خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

العنصرية تهيمن على فرنسا وتبلغ ذروتها فى أسبوع.. الجمهورية تتحدى المسلمات بحظر البوركينى.. والشرطة تجبر سيدة على خلع ملابسها المحتشمة وتطرد وتغرم أخريات.. وصاحب مطعم يرفض تقديم خدمة لمحجبتين

الإثنين، 29 أغسطس 2016 05:08 م
العنصرية تهيمن على فرنسا وتبلغ ذروتها فى أسبوع.. الجمهورية تتحدى المسلمات بحظر البوركينى.. والشرطة تجبر سيدة على خلع ملابسها المحتشمة وتطرد وتغرم أخريات.. وصاحب مطعم يرفض تقديم خدمة لمحجبتين شرطة نيس تجبر سيدة على خلع البوركينى
كتب أحمد علوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهدت فرنسا فى أقل من 5 أيام عددا من الحوادث العنصرية التى تستهدف بشكل خاص الأقلية المسلمة فى البلاد، وكان محور تلك القضايا هى المرأة المسلمة، حيث بدء الصراع من ناحية الخوف والرهبة من التطرف مما دعا إلى حظر ارتداء المايوه الإسلامى على شواطئ نيس ثم فيلنوف ، ثم سيسكو وانتشر الحظر فى غالبية المدن الفرنسية.
 

الشرطة الفرنسية تجبر سيدة على خلع البوركينى

 
وشهدت المسلمات فى فرنسا حملات إضطهاد كبيرة تجاههن، حيث أصبحن هدفا صريحا للشرطة الفرنسية التى تتعدى على حريتهم وإجبارهن على اتباع قواعد العلمانية فى سلوكهن الشخصى، ففى يوم الأربعاء الماضى اقتحمت قوات الشرطة الفرنسية أحد الشواطئ فى مدينة نيس وقامت بإجبار امرأة مسلمة، على خلع ملابس البحر المحتشمة "البوركينى" التى كانت ترتديها، وهى كانت سيدة فى منتصف عمرها، جالسة فى حالة استرخاء على الرمل مثل بقية السيدات ، وتفاجئت بـ 4 من رجال الشرطة ينادون عليها وأرغموها على خلع "البوركينى"، إضافة إلى جعلها تدفع غرامة مالية على ارتداء الحجاب.
 

شرطة نيس تطرد سيدتان مرتديتان البوركينى

 
ومن ناحية أخرى شهدت شواطئ نيس واقعة عنصرية جديدة وهى  مغادرة سيدتان ترتديان الحجاب الشاطئ بعد أن حدثهما شرطى والتقط أحد رواد الشاطئ صور لتلك الواقعة، كما صرح أحد شهود العيان بأن قارب لشرطة الشاطئ قد وقف بجانب السيدتين اللتين كانتا يجلسان على طرف الشاطئ قرب الماء ومعهما طفل صغير وحدثهما الشرطى، وعلى الفور جمعتا السيدتان أغراضهما وشقا طريقهما خارج الشاطئ دون دفع غارمة، ويبدو أن الشرطى قد وجه إليهما أمرا بالمغادرة.
 
ويشار إلى أن السيدتين كانتا ترتديان قبعتان فوق حجابهما، وقد ظهرت إحداهما بفستان طويل بينما كانت الأخرى ترتدى بنطالا وقميصا.
 
ومن المعتقد أن يكون الشرطى قد قام بطرد السيدتين بسبب حجابهما بالرغم من قرار محكمة عليا بفرنسا بتعليق حظر ارتداء النساء لزى السباحة المحتشم المعروف بالبوركينى لما رأته "انتهاكا للحقوق الأساسية" للسيدات.
 

صاحب مطعم يرفض خدمة سيدتين محجبتين

 
أما أمس الأحد فقد بلغت العنصرية ذروتها، حيث رفض مدير مطعم "لو سيناكل" الشهير بمدينة سان دونى فى العاصمة الفرنسية باريس، تقديم خدمة لسيدتين مسلمتين ترتديان الحجاب، ما أثار حالة من الغضب والاستياء فى المطعم، ومن ناحية أخرى قام أحد الزبائن بتصوير الموقف الذى احتوى على تعدى من صاحب المطعم واتهام السيدتين بالإرهاب والتطرف.
 
ووفقاً لصحيفة ليبراسيون الفرنسية، أنه تم تداول هذا المقطع على مواقع التواصل الاجتماعى، وهو يثبت خطأ مدير المكان حيث كان يخاطب السيدتين قائلاً "الإرهابيون مسلمون وجميع المسلمين هم إرهابيون".
 
وقالت إحدى السيدتين "نحن لا نريد خدمة من عنصريين"، فرد الرجل قائلا: "العنصريون لا يقتلون الناس"، وأضاف "لا أريد أناسا مثلكما فى مطعمى.. انتهى".
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة