خالد صلاح

بالصور.. 3 سنوات تفصل استشهاد القس "روفائيل" عن اغتيال شريكه فى الرسامة "مينا عبود".. الكاهنان قتلا فى نفس المكان وبذات الطريقة.. الأب روفائيل قبل وفاته: لو لنا نصيب فى حاجة هنشوفها ولن نترك الكنيسة

الجمعة، 01 يوليه 2016 05:10 م
بالصور.. 3 سنوات تفصل استشهاد القس "روفائيل" عن اغتيال شريكه فى الرسامة "مينا عبود".. الكاهنان قتلا فى نفس المكان وبذات الطريقة.. الأب روفائيل قبل وفاته: لو لنا نصيب فى حاجة هنشوفها ولن نترك الكنيسة القس روفائيل موسى
كتب كريم صبحى
إضافة تعليق
ثلاثة أعوام فصلت بين حادثى اغتيال القس مينا عبود فى 2013 بالعريش وشريكه فى الرسامة القس روفائيل موسى الذى اغتيل أمس الخميس على يد الجماعات الإرهابية، وشاء القدر أن يستشهدا فى تواريخ متقاربة، حيث قدمت الكنيسة المصرية شهيدا جديدا ينضم إلى مصاف الشهداء فى سيناء من الشرطة والجيش.

فى صباح 6 يوليو من عام 2013 اغتيل القس مينا عبود، تلقى القس مينا عبود كاهن كنيسة مارمينا بالعريش رصاصات الغدر أثناء خروجه من الكنيسة، عقب انتهاء القداس الإلهى بالكنيسة على يد مسلحين كانوا يستقلون سيارة وفروا هاربين.

شاء القدر أن يجمع بين الشهيدين عدة صفات، أولها أن مكان خدمتهما واحد فى مدينة العريش فى كنيستى مارمينا ومارجرجس، كما أن رسامتهما كهنة كانت فى يوم واحد، وأن طريقة استشهادهما كانت من نفس رصاصات الغدر على يد الجماعات الإرهابية.

ورفض الكاهنان أن يتركا مكان خدمتهما بالكنيستين رغم كل المخاطر والتهديدات التى كانا يتلقيانها عن استهدافهما من الجماعات الإرهابية، وفضلا أن يستشهدا ولا يتركا المكان.

آخر كلمات القس روفائيل "احنا واثقين فى ربنا"

"مش هنفرط فى المكان لآخر نقطة دم، مهما كانت الظروف، بنعمة ربنا هنكون فى المكان، منذ أحداث فض رابعة لا يوجد تأمين للكنيسة، واحنا واثقين فى ربنا إنه هو الحارس، ولو لنا نصيب فى حاجة هنشوفها، ولو ربنا سمح بحاجة نشكر ربنا على اللى يجيبوا".

هذه كانت آخر تصريحات أدلى بها القس روفائيل موسى، الذى استشهد برصاص الغدر فى مدينة العريش. وكشف القس روفائيل فى تصريحات سابقة له عن الظروف السيئة التى مر بها سكان العريش، حيث أوضح أنه عقب فض رابعة اضطر لترك المكان لمدة شهر وسافر إلى الإسماعيلية، وعقب عودته وجد الكنيسة "كتلة فحم" بعد حرقها على يد الجماعات المتطرفة.

استهداف الأقباط بالعريش

وأضاف أن الأقباط مستهدفون من الجماعات الإرهابية فى العريش، وتم خطف مهندس واستشهاد أبونا مينا عبود على يد الجماعات الإرهابية، مشيرا إلى أن مساعد مدير الأمن طلب منه ترك الكنيسة لكنه رفض طلب الأمن، وكانت الكنيسة تقيم القداسات بدون أى تأمين أمنى، كاشفا أن الجماعات الإرهابية منخرطة فى وسط الشعب وصعب أن تعرفها.

وكان قد صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية، بأنه أثناء تواجد القس روفائيل موسى "كاهن كنيسة مار جرجس بالعريش"، بالمنطقة الصناعية، فى دائرة قسم ثان العريش، لإصلاح سيارته الخاصة، قام أحد المجهولين بإطلاق أعيرة نارية تجاهه، ما أدى إلى إصابته وتوفى متأثراً بالإصابة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية لمكان الحادث، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية قِبل الواقعة.


720161910027835651
الكاهنان روفائيل موسى وشريكه فى الرسامة مينا عبود


720161910027835652
القس مينا عبود


720161910027835653
القس روفائيل موسى بعد اغتياله


720161910027835654
جنازة الأب روفائيل موسى



موضوعات متعلقة..



رئيس الطائفة الإنجيلية يدين حادث اغتيال كاهن العريش ويجدد إدانته للإرهاب
إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

جورج

سوف يدور الزمان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة