خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بالصور.. خروج الغارمين من السجون بهتاف "بنحبك يا أبو هشيمة"

الإثنين، 27 يونيو 2016 02:07 م
بالصور.. خروج الغارمين من السجون بهتاف "بنحبك يا أبو هشيمة" خروج الغارمين من السجون
كتب محمود عبد الراضى - تصوير حسن محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بهتاف "بنحبك يا سيسي.. بنحبك يا أبو هشيمة" خرج 68 سجينا من الغارمين من أبواب سجن طرة عقب سداد ديونهم.

وكان "أبو هشيمة" قاد مبادرة فردية لسداد ديون الغارمين من أمواله الشخصية، حتى يقضوا ما تبقى من أيام رمضان مع أسرهم ويفرحون بالعيد مع ذويهم، وتدخل الفرحة على منازل 68 أسرة مصرية باستقبالهم ذويهم العائدين من خلف أسوار السجون، بعد مبادرة هى الأكبر من نوعها فى تاريخ السجون للإفراج عن هذا العدد الكبير، بعد تحمل رجل الأعمال المصرى أبو هشيمة بمفرده تسوية مديونيات الغارمين.


خروج الغارمين (1)
خروج الغارمين من السجن


خروج الغارمين (2)
فرحة المفرج عنهم وسط أسرته


خروج الغارمين (3)
الغارمين لحظة خروجهم من السجن


خروج الغارمين (4)
خروج الغارمين من السجن


خروج الغارمين (5)
الغارمين المفرج عنهم





موضوعات متعلقة..



الإفراج عن 67 غارما اليوم بعد سداد أحمد أبو هشيمة ديونهم

الأهالى يتوافدون على طرة لاستقبال ذويهم الغارمين بعد مبادرة أبو هشيمة

أهالى الغارمين: "أبو هشيمة" انحاز للفقراء وجمع شمل الأسر فى رمضان

أبو هشيمة يستقبل الغارمين المفرج عنهم بـ"عيدية" 3000 جنيه بعد سداد ديونهم

أبو هشيمة يغادر سجون طرة بعد سداد ديون الغارمين




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

هادي

الله يباركلك

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

الله يباركلك

ربنا يزيدك وفى ميزان حسناتك

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو شهد

تحيا مصر

أبو هشيمه ربنا يبارك فيه

عدد الردود 0

بواسطة:

داليا المصرى

شكرا لك انت فقط لوحدك يا ابو هشيمه

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد الله

ان الله يحبك يا أبو هشيمة

عدد الردود 0

بواسطة:

غنيم

راجل محترم

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد كمال

ربنا يزيدك من نعيمه

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

شكرا لك يا سيسي اذا اوقفت سجن الغاريمين

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو لهب المصري

الى كل من يطالبون بالغاء قانون حبس الغارمين :)

عدد الردود 0

بواسطة:

الجندى

تاجر شاطر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة