خالد صلاح

بالصور.. المركز الحضارى النوبى تحفة ثقافية للحضارة النوبية بالأقصر.. بنى فى عهد المحافظ الأسبق سمير فرج بتكلفة 15 مليون جنيه.. ومديرة المركز: الصندوق الاجتماعى و"الجايكا" يقدمان التمويل والتدريب

السبت، 03 سبتمبر 2016 08:48 م
بالصور.. المركز الحضارى النوبى تحفة ثقافية للحضارة النوبية بالأقصر.. بنى فى عهد المحافظ الأسبق سمير فرج بتكلفة 15 مليون جنيه.. ومديرة المركز: الصندوق الاجتماعى و"الجايكا" يقدمان التمويل والتدريب واجهة ومدخل المركز الحضاري النوبي بالأقصر
الأقصر - أحمد مرعى
إضافة تعليق

مركز حضارى يجمع مختلف ألوان وأشكال الجمال الساحرة التى تم تسخيرها وتصنيعها من قبل أبناء قرية منشية النوبة التى تبعد عن الأقصر 7 كيلو مترات، كل معانى الإبداع الفنى والموروثات الثقافية والفولكلور النوبى، يتمثل داخل مقر "مركز الحضارة النوبى"، والذى يتواجد شمالى مدينة الطود، بجوار كوبرى البغدادى الرابط بين شرقى الأقصر وغربها، الذى تمت زخرفته برسومات فرعونية ترصد عادات وطقوس المصرى القديم.


واجهة ومدخل المركز الحضاري النوبي بالأقصر

مدير المبيعات بالمركز يروى أصل إنشائه للحفاظ على التراث النوبى

ويقول جمال عبد اللطيف مدير المبيعات بالمركز الحضارى النوبى، أن أصل إنشاء ذلك المركز الحضارى النوبى التحفة الفنية الرائعة بمدينة الأقصر، لتوثيق التراث النوبى حيث إنه يعيش على أرض الأقصر طبقاً لآخر تعداد للسكان ما يزيد عن 40 ألف مواطن نوبى مصرى، هم أهالى قرية منشية النوبة الذين هاجروا من أسوان منذ عام 1933 عند بداية تنفيذ أعمال التعلية الثانية لخزان أسوان، ليعيشوا فى قرية منشية النوبة التابعة لمركز البياضة بالأقصر، التى تقع على بعد 7 كيلو جنوب مدينة الأقصر، وتنقسم إلى ستة نجوع هى (نجع الشويشاب – الغربياب – السنبلاب – الأنصار – السكوراب – الولياب)، جميعهم جاءوا إلى الأقصر حاملين معهم ثقافتهم وتراثهم الخاص المميز بكل ما به من لغة خاصة بهم وعادات وتقاليد وأعمال يدوية وحرفية مشهورة فى جميع أنحاء العالم.


أعمل نحت الخزف النوبي بالمركز الحضاري بالأقصر

ويضيف مدير المبيعات بالمركز أن أهالى النوبة ظلوا طوال هذه السنوات يحاولون الحفاظ على هذا التراث من الاندثار، خائفين من مظاهر المدنية وبعدهم الجغرافى عن موطنهم الأصلى، فقاموا ببناء معرض نوبى صغير فى قرية منشية النوبة كمحاولة منهم للإبقاء على هذا التراث، لكن كان لهذا المكان مشكلاته العديدة منها ضعف الإمكانيات المادية لدعمه، وكذلك موقعه البعيد عن المدينة ما يؤدى إلى صعوبة عملية التسويق والدعاية له.


مبني تراثي مميز للمركز الحضاري النوبي

ويقول جمال عبد اللطيف إن للنوبيين ثقافتهم الخاصة وعالمهم الثرى بكل الفنون والعادات والتقاليد، فهو يشمل كافة أوجه الحياة المتعددة من أزياء ولغة وأطعمة وطقوس خاصة فى الأفراح والمواسم والأعياد، ويضيف أن لمسة النظام والفن والذوق للإنسان النوبى انعكست على كل تصرفاته الحياتية بما فيها بناء منزل واسع له فناء وحديقة، وأشار إلى أن وجود شجرة أمام كل بيت يعد شيئاً أساسيا، وحرصه على عمل مصارف للسيول وتنظيم الشوارع وحرص المرأة النوبية على النظافة أمام البيت.


أعمال تجهيز المنسوجات وعملها بالمركز الحضاري النوبي

الأطعمة النوبية فى المواسم والمناسبات المختلفة

أما حول فكرة إعداد الأطعمة بالمواسم المختلفة فقد أكد مدير مبيعات المركز أن تراثهم النوبى يشمل إعداد بعض الأطعمة الخاصة بهم فى المواسم الدينية مثل عاشوراء، حيث يقومون بتكسير البلح وإضافة لوبيا وحلبة وغلى ذلك معا حتى بصبح قوامه غليظاً كالمربى، ويتم حرق الحبال كرمز لقصة سيدنا موسى مع سحرة فرعون، كما أنه توجد عادة قديمة جدا من عادات النوبيين فى أول أربعاء من شهر محرم، واسمها "أربع مادور"، حيث يتم جمع 7 قبضات و7 أنواع من الحبوب ويتم وضعها فى قدر كبير وتخلط وهى رمز لقصة سيدنا يوسف مع السنوات العجاف، وأيضا عمل أرز باللبن أو العصيدة أو المديدة بعد مرور أسبوع على ميلاد الطفل وتوزيعه على الجيران، مضيفاً أن الأسر النوبية تتميز بالألفة والترابط والتكافل الاجتماعى فى السراء والضراء ومن ثم لا يوجد بينهم شاذ أو منحرف أو لص نهائيا.


أدوات عمل السجاد النوبي التراثي بالمركز الحضاري النوبي

انطلاق العمل داخل المركز الحضارى النوبى بعهد سمير فرج

بدأت فكرة مشروع بناء "المركز الحضارى النوبى" فى عام 2007 بعهد الدكتور سمير فرج محافظ الأقصر الأسبق، ليمثل مشروعا هادفا للارتقاء بصناعة الحرف النوبية، وللحفاظ على هذا التراث من الاندثار وتعويض أبناء النوبة المهجرين عن بيئتهم الطبيعية التى افتقدوها بعد تهجيرهم، وتم تحديد قطعة أرض فى واحد من المواقع المتميزة بالأقصر لإقامة مشروع سياحى استثمارى يضمن وجود عنصر الجذب السياحى، لإتاحة الفرصة لمعظم الأفواج السياحية لاستخدام القرية كمكان للزيارة وللاستراحة أثناء السفر، وذلك ضمانا لوجود عنصر التسويق لمنتجات المركز الحضارى، وبالفعل تم البدء فى تنفيذ المركز النوبى الحضارى، الذى تم تطوير فكرته ليصبح قرية نوبية نموذجية تكون متحفا حيا مفتوحا لعرض طبيعة حياة أهالى النوبة، وتولى مسئولية تنفيذ بناء المشروع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة بتكلفة 15 مليون جنيه.


سيدات منشية النوبة يجهزون المنتجات لتسويقها للسائحين

مساحة المركز الحضارى النوبى وطوابقه المختلفة

أقيم "المركز الحضارى النوبى" على مسطح 600 متر، ويتكون من طابقين الأول منهما يتكون من عدد من ورش العمل، حيث يستطيع السائحون مشاهدة السيدات والفتيات النوبيات أثناء صنع المشغولات اليدوية المختلفة التى تشتهر بها الحضارة النوبة ومنها منتجات الخوص التى يصنع منها الأطباق وحصير وشنط ومنتجات الخيط من أطباق وطواقى، ومنتجات الخرز مثل العقد والأحزمة والإكسسوارات والملابس كالجرجار "النوبى الحريمى" الذى تشتهر بها سيدات النوبة، وهو عبارة عن عباءة سوداء اللون مصنوع من قماش خاص، وأيضا العراقى والصديرى الخاص بالرجال والأحزمة وأغطية الرأس الخاصة بالنساء، والمنسوجات كالتريكو والسجاد والكليم، والأشغال الفنية كالأوانى والتحف المصنوعة من الفخار ومشغولات الأرابسك والالباستر والرسم على الرسم على الزجاج، أما الطابق الثانى فتوجد فيه صالات عرض مفتوحة للمنتجات التى تم صنعها فى الدور الأول حتى يتمكن السائحون من شراء ما يرغبوا من هذه المنتجات كهدايا تذكارية.


معدات عمل المنسوجات والسجاد بالمركز الحضاري النوبي

الصندوق الاجتماعى وهيئة الجايكا اليابانية يوفران التمويل والتدريب بالمركز

ومن جانبها تقول المهندسة إيمان عياد مديرة المركز الحضارى النوبى، إن الصندوق الاجتماعى يتولى مسئولية توفير التمويل اللازم لتشغيل المركز عن طريق توفير الأجهزة والخامات اللازمة لهذه الأشغال، كما يقوم بالإشراف على عمليات التدريب التى تتم بالتعاون مع "هيئة الجايكا اليابانية"، عن طريق أحد بيوت الخبرة التابعة لها لتدريب أبناء النوبة العاملين على إخراج المنتج اليدوى بشكل متقن حرفيا، بحيث تجمع منتجات البيت النوبى ما بين جمال الفن النوبى وتميز ودقة الإنتاج اليابانى.


منتجات الخزف المميزة داخل المركزي الحضاري النوبي

وأضافت المهندسة إيمان عياد أنه عقب مرور 3 أشهر على بناء المركز الحضارى تم تطوير الفكرة لتصبح قرية نموذجية تحتوى على كل عناصر الحياة النوبية، فتم بناء خيمة نوبية وعمل ركن لرسم الوشم والحناء النوبية الشهيرة للسائحين على أيدى مجموعة من النوبيات المتخصصات فى عمل الحنة، وركن خاص للتصوير يرتدى فيه السائحون الملابس النوبية لالتقاط الصور التذكارية بها، كما تم بناء نموذج مماثل تمام للبيت النوبى مع وجود حظيرة ملحقة بالبيت تحتوى على الفرن النوبى ومكان تخزين البقول، كما يوجد أيضا نماذج لمعدات الزراعة كالساقية والشادوف وعدد من دورات المياه، واستكمالا لمظاهر الحياة النوبية تم بناء مطعم يقوم بتقديم الأكلات النوبية الخاصة كالعيش النوبى والبامية والملوخية المضاف إليها الأعشاب النوبية التى تضفى على الطعام مذاقا خاصا، هذا بالإضافة إلى المشروبات المميزة كالدوم والكركديه.

 

أعمال مميزة من الخزف مصنعة داخل المركز بالأقصر

جانب من المعروضات التي تباع داخل المركز بالأقصر

عمل فني نوبي رائع بالمركز الحضاري النوبي

تصميم لقعدة الغداء في التراث النوبي

المعروضات داخل الطابق الأول بالمركز الحضاري النوبي

طابع نوبي وتراثي مميز يزين مداخل المركز الحضاري النوبي

تصميم لعرض الرقصات النوبية التراثية بالمركز

المعدات التي تم تجهيزها داخل المركز الحضاري النوبي

أعمال التطريز داخل المركز الحضاري النوبي

الشنط والحقائب للسيدات داخل المركز بالاقصر

ماكينة تصنيع الشنط والحقائب بالمركز الحضاري النوبي

أقمشة وأدوات تباع للسائحين بالمركز

أعمال تجهيز أدوات المركز الحضاري النوبي

جانب من معروضات المركز الحضاري النوبي

مدخل المركز الحضاري النوبي بالطود

أعمال صناعة الفخار بالمركز الحضاري النوبي

القلادات والعقود المعروضة بالمركز الحضاري النوبي

إحدي الزيارات داخل المركز الحضاري النوبي

طرق صناعة الفخار داخل المركز الحضاري النوبي

حقائب جلدية ومنتجات للسيدات بالمركز

حقائب وشنط للسيدات معروضة بالمركز بالأقصر

جانب من المعروضات المميزة بالمركز الحضاري النوبي

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة