خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأجهزة الأمنية تكشف غموض واقعة خطف فتاة قاصر وتصويرها عارية فى القليوبية

الخميس، 12 يناير 2017 11:34 ص
الأجهزة الأمنية تكشف غموض واقعة خطف فتاة قاصر وتصويرها عارية فى القليوبية خطف فتاة - أرشيفية
القليوبية - خالد حجازى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القليوبية من سرعة كشف غموض قيام 3عاطلين قاموا بخطف فتاه قاصر والشروع فى التعدى عليها جنسيا وتصويرها عارية فى القناطر الخيرية .

 

تلقى اللواء مجدى عبد العال مساعد الوزير لأمن القليوبية واللواء الدكتور أشرف عبد القادر، مدير المباحث الجنائية، إخطارا من العميد أشرف صالح مامور مركز القناطر الخيرية بالواقعة.

 

على الفور شكلا اللواء أشرف عبد القادر مدير المباحث الجنائية فريق بحث برئاسة العميد محمد الألفى رئيس مباحث المديرية، وقاده العقيد حسن زيوار رئيس فرع البحث الجنائى بشبرا الخيمة ودلت تحريات المقدم أحمد الخولى رئيس مباحث المركز إلى أن "ف.س" التى تبلغ من العمر 16 سنة، فتاة قاصر ومقيمة دائرة المركز أنها حال توجهها لشراء بعض المتطلبات لمسكنها استقلت مركبة "توك توك" قيادة شخص وبجواره آخر حيث طلبت منهما التوجه لأحد المحلات بالقرية إلا أنهما حادا عن الطريق إلى منطقة زراعية بأطراف القرية واتصلا هاتفياً بشخص ثالث حضر إليهما وقاموا بإرغامها على خلع ملابسها وقام الأول والثانى بملامسة جسدها من الخارج بينما شاهدت الثالث يقوم بتصويرها بهاتفه المحمول وعقب انتهائهم تركوها وفروا هاربين وأدلت بأوصافهم.

 

وأسفر الفحص وجمع المعلومات وإجراء التحريات السرية عن التوصل لمرتكبى الواقعة من خلال الأوصاف وهم كل من ناجى معروف "شهرته دقدق" 19 سنة عاطل ومقيم ذات الناحية السابق اتهامه فى 2 قضية سرقه بالإكراه – مخدرات ومحكوم عليه هارب فى 3 قضايا ضرب – سرقة، وعمر مجدى رجب شعبان "شهرته لالا" 22 سنة سائق توك توك ومقيم ذات الناحيه المحكوم عليه هارب فى 2 قضية ضرب، حسين عبد الحميد "شهرته خرابه" 25 سنة سائق ومقيم ذات الناحيه السابق إتهامه فى القضيه سرقة توك توك، على الفور تم استهداف المتهمين وامكن ضبطهم جميعا وبحوزتهم هواتفهم المحموله وبمواجهتهم بما ورد بأقوال الفتاه اعترفوا بصحتها وأقروا باصطحابها لمنطقة زراعية خارج القرية والاتصال بالثالث الذى حضر إليهما وقاموا بإرغامها على خلع ملابسها.

 

وأقروا بملامسة جسدها من الخارج فقط دون التعدى الجنسى الكامل عليها، بفحص الهواتف المحمولة الخاصة بالمتهمين تبين عدم وجود صور أو لقطات فيديو لتلك الفتاة وبمواجهة المتهم الثالث، التى أقرت الفتاه بقيامه بتصويرها قرر أنه أوهمها أنه يقوم بتصويرها حتى ترضخ لهم وتخلع ملابسها .

 

تم تحويل المذكوره لمستشفى القناطر العام وبتوقيع الكشف الطبى عليها ورد التقرير الطبى يفيد عدم إمكانية الجزم عما إذا كان هناك تعدى جنسى من عدمه.

 

تحرر عن ذلك المحضر رقم 594 إدارى مركز القناطر الخيريه لسنة 2017م وقد لاقى سرعة تحديد وضبط الجناه عقب ارتكابهم الواقعة استحسانا من أهلية الفتاة والأهالى بالمنطقة لخطورة الواقعة ووجهوا الشكر للقيادات والضباط على مجهوداتهم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور طه

تفسير لا يمكن الحزم...

هذه عباره نستخدمها نحن أطباء المستشفيات العامه والمراكز الصحيه في حالة عدم وقوع اعتداء جنسي، ومعناها النفي، اما في حالة الشك في حدوث تعدي جنسي ،فيتم تحويل الضحيه للطب الشرعي. هذا للإيضاح اخي المواطن.ه

عدد الردود 0

بواسطة:

Tarekawy

مطلوب إعدام

بغض النظر تم الاعتداء الكامل أو لم يتم الخطف وهتك العرض و قائمة السوابق أقل عقوبتها الإعدام وتخليص المجتمع من هؤلاء الزبالة ( لايمكن الجزم ) ممكن طلعوا بيها رأفة بالبنت وأهلها ولعل مثل هذه الحوادث تنبهنا وكافة أهل مصر إن الأمان في الزمن ده يتمتع به البلطجية في افتراسنا فقط

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر

كارثة مصر في أصحاب السوابق

أغلب حوادث الاغتصاب والاعتداء على المصريات المعتدي فيها بيكون سوابق في مليون جريمة .. وماتعرفش الداخلية بتسيبهم ليه وسط المجتمع .. علشان يعملوا جرايم تاني وتالت ورابع مثلا ورجال الشرطة يترقوا بيهم كل مرة؟ ماهي مالهاش تفسير إلا كدا .. الصح .. دا لو في صح في البلد .. أي شخص يوصل لسوابق 3 مرات يتحكم عليه بسجن مؤبد .. دا لو مش قادر تطبق الحد .......... اللي زي دول يتخصوا في ميدان عام واعضائهم الجنسية يتولع فيها بجاز قصادهم وقصاد الناس .. وتتقطع أطرافهم ويبقوا عبرة للناس ..

عدد الردود 0

بواسطة:

لازم حل ويكون حل عملى

لازم حل ويكون حل عملى

لازم حل ويكون حل عملى اى متهم او ولاد الشوارع يشتغلوا فى الخدمة العامه ويكون فى مراقبة عليهم من جهاز الشرطة يتم انشاء جهاز مخصص ليهم ويتعمل سورا تحط فى رجليهم ويتم التتبع ومعرفة اماكنهم عن طريقها ويشغلوهم فى المستشفيات ونظافة الشوارع ويعملوا ليهم مرتب وسكن واصلاح ليهم ويكونو نفعين للمجتمع بدل مايستغلهم البلطجية وممكن الاخوان يعملوا بيهم جرائم والبلاد مش ناقصة لازم اى حد عندة فكرة تصلح البلاد يتكلم ويطالب تنفذها دى بلادنا كلنا ولازم نتعاون على منع اى واحد يخلى صورة البلاد وحشة سواء كانوا ولاد الشوارع او البلطجية او مسئول بيستخدم سلطاته غلط ولازم وزير النقل يتشال مافيش اى جديد ولا تطوير فى وسائل النقل بس كل شوية يقول عاوزين نزود اسعار المترو والقطار على اية تزود فين الخدمه الكويسة علشان تطلب من الناس الزيادة وعلى فكرة وزارة النقل ليها اصول وليها اراضى معتدى عليها بمعرفة ناس فى الوزارة ومش مستغلينها صح فى الاسكندرية حاجة بسيطة على شريط القطار ابوقير سيدى بشر عند المزلقان محلات على الصفين على اراضى ملك وزارة النقل مين عملها ناس فى الوزارة وبايعنها من الباطل لناس بلطجية والبلطجية مأجرينها او بايعنها لناس وفساد كبير دى منظومة فساد جوة الوزارة ومعروفين واللهى احنا عاوزين واحد بجد راجل ماجبتهوش ولادة علشان يتعامل مع الفساد فى وزارة زى دى مش يهيج الشارع كل شوية حنزود حنزود روح شوف مواردك وجيب منها ربح بدل ما العصابة الموجودة فى تصريح البنا وتاجير الاراضى الوزراة وربنا يحمى مصر من ولادها الفاسدين

عدد الردود 0

بواسطة:

Adel khodair

القوانين هي سبب استمرار البلطجيه

العيب ليس في الشرطة ولكن في القوانين التي تسمح للبلطجيه والمجرمين أن يعودوا للحياه

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد راغب

التوك توك

فى كل جريمة خطف او اغتصاب ورائها توك توك كان يوم شؤم على مصر يوم اسيراده لا ننا شعب لايحسن استخدام التكنولجيا كما ارداه صاحب الاختراع

عدد الردود 0

بواسطة:

Amgad

الحكومه

لما دول سواقين توك توك واخدت التوكتوك من الموفق او من منطقه مليانه ناس وفى نفس الوقت العيال دى كلها مسجله معنى ذلك ان المسجلين عيانا بيانا فى الشوارع بين الناس ومفيش حكومه بتلمهم الا بعد وقوع المصيبة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد حماد

هيه وبعدين

هانقول ايه إنا لله وإنا إليه راجعون

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الرحمن

اكيد هؤلاء من اطفال الشوارع او دور الايتام

اذا كان هؤلاء من اطفال الشوارع او دور الايتام فهؤلاء بالاساس ضحايا وليسو مجرمين ... اغلب سواقين التكاتك من اطفال الشوارع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة