خالد صلاح

أبو الفتوح عن مشاركته بمؤتمر مع ممثلين لإيران وحزب الله: هاجمت نظام الأسد أمامهم

الأربعاء، 20 يوليه 2016 04:03 م
أبو الفتوح عن مشاركته بمؤتمر مع ممثلين لإيران وحزب الله: هاجمت نظام الأسد أمامهم د.عبد المنعم أبو الفتوح
كتب:محمد إسماعيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إن مشاركته فى مؤتمر "دعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب" إلى جوار ممثلين عن حزب الله والسلطات الإيرانية كانت إيمانا بأن طريق الحوار يجب أن يظل مفتوحا مع كافة أطراف المقاومة رغم الخلافات مع بعض مواقفها.

وأضاف أبو الفتوح فى بيان صحفى، اليوم الأربعاء، أنه استنكر فى كلمته ما أسماه بـ"الجرائم" التى يرتكبها النظام السورى وداعموه ضد ثورة الشعب السورى، كما لفت إلى أنه أوضح أن الزج بالمقاومة فى الصراع السورى قد أضرّ برسالتها وتاريخها فى مواجهة الاحتلال الصهيونى.

وأكد على أن سلاح المقاومة يجب أن يظل موجهاَ فقط تجاه العدو الصهيونى، وألا يستغل من قبل أيّة أنظمة مستبدّة فى صراعاتها الداخلية.

وحَمّل أبو الفتوح قيادة المقاومة مسئولية مراجعة مواقفها تجاه الأزمة السورية والالتزام بالمسار الطبيعى للمقاومة حفاظا على مكانتها فى نفوس الشعوب العربي.

وذكر أبو الفتوح أنه أكد على رفضه قيام بعض النُظُم العربية بتصنيف المقاومة بالإرهاب، مضيفاً: هذا ما يفرض علينا جميعاً البدء فى تلك المراجعات للحفاظ على مسار المقاومة الصحيح، والذى ندعمه جميعًا".

وأكّد على الموقف الثابت تجاه دعم ثورة الشعب السورى، وحَمّل النظام السورى وداعميه مسؤولية الجرائم التى ارتكبت فى حق الشعب السورى وثورته ضد القهر والإستبداد.

وأشار إلى أنه ضد أى توجه سياسى يدعم أى دور للأسد فى مستقبل سوريا، وأن الأسد كغيره من الحكام المستبدّين-بحسب وصفه- ليس لهم سوى المحاكمة والمحاسبة على جرائمهم فى حق شعوبهم.

وتابع أبو الفتوح: "نود أن نوضّخ أن المشاركة فى هذا المؤتمر كانت إيمانا بأن طريق الحوار يجب أن يظل مفتوحًا مع كافة أطراف المقاومة رغم الخلافات مع بعض مواقفها، وأنه لا سبيل سوى ذلك إن أردنا الوصول إلى حلول حقيقية تحافظ فى ذات الوقت على المقاومة ومستقبلها فى مسارها الصحيح بما يحمى أمتنا العربية من الخطر الصهيونى الذى يهدد الجميع، كما نرى أنه من الأولى مواجهة أى طرف بأخطائه بموضوعية سعيا للحفاظ على المصلحة العليا لأمتنا، وإننا نستنكر ونرفض كل محاولات الخلط المَرَضيّة التى تستغل الموقف لخلافات لها مع الحزب للمزايدة على موقفنا الثابت و المبدئى تجاه ثورة الشعب السورى".

كانت مشاركة أبو الفتوح وحمدين صباحى فى المؤتمر المشار إليه إلى جوار ممثلين عن حزب الله والسلطة الإيرانية أثار جدلاً واسعًا وتسبب فى هجوم حاد ضدهما من جانب بعض التيارات الإسلامية.


موضوعات متعلقة..



- "مصر القوية" يطالب بمثول تونى بلير وجورج بوش أمام "الجنائية الدولية"


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة