خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حمص وشوربة عدس.. أسلحة "مريهان" ضد البطالة بعربية شيك فى التجمع الخامس

الأحد، 15 يناير 2017 06:00 م
حمص وشوربة عدس.. أسلحة "مريهان" ضد البطالة بعربية شيك فى التجمع الخامس عربية حمص وعدس
كتبت مى الشامى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يعد الأمر غريباً، أن تلمح عربة مأكولات، كتب، أو حتى "سوشى" تقف خلفها فتاة على ناصية أحد الشوارع الرئيسية، بعد أن تحول مشروع "عربية الأكل" إلى طريق يلجأ إليه الشباب "لفك نحس" البطالة، والعمل بمشروع صغير يدر ربحاً أياً كانت قيمته "بدل القعدة"، الكثير من العربات الغريبة هى التى ظهرت مؤخراً، وعلى الرغم من اختلاف ما تقدمه لك العربة، إلا أن السمات واحدة، كلها "عربية شيك" أنفق صاحبها رأس مال مشروعه على تزيينها لتجذب الأنظار، تقف خلف معظمها فتيات اقتحموا الشوارع بأفكار غير تقليدية، مثل عربية فول "شيك"، عربية "سوشى" للمارة، عربات لبيع الكتب، وحتى عربات الورد المتجولة، أما أخر هذه الإبداعات فكانت عربة "مريهان البدرى" أحدث المنضمات حديثاً لعالم مشروع "العربية الشيك" بعد أن وقفت بقدرة "حمص الشام"، وشوربة عدس لتدفئة المارة فى التجمع الخامس.

ميرهان أمام مشروعها sopa
مريهان أمام مشروعها sopa

مريهان البدرى الفتاة العشرينية التى دخلت مجال المشروعات الصغيرة بعربة مبتكرة، تحدثت لليوم السابع عن العربة التى بدأت العمل عليها منذ ثلاثة أيام فقط، وتقول: درست الحقوق باللغة الإنجليزية، وحاولت العمل بأحد الشركات، ولكننى كنت أحلم بإنشاء مشروعى الخاص مهما كان بسيطاً، وبعد عدة محاولات فاشلة نتيجة لزيادة الأسعار جاءتنى الفكرة بعد أحد أطباق العدس الليلية الدافئة، ففكرت فى تقديم العدس والحمص وكل ما يمكنه التدفئة، وتأكدت أن تقديم هذه المأكولات للمارة له فرصة كبيرة فى النجاح، وذلك لعشقنا جميعاً للعدس والحمص فى الشتا".

أصدقاء ميرهان يلتقطون الصور معها
أصدقاء مريهان يلتقطون الصور معها

1300 جنيه فقط هو كل رأس مال "مريهان" لتأسيس المشروع، فالعربة بالكامل أو Sopaكما تطلق "مريهان عليها، عبارة عن قدرة ضخمة للحمص وأخرى لشوربة العدس، أما عن شركائها فى المشروع، فوالدتها هى من تحضر معها العدس، وشقيقها هو الدافع الإيجابى المحفز للمشروع.

مريهان
مريهان

درست مريهان مكان عربة الحمص والعدس  قبل اتخاذ القرار، اختارت بقعة باردة ليلاً، وفى القوت نفسه بها الكثير من المارة، وتقول "بدأت من 3 أيام بس، لكن حاسة بالإقبال من الناس، الفكرة عجبت ناس كتير، مافيش حد ما بيحبش شوربة العدس".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

سلمى

هى البنات حاسة بالوضع اكثر من الشباب ولا ايه؟؟

هى البنات حاسة بالوضع اكثر من الشباب ولا ايه؟؟ انا شايفه البنات بتعافر وتحاول اكثر من الشباب للتغلب على البطالة ... والله برافو بنات بمليون راجل .....

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو

الابداع

انا لست ضد مشاريع الشباب مهما كانت بسيطه

عدد الردود 0

بواسطة:

شذى

امرأه قويه

احيك أيتها الفاضله نعم ان تعيش حره يجب أن تكونى معتمده على نفسك احى فيك الشجاع والعزيمة نحو مستقبل أفضل

عدد الردود 0

بواسطة:

محمدهريدى

العمل الشريف للبنت

ابعداللة عنك البلدية والصحة والبىئة والضرا ئب والمحافظ ورئيس الحى والبلطجية

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصري

حسبنا الله ونعم الوكيل

لما تكون فتاة في بداية مشوارها في العمل وبعد ما تعبت في دراسة القانون وستة عشر عاما مدارس وجامعة ومبالغ ومصروفات ضاعت في الهوا وتعب أهلها كله على الفاضي واخرتها تقف في الشارع تبيع حمص وعدم أو كشري وفول وبليلة يبقى البلد دي ايه

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد عبدالعزيز

مصر بلدك

الي الامام يا شباب مصر البلد محتاجة كل جهد

عدد الردود 0

بواسطة:

memo

العمل شرف

انت ب100 راجل وربنا يوفقك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة