خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حسين عبدالحى رئيس شركة النصر للكيماويات الدوائية: الدواء أمن قومى مثل الخبز وتصنيع المادة الفعالة لـ"السوفالدى" بمصر يناير المقبل.. ونحتاج تكنولوجيا حديثة لإنتاج 50 مادة خام لتغطية 90% من احتياجات مصر

الإثنين، 19 ديسمبر 2016 10:29 ص
حسين عبدالحى رئيس شركة النصر للكيماويات الدوائية: الدواء أمن قومى مثل الخبز وتصنيع المادة الفعالة لـ"السوفالدى" بمصر يناير المقبل.. ونحتاج تكنولوجيا حديثة لإنتاج 50 مادة خام لتغطية 90% من احتياجات مصر حسين عبدالحى رئيس شركة النصر للكيماويات الدوائية
كتب - عبد الحليم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور حسين عبدالحى، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الدوائية، إحدى شركات قطاع الأعمال العام، أنه لأول مرة سيتم مطلع شهر يناير المقبل تصنيع المادة الفعالة لعقار السوفالدى فى مصر، مؤكدا أنه سيتم تصنيع أدوية تكفى لعلاج نحو 10 آلاف مريض بفيروس سى كمرحلة أولى، لافتا إلى أن الشركة أعطت أمر إنتاج المادة الخام للسوفالدى بوجود 2 من الخبراء الصينيين، وبعد تدريب 6 من خبراء الشركة الفنيين على أعلى مستوى فى الصين لمدة 21 يوما، ونجحوا فى إنتاج مادة على مستوى يفخر به أى مصرى.

الدكتور حسين عبد الحى رئيس شركة النصر
الدكتور حسين عبد الحى رئيس شركة النصر

وأشار عبدالحى لـ«اليوم السابع» إلى أنه قد قام خلال الفترة الماضية بزيارة الصين مع الدكتور عادل عبدالحليم، رئيس الشركة القابضة لنقل تكنولوجيا تصنيع مادة «السوبوسوفير» لإنتاج السوفالدى، وقام بزيارة مصنعين يتم فيهما تصنيع المادة الخام، مؤكدا أن ما تنتجه تلك المصانع فى 20 ساعة يساوى ما ننتجه فى مصر خلال 3 سنوات، وهو ما يعنى غزارة الإنتاج وقلة التكلفة، وبالتالى عدم القدرة على المنافسة.

رئيس شركة النصر مع الزميل عبد الحليم سالم
رئيس شركة النصر مع الزميل عبد الحليم سالم

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الدوائية، إلى أن الشركة تأسست 1960، وأن بها 17 مصنعا، وأنها تنتج 250 مستحضرا بشريا ومثلها بيطرى، بخلاف 24 مادة خام، إلى جانب أنها تعتبر الشركة الوحيدة المنتجة للخامات الدوائية فى القطاعين العام والخاص، وأنها نجحت فى أن ترفع عدد الخامات المنتجة داخل مصر إلى 50 خامة، إلى جانب إنتاج المحاليل والحقن بمختلف أنواعها، والمسكنات وأدوية السكر والإسبرين والباراسيتامول وغيرها من الأدوية، لافتا إلى أن الشركة تحاول تلبية طلبات الشركات الشقيقة، رغم إنتاجها المواد الخام بتكنولوجيا الستينيات، وأن دعم الشركة بالتكنولوجيا الحديثة أصبح يمثل ضرورة قومية مثل الدقيق والخبر لإنتاج الخامات الدوائية.

رئيس شركة النصر يعرض بعض المنتجات الجديدة
رئيس شركة النصر يعرض بعض المنتجات الجديدة

وقال عبدالحى: «حتى نستطيع كشركة حكومية أن نفى بـ90% من الدواء للبلاد، فلابد أن نتمكن من إنتاج 50 مادة خام لتصنيع الدواء، والموضوع ليس سهلا، لأنه حتى لو لدى الخامة وليس لدى المكملات فلن أتمكن من التصنيع، لأن الموضوع ليس مادة خام فقط، ولكن الكبسولة، والغلاف والنشرة وكلها تحتاج لمعدات للتعبئة بأحدث الوسائل».

عبد الحى يستعرض خطة التطوير
عبد الحى يستعرض خطة التطوير

وردا على سؤال: ماذا نحتاج لكى نصل لتصينع 50 خامة؟، قال: «لدينا مصانع وإمكانية تصنيع الخامات أيضا، ولكن نحتاج مصنعا متقدما بتكنولوجيا 2017، وسنتمكن من تصنيع خامات تتوافق مع اشتراطات التصنيع والصحة العالمية، وتعطينا تطابقا مع الدستور الإنجليزى والدستور الألمانى، وهذه الدساتير تضع اشتراطات لا يمكن بموجبها أن تدخل الخامة إلى الإنتاج، إلا إذا حققت فيها التحاليل التى تشترطها هذه الدساتير، لذلك كذب من قال، أن الدواء المصرى أقل فاعلية لسبب هو أن المادة الفعالة واحدة.

الدكتور حسين عبد الحى
الدكتور حسين عبد الحى

وأوضح عبدالحى أن إنشاء مصنع عالى التكنولوجيا يحتاج إلى نصف مليار جنيه، بما فى ذلك تكلفة الخامات الأولية، مضيفا أن الأساس فى إنتاج خامات التصدير وتحقيق الاكتفاء المحلى، لأن توفير الدواء للسوق ضرورة للأمن القومى وليس ضرورة للكسب، مضيفا أن ذلك سيؤدى لتوفير العملة الصعبة، وأن الشركات الخاصة العام الماضى رغبت فى الحصول على 100 كيلو فقط من خام إنتاج دواء لعلاج السكر، الذى تنتجه الشركة، إلا أنهم بعد اكتشافهم جودتها العالية قاموا بشراء 3 أطنان من خامة أدوية السكر بعد اكتشافهم جودتها، مشيرا إلى أن الشركة تصدر المادة الخام لإنتاج السكر إلى ألمانيا واليمن والعراق والسودان والسنغال ومالى وغيرها.

رئيس شركة النصر ومحرر اليوم السابع
رئيس شركة النصر ومحرر اليوم السابع

وحول توسعات الشركة، قال: أن الشركة لديها خط جديد لإنتاج المحاليل الطبية بدأ العمل به، وإنه جار استيراد مواد التعبئة من الخارج، وإن الشحنة الأولى ستصل يوم 12 الشهر المقبل من ألمانيا، كاشفا أن المصنع الجديد سينتج شهريا 1.7 مليون عبوة محاليل مختلفة من مختلف الأنواع «20 نوعا»، مضيفا أن الإنتاج الحالى 4.3 مليون عبوة شهريا تمثل أكثر من نصف احتياجات السوق، الذى يستوعب 8.2 مليون عبوة كل شهر، وأن المصنع الجديد للشركة سينتج مرشحات الكلى، باستثمارات 60 مليون جنيه، مشيرا إلى أن المصنع جاهز للتشغيل، وأن الشركة تنتظر تسجيل المرشح من وزارة الصحة، وإصدار التراخيص.

الدكتور حسين عبد الحى
الدكتور حسين عبد الحى

وفيما يخص تحرير سعر الصرف، قال رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الدوائية: «إن أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال سألنى عن المحاليل التى تنتجها الشركة مع تحرير سعر الصرف، وهل ستكسب؟ وأجبته أن كل المحاليل ستخسر مع تحرير سعر الصرف، لأن معظم المواد فى إنتاج المحاليل بدءا من العبوة مستوردة والمواد الفعالى مستوردة، فقال: حتى لو بتخسر إلا المحاليل».

رئيس شركة النصر للكيماويات الدوائية
رئيس شركة النصر للكيماويات الدوائية

وفيما يخص أسباب خسارة الشركة، قال رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الدوائية: «تم تعيين أكثر من 800 شخص خلال ثورة يناير من تخصصات مختلفة ما أنزل الله بها من سلطان فى قطاع الدواء، من تخصصات الآداب والشريعة والقانون، مما رفع الرواتب الشهرية 15.8 مليون جنيه، وهذه العمالة دفعتنا للبحث عن تصنيع منتجات جديدة يتم تصنيعها فى المصانع القديمة، ولا تحتاج للتخصصات الفنية حتى يمكن تسكين هذه العمالة الفائضة بها، مشيرا إلى أن الشركة أنتجت بسبب ذلك «شامبوهات الشعر، والصابون، وغسول السجاد والأطباق وغيرها» وبالفعل تحظى بقبول كبير لرخص سعرها.

 
الدكتور حسين عبد الحى رئيس شركة النصر
الدكتور حسين عبد الحى رئيس شركة النصر

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

ابراهيم المصرى

كفاية ابتزاز من شركات الدواء اللى ارباحها اكثر من 400%

اذا كانت شركات الدواء هتبتزنا وترفع اسعار الدواء ، نطلب من الحكومة استيراد الادوية من الهند والسعر (فى المتوسط )اقل من ربع السعر فى مصر قبل رفع الاسعار ، لغاية لما ننتج الـ 50 مادة خام لتغطية 90% من احتياجات مصر .، وطبعا بمواصفات اعلى من المصرى!!

عدد الردود 0

بواسطة:

زيكو

نصف مليار جنيه فقط

يعنى اقل من 30 مليون دولار لتحدث و رفع انتاج شركه هامه لصناعة الدواء . يجب نسف سياسة مبارك (شراء العبد و لا تربيته) لانها ثبت خطاها و نتائجها الكارثيه بعد ببيع المصانع حتى اصبحنا نتسول الدواء . الله يرحم عبدالناصر الزعيم المصرى الخالد المتربع على عرش قلوب المصريين .

عدد الردود 0

بواسطة:

ali abady

موضوع شامل يستحق التقدير

اشكر الاستاذ عبد الحليم على التحقيق وعلى المجهود الرائع لموضوع لصناعة الدواء ونرجو استكمالة فى منظومة البيع و الاستغلال فى الصيدليات ومن الرقيب لتحديد سعر البيع

عدد الردود 0

بواسطة:

shico

بحب بلدى

ارجو إرسال هذا المقال الى الريس حتى يدعم هذا الصناعة الهامة لانها امن قومى واعتقد ان مبلغ نصف مليار جنيه مش كتير فى مقابل هنوفر المادة الخام لصناعة الدواء داخل مصر وده مكسب كبير جدا

عدد الردود 0

بواسطة:

حاتم

مغالطات تحتاح للتوضيح

سعادتك ترجع الخساير السنوية للتعينات اثناء ثورة يناير وهذا كذب لان الشركة تخسر منذ عشرات السنوات وسبب خسارتها هو عدم التطوير وعدم قدرتها علي منافسة القطاع الخاص وفساد قياداتها والذين اغلقوا احواض تنمية فطرالبنسلين لصالح المستورد رغم انها الوحيدة بالشرق الاوسط ومنذ ستينات وسبعينات القرن الماضي ثم تم وقف انتاح محاليل غسيل الكلي ايضا لصالح المستورد وهكذا دوالي فما محال يعمل به شركات خاصة الا وخرجت منه الشركه ليتيح الفرصة لمصانع القطاع الخاص التي لا تتعدي كونها دكان لتعبئة خلطات معينه لشركات احنبيه واخيرا سبب رئيس للخساير هو المكافأت السنوية الضخمة لاعضاء مجالس الادارات رغم خسائر الشركه والتي اتحداك لو نشرتها في تقرير رسمي

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

المشكلة

المشكلة الكبرى في مصر هي انة يوجد حاجات كثيرة ليس لها صاحب و ان كبار المسؤولين في المصالح الجكومية يعملون مديرين و يديرون ما تركة السابقون

عدد الردود 0

بواسطة:

اللول حبيب الكل

حل مشكلة الدواء ليست بزيادة سعره يا حكومه

الدواء امن قومي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة