خالد صلاح

عمرو جاد

طبيب نوايا حضرتك

الأحد، 18 سبتمبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق
نشر الطبيب الشاب صورة لمجموعة فتية يؤدون حركات بهلوانية بالموتوسيكلات، وعلق أن هؤلاء يأتون للمستشفيات بكسور مضاعفة وجراح خطيرة طلبًا للإنقاذ والعلاج، ثم يقوم مرافقوهم بتكسير المستشفى بحجة عدم وجود أطباء أو لعدم الاهتمام الكافى بالحالة الطارئة.. كيف فقد كثير من الأطباء أكبر صفة تربطهم بالمهنة: الرسالة.. ليست وظيفة المدرس أن يسأل من الذى أتى له بتلاميذ أميون، ولا الضابط وظيفته لوم الضحايا على غفلتهم، ولا المسعف سيترك النزيف ليحقق فى سبب الحادث، كل هذه المهن لها رسالة قبل أن تكون وظيفة لها راتب.. لا نتمنى لكم الفقر لكن نتمنى للناس السلامة ولكم الغنى بشرط أن تؤدوا الرسالة دون تفتيش فى النوايا.
 
 
 
 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة