خالد صلاح

تأجيل محاكمة محمد حسان فى قضية "ازدراء الأديان" لجلسة 30 إبريل

السبت، 09 أبريل 2016 04:58 م
تأجيل محاكمة محمد حسان فى قضية "ازدراء الأديان" لجلسة 30 إبريل الداعية محمد حسان
كتبت مى عنانى
إضافة تعليق
قررت محكمة جنح أول أكتوبر، برئاسة المستشار خالد خضر، اليوم السبت، تأجيل جلسة محاكمة الداعية محمد حسان بتهمة ازدراء الأديان ونشر أفكار متطرفة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى لجلسة 30 إبريل لإعادة المرافعة.

كان المدعى بالحق المدنى، المحامى أحمد فؤاد عبداللطيف، ذكر فى دعواه، أن محمد إبراهيم إبراهيم حسان، الشهير بـ"محمد حسان"، تحدث خلال إحدى حلقات برنامجه، التى شاهدها المدعى على موقع "يوتيوب"، عن قصة زواج النبى محمد من السيدة خديجة بنت خويلد، وقال "إن والد السيدة خديجة كان يرفض تزويجها من النبى كونه يتيما، فصنعت السيدة خديجة طعاما وشرابا ودعت أباها وزمرة من قريش فطعموا وشربوا حتى ثملوا، وقالت خديجة لأبيها إن محمدا يخطبنى فزوجنى إياه فزوجها".

وأضاف المدعى أن ما جاء فى محتوى الفيديو يمثل تسفيه وازدراء الأديان وإساءة للإسلام ورسوله، مستنكرا أن يكون تزويج الرسول فى مجلس خمر، وأن زواجه من خديجة تم بخدعة وغش وتدليس، وكيف ينسب ذلك الفعل لخديجة التى وصفت بالطاهرة، معتبرا أن ذلك مثلما يدس السم فى العسل، وأن فيه إساءة لجموع المسلمين.

- مد أجل الحكم على محمد حسان فى اتهامه بازدراء الأديان إلى 9 أبريل
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

لابد من القبض على محمد حسان السلفى الوهابى كى لا يهرب ,,فهذا الشيخ خطر ع الامن القومى

**

عدد الردود 0

بواسطة:

طاهر

عن اسلام البحيرى و السيدة ناعوت ... و عن حسان أيضا

عدد الردود 0

بواسطة:

safwat

حبس

حبس 25 عاما عبرة لغيرة

عدد الردود 0

بواسطة:

شادي

مع السلامة

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد على الشريف

ما يسمون أنفسهم علماء

عدد الردود 0

بواسطة:

نبيل تراف

عيب

عيب الكلام ده عن شيخ فاضل .ايه الزمن لي حنا فيه .

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

الدولة السلفية العميقة قضاة رابعة والضباط الملتحين

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد حلمي

اتقوا الله في الشيخ محمد حسان

عدد الردود 0

بواسطة:

هميمو

لن يحكم عليه

اتحادكم لو تم الحكم علي حسان ليه هو اسمه فاطمه ?

عدد الردود 0

بواسطة:

دعبس

تعكبر الميه - زى مابيقولوا!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة