وزارة الصحة: 5 وفيات و31 مصابا الحصيلة النهائية لحادث قطار "العياط"

الأربعاء، 07 سبتمبر 2016 06:11 م
وزارة الصحة: 5 وفيات و31 مصابا الحصيلة النهائية لحادث قطار "العياط" حادث قطار العياط

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت وزارة الصحة والسكان أن هناك 5 حالات وفاة و31 مصابا هى الحصيلة النهائية لحادث انقلاب عربتين من القطار المتجه من أسيوط للقاهرة فى محطة أبو العزايم البليدة بمدينة العياط بمحافظة الجيزة.

 

وأوضح الدكتور شريف وديع، مستشار وزير الصحة للرعايات المركزة والطوارئ، فى بيان رسمى لوزارة الصحة منذ قليل، أن الحالة الصحية لجميع المصابين مستقرة بعد تلقيهم العلاج اللازم، حيث تراوحت ما بين كدمات وجروح قطعية.

 

وأشار إلى أنه تم نقل 26 مصاباً إلى مستشفى العياط المركزى، و4 مصابين إلى مستشفى الحوامدية العام، ومصاب واحد إلى مستشفى البدرشين المركزى.

 

وقال إنه توجه على رأس فريق طبى إلى مستشفيات العياط المركزى والحوامدية العام والهلال بتكليف من الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، للاطمئنان على الحالة الصحية للمصابين.

 

ولفت إلى أنه تم نقل مصاباً من مستشفى العياط المركزى إلى مستشفى قصر العينى حيث يعانى من كسر وتهتك بأصابع اليد اليسرى، بالإضافة إلى نقل مصاب آخر من مستشفى الحوامدية إلى مستشفى الهلال، حيث يعانى من كسر فى عظمة الفخذ وجروح متفرقة بالجسم، لافتا إلى تحضير الحالتين لإدخالهما إلى غرفة العمليات فورا.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Masri Watani

حصد مستمر لارواح المصريين علي الطرقات و القضبان

هذا كان تعليقي بالأمس علي حادثة الشاب ضحية سيارة الإسعاف اللذي قتله تجار مخدرات بعد توقف المسعف والسائق بمنطقة خطرة لشراء مخدرات. اسمحوا لي ان اعيد استخدام جزء من نفس التعليق هنا: مع كل حادثة او كارثة جماعية مليئة بالمصائب ( غرق ركاب مراكب في النيل ، مصرع اطفال مدارس علي مزلقان قطار ، تسمم جماعي ..الخ ) يظهر علي السطح نفس اشباح التسيب والجهل والفساد. مع كل مصيبة و كارثة يعلوا صوت نفس سيمفونية الاهمال والفوضي والعشوائية والترقيع والفهلوة المدمرة وتأجيل الحلول. اقولها بمرارة شديدة و بصوت عالي: لن يتقدم الوطن الا اذا تم طرد هذة الاشباح و منع عزف هذة السيمفونية الكئيبة. حفظ اللة مصر ارضا و شعبا و جيشا.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة