خالد صلاح

عمرو جاد

كلهم هناك إلا العرب

الأربعاء، 25 يناير 2017 05:21 م

إضافة تعليق

تتمتع كازاخستان بخريف ثقيل الظل يصلح ليكون تطورًا طبيعيًا للربيع السورى، فقد جمعت الأستانة كل الأطراف المتداخلة فى سوريا باستثناء العرب، الذين وجدوا أنفسهم يسددون فواتير حرب بالوكالة ينتصرون فيها على شاشات الفضائيات فقط، بينما الميدان يقول حقائق أخرى، ولما جاء وقت تقسيم الأدوار والغنائم وجد النشامى أنفسهم فى العراء، فالمعارضة المسلحة فوضت تركيا وأمريكا، والنظام فوض روسيا وإيران، والشعب المسكين فوض أمره لله فى بلد مزقته حرب مذهبية وقودها أرباح النفط، وضحاياها ملايين اللاجئين لن يرد ذكرهم على لائحة المفاوضات فى الأستانة، وإن كنت لا تصدق أنها حرب مذهبية، فأرجوك راجع أسماء الفصائل المشاركة فى المفاوضات ثم استفت قلبك.

 

عمرو جاد

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة