خالد صلاح

عمرو جاد

تسعيرة أتلفها الهوى

السبت، 17 سبتمبر 2016 08:29 م

إضافة تعليق

دعونا نسمى الأشياء بأسمائها الحقيقية: جهاز حماية المستهلك فى مصر يجب أن يصبح اسمه "جهاز محاولة حماية المستهلك من بعيد لبعيد".. فى الأصل كانت مهمة الجهاز التدخل لمنع استغلال التجار للمواطنين بالاحتكار أو المغالاة، و الالتزام بالتسعيرة المقررة.. واحدة من عجائب أم الدنيا أن لكل شىء فيها سعرين أو أكثر بدءا من أمشاط الكبريت وحتى أعضاء البشر، الأسعار يحددها الهوى و الموسم و مزاج التاجر وقدرته على "البجاحة" فى تبرير زيادة السعر.. فى البداية تفاءلنا بالجهاز، إلى أن أثبتت التجارب فشله وقدرة مسئوليه على إطلاق أقسى عبارات الوعد و الوعيد.. نخشى أن تذهب إليه بشكواك يوما فيرد عليك الموظف قائلا :"الحامى هو الله".   

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام

(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى ...

الله يكون فى عون الرئيس عبد الفتاح السيسى هايلاقيها منين والا منين والامنين من ارتفاع الاسعار والا غياب الدولار والا غياب الغاز والسولار والا سوريا وليبيا اللى بتنضرب بالنار والا اثيوبيا اللى بتبنى سد الخراب والهلاك والدمار فمن الواضح ان مصر الان ليس بها مفكرين ولا مبدعين ولا لهموم ومشاكل الناس بمشغوليين اتحدى اى واحد يمسك مكان الرئيس ويقدر يعمل اكتر من اللى هو بيعمله الان فى ظل الضمائر الخربة والذمم العفنه فى ظل الفساد الذى سر وانتشر فى كل شئ واخرها صوامع القمح

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة