خالد صلاح

10 معلومات حول "ماسبيرو".. رقم 6 يكشف كيف وصل لهذا الوضع؟

الخميس، 22 سبتمبر 2016 08:10 م
10 معلومات حول "ماسبيرو".. رقم 6 يكشف كيف وصل لهذا الوضع؟ ماسبيرو
كتب خالد إبراهيم
إضافة تعليق
أصبح اتحاد الإذاعة والتليفزيون، كيانا مثيرا للجدل، لا سيما فى السنوات القليلة الماضية، حيث لم يعد ذلك المبنى الكبير الذى كان "بوصلة" الإعلام فى مصر والوطن العربى، ليتراجع دوره فى السنوات الأخيرة، ويرصد "اليوم السابع" أهم 10 معلومات عن مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون.
 
 
1. أعطى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، شارة البدء فى بناء مبنى التليفزيون فى أغسطس عام 1959، وتم الانتهاء منه فى 21 يوليو 1960 ليواكب الاحتفال بالعيد الثامن لثورة يوليو، حيث انطلق التليفزيون العربى بظهور الزعيم جمال عبد الناصر وبدأ الإرسال بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم إذاعة وقائع حفل افتتاح مجلس الأمة وخطاب الرئيس جمال عبد الناصر ونشيد "وطنى الأكبر"، واستهل التليفزيون العربى إرساله بقناة واحدة، وكان زمن الإرسال محدد بمعدل 6 ساعات يوميا.
 
 
2. تولى وزارة الإعلام 19 وزيرا، منذ تأسيس مبنى إتحاد الإذاعة والتليفزيون، وكان أول وزيرا للإعلام محمد عبد القادر حاتم، فيما كان آخر 5 وزراء هم صفوت الشريف وأسامة هيكل وأحمد أنيس وصلاح عبد المقصود، فيما كانت آخر وزير إعلام درية شرف الدين.
مبنى الاذاعة والتليفزيون
 
3. يتضمن إتحاد الإذاعة والتليفزيون 9 قطاعات وهم التليفزيون والإذاعة والأخبار والمتخصصة والإقليميات والأمن والإنتاج والاقتصادى وقطاع الأمانة العامة.
 
 
4. يبلغ حاليا عدد العاملين بإتحاد الإذاعة والتليفزيون 34 ألف موظفا، وهو الرقم المرشح للنقصان بسبب زيادة عدد العاملين الذين يحالون للتقاعد سنويا.
 
 
5. تبلغ ميزانية إتحاد الإذاعة والتليفزيون والتى يتحصلها ماسبيرو من ميزانية الدولة 2.6 مليار جنيه، بواقع 220 مليون جنيه، تذهب جميعها لرواتب العاملين.
 
 
6. يبلغ إجمالى ديون إتحاد الإذاعة والتليفزيون 21 مليار جنيه، رغم أن أصل الدين هو 8 مليار فقط إلا أن المبلغ زاد بسبب عدم دفع الفوائد عبر العهود الماضية.
 
 
7. يتبع إتحاد الإذاعة والتليفزيون 5 شركات وهى "النايل سات" ومدينة الإنتاج الإعلامى وشركة ووكالة صوت القاهرة وشركة CNE وشركة راديو النيل التى تم استحداثها.
 
 
8. خلال 5 سنوات فقط، تولى 10 رؤساء لإتحاد الإذاعة والتليفزيون وهم أسامة الشيخ وسامى عبد العزيز وطارق المهدى وثروت مكى وشكرى أبو عميرة وإسماعيل الششتاوى وشكرى أبو عميرة وعصام الأمير وصفاء حجازى.
 
9. من أشهر مذيعى الإذاعة والتليفزيون أحمد سالم وأحمد سعيد وبابا شارو وأبلة فضيلة وآمال فهمى وحمدى الكنيسى وصفية المهندس وإيناس جوهر ومن مذيعى التليفزيون سلمى الشماع وسلوى حجازى وليلى رستم ونجوى ابراهيم وفيريال صالح وفريدة الزمر، ومحمود سلطان وأحمد سمير وأمين بسيونى وعلى جوهر .
 
 
10. صفاء حجازى هى أول سيدة تتولى إتحاد الإذاعة والتليفزيون، فيما كانت درية شرف الدين أولى سيدة تتولى وزارة الإعلام.
 

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

ماسبيرو و الصحف القومية

سبوبة ماسبيرو و الصحف القومية و ...و ... إلخ هما دول إللي مفروض فعلاً يتباعوا و يتخصخصوا قبل المصانع و البنوك

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد علي

اتحاد الإذاعة والتليفزيون والصحف القومية = إهدار للمال العام

ماذا لو تم استثمار هذا المبلغ الضخم (2,600 مليار سنوياً) في إقامة ورش إنتاجية ومشاريع صغيرة ؟!! لو افترضنا أن متوسط تكلفة الورشة 200 ألف جنيه فإنه سوف يتم إضافة 13000 ورشة ومصنع صغير كل عام ، يعني بعد 5 سنوات يكون لدينا 65 ألف ورشة ومصنع صغير قادرة على تحويل مصر لدولة صناعية كبرى.

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد كمال

فاقد الشيئ لا يعطيه !!

اصبح ماسبيرو مرتع الفساد والكوسة منذ عهد صفوت الشريف سواء في تعيين المذيعات أو موظفي المبني في جميع التخصصات ... وأستمر الأمر لسنوات ليصبح تركة ثقيلة بلا حل ... فماذا تنتظر من صفاء حجازي التي تم تعيينها بالمحسوبية لأنها كانت زوجة زكريا عزمي في عهد مبارك ...

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال أبو علي

الجهل هو سبب مشاكلنا

لايجب ان يتحدث اي إنسان بدون علم او معرفة عن شئ يجهله. التليفزيون المصرى أنشأ ليكون أداة للدوله في نشر المعرفة والتوعية بالقضايا القومية. خصوصا وان بنصر 60%اميه.. ولم يكن الهدف من إنشاءه تحقيق اي ربح مادي... وبعد انتشار القنوات الفضائية وبحث الناس عن الاثاره والترفيه وليس عن الإعلام. والمعرفة اخذت القنوات الخاصة تستغل الفرصة وتسحب البساط من تحت اقدام ماسبيرو خصوصا وانهم وجدوا فيها هامش مبير للحرية لم يتوفر لماسبيرو.. واصبح الناس ينظرون إلى ماسبيرو على أنه عبء على الدوله.. صحيح ان هناك عدد كبير يعمل في. ماسبيرو ولكن أليس هذا حال كل الوزاوات المكدسه بالعاملين.. وفي نفس الوقت. اليسوا مصريين... واذا كانوا يحصلون على 2 مليار و600مليون جنيه.. اي حوالي 200مليون دولار سنويا.. هذا المبلغ يشغل 20قناة تليفزيونية.. في الوقت الذي تنفق فيه اي قناه مثل الحره او الجزيره او العربيه او الالمانيه او الفرنسيه هذا المبلغ على قناة تليفزيونية واحده... العاملون في الاتحاد يعملون باقل الامكانيات ماعدا قطاع الاخبار والمتخصصة..... ويجب ان نعلم اننا يمكن أن نشاهد قنوات التليفزيون المصرى دون ان نخشى على أولادنا من اي مواد اباحيه او تهدف الي المساس بامنه او دينه...

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

إلى إليوم السابع

إلى إليوم السابع: هذه معلومات مهمة وجيدة. ياريت كمان تعرضوا معلومات برضه عن الصحف القومية زي الاهرام و الاخبار و الجمهورية و .....

عدد الردود 0

بواسطة:

sakkara

توضيح

الي الاستاذ كاتب الخبر .... اذا كنت لا تعلم كيف وصلنا الى رقم 6 . اليك الاتى منذ ايام صفوت الشريف وكان السبب فى ذالك ... كان يتم معاملة ماسبيرو معاملة مؤسسة ربحية وليست مؤسسة خدمية . وعلية كان على اتحاد الاذاعة والتليفزيون ان يتدبر مواردة المالية . ولكن موارد الاتحاد لا يمكن ان تغطى مصروفاتة ليس فقط العدد الهائل من الموظفين والذين فرضوا على الاتحاد من جانب السادة اعضاء الحزب الوطنى وخاصة ايام الانتخابات بكل مراحلها . ولكن نتيجة التحديث المستمر للاستوديوهات ومحطات البث الاذاعى والتليفزيونى وباقى اجهزة الاتحاد مما ادى الى ان يقوم الاتحاد بالاستدانة من بنك الاستثمار كل هذة المبالغ التى ذكرتها وتراكم الفوائد بهذا الشكل . الخلاصة المشكلة ليست فى العدد الضخم لموظفى الاتحاد فقط ولكن هناك امور اخرى لا بد من النظر اليها . للعلم الاتحاد يمتلك من الاجهزة والمعدات والبنية التحتية ما يفوق رقم الديون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة