، الأحد، فوجئ الجميع بسلطات مطار القاهرة توقف البرلمانى والمخرج خالد يوسف، وتمنعه من السفر إلى فرنسا، بعد العثور معه على أقراص «الزانكس» وهى أقراص مدرجة فى الجدول الثانى، أو ما يسمى «فئة ب» الممنوع تداوله إلا بموجب روشتة طبية، وتمت إحالة الواقعة إلى النيابة.
 
إلى هنا الأمر عادى، السلطات بالمطار عثرت على أقراص مدرجة فى الجدول فئة «ب» مع خالد يوسف وتم حجزه، للتحقيق معه وفقا للقانون، والرجل رضخ للأمر وقدم ما يثبت أن هذه الأقراص اشتراها من الصيدلية بموجب روشتة طبية لزوجته مختومة، وباستدعاء الصيدلى والتأكد من الروشتة تم الإفراج عنه.
 
لكن الأمر غير العادى، أن المزايدين من النشطاء والجماعات المتطرفة حاولوا التدخل لإشعال النار، وتوظيف توقيف خالد يوسف على أنه تعمد وإهانة كبرى، وأصدر أيمن نور الهارب فى تركيا، بيانا، يعلن تضامنه مع خالد يوسف، لكن فوجئنا بالرجل يبنى سدا وجدارا فاصلا أمام المزايدين ومشعلى النار، وأعلن صراحة، أن الأمن أدى دوره وفقا للقانون، وهو بدوره قدم ما يثبت براءته بالوثائق والأدلة.
 
ثم والأهم أن خالد يوسف خرج وأدلى بتصريحات قال فيها نصا: «أنا مش هعمل زى الحملة المسعورة على، فى مسلسل تشهير بى، وممكن أعمل بطل وشهيد وأقول فيه تربص بى، لكن لن أفعل ذلك، ولن أتهم أحدًا باستهدافى، والإجراءات كلها تمت وفقا للقانون، وتمت معاملتى بشكل جيد».
 
تصريحات البرلمانى خالد يوسف، متزنة وعاقلة، وأغلقت أبواب المزايدات التى فتحها النشطاء وأدعياء الثورية وجماعة الإخوان الإرهابية على مصراعيها لتوظيف الواقعة لمصلحتهم فى شق الصف وتأجيج الأوضاع، ولكن خالد يوسف ورد فعله المغلف بالرزانة والكياسة، يستحق عليه الشكر والامتنان.
 
خالد يوسف صدم جميع خصوم الوطن، وفوت عليهم فرصة ركوب الموجة، وكان يمكن له أن يخرج بتصريحات نارية ويتهم الدولة ومؤسساتها بالترصد له، ومحاولة تشويه صورته، ويرتدى عباءة المضطهدين سياسيا، ويحاول تأجيج الأوضاع طمعا فى المزيد من البطولة، ويصبح حديث النشطاء والسوشيال ميديا، لكن رفض الرجل وإعلانه الحقيقة المجردة، فوت الفرصة أمام المزايدين وخصوم الوطن، واكتسب احترام شرفاء الوطن.

إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

سعد

دعك من السوشيال**خالد يوسف بكلامه العاقل اوقف اقلاما كثيره كانت على اهبد الاستعداد لتقطيعه

بعيدا استاذنا عن الفيس وتويتر الخ الخ***اكاد اجزم انه فور خبر التحقيق او توقبف خالد يوسف ان كثير من الكتاب واعتقد طبعا بعض الاعلاميين كانو يجهزون اقلامهم كخناجر سامه للطعن على خالد يوسف وبالطبع وكالعاده لن تخلو هذه الخناجر من افلام خالد يوسف ونشر الرذيله على يد خالد يوسف بل قد يصل البعض الى انه من وضع دستور البلاد وبالطبع سيذكرون موقفه من يناير وكنا سنقرء العجب العجاب ونسمع فى برامج التوك شو كل مالذ وطاب وقد ياتى محللون استراتيجون ليفسروا لنا دور خالد فى مخططه مع الامريكان ضد مصر**يعنى على راى فيلم الارض كانت حتبقى ليله ياعمده***لكن شاء ربك ان خالد يوسف والمعروف بجرءته وبموقفه الواضح ان يخيب كل ظنون المتربصين***فالمتربصون سيدى الكاتب ليبسو اخوانا فقط ***لالالالا هناك ايضا كتاب متربصون واعلاميون متربصون***بصراحه موقف لخالد يوسف وطنى محترم يقطع بعد ذلك السنه من سبق واتهموه بالاتهامات اباها ****شكرا للكاتب وشكرا لخالد يوسف

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد السيد

رغم اختلافى مع بعض كتاباتك لكن ارفع لك القبعه

وخالد يوسف شخصيه محترمه حتى من قبل هذا الموقف ***شخص لم يتلون ولم يتغير وثابت على مواقفه

عدد الردود 0

بواسطة:

ابراهيم

احسنت قرأه المشهد

احييك على كتابه هذه السطور

عدد الردود 0

بواسطة:

ماهر

سيدى الفاضل ,رأيكم يستحق الأعجاب و الأحترام, وتحيات التقدير لسيادة النائب المبجل .

سيادتكم تحلل المواقف بكل حياد وأمانة كما عودتنا دائما , أما سيادة النائب خالد يوسف فقد أحترم القانون و فوت الفرصة على الصائدين فى الماء العكر بوعى ووطنية وذكاء , وأخيرا تحية تقدير لرجال أمن المطار الذين أدوا واجبهم بكل أمانة والرابح الأكبر هو سيادة القانون .

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

مالكش حل

بس فيه يوم حساب

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

للاسف فعلها في حواره بالمصريراليوم واستدرجه الصحفي بسهولة

ثم والأهم أن خالد يوسف خرج وأدلى بتصريحات قال فيها نصا: «أنا مش هعمل زى الحملة المسعورة على، فى مسلسل تشهير بى، وممكن أعمل بطل وشهيد وأقول فيه تربص بى، لكن لن أفعل ذلك، ولن أتهم أحدًا باستهدافى، والإجراءات كلها تمت وفقا للقانون، وتمت معاملتى بشكل جيد».

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

خالد يوسف مصرى أصيل

المصرى الأصيل لا يصطاد فى الماء العكر ولا ينتهز الفرص هذه تصرفات الصغار اما الكبار فهذا ليس من شيمهم

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى عزب

يارب بس

متقلبوش عليه بعد كده

عدد الردود 0

بواسطة:

فاروق صديق

؟؟؟؟؟

اللى نفسى أعرفه ... كيف يكتب طبيب فى مصر روشته لمريضه فى فرنسا ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة