خالد صلاح

دندراوى الهوارى

رجال أعمال يُصبحون على إيطاليا «بالملايين».. ومصر «بالملاليم»!

الأربعاء، 09 نوفمبر 2016 12:00 م

إضافة تعليق

مصر تعانى من أزمة العملات الصعبة فهل إهدار ملايين الدولارات فى الأفراح بالخارج منطقى؟

فى اجتماع عبدالفتاح السيسى برجال الأعمال، قبل خوضه انتخابات الرئاسة، طلب منهم التبرع بـ100 مليار جنيه لصندوق تحيا مصر، وقاد رجل أعمال شهير من المشاركين، لوبى داخل الاجتماع، رافضا التبرع، تحت زعم أنه يمر بظروف اقتصادية صعبة، ولا يمتلك أى سيولة.

الواقعة برهنت حينها أن عددا كبيرا من رجال الأعمال المشاهير لا يعنيهم لا وطن ولا مواطن، وأن الذى يعنيهم فى المقام الأول مصلحتهم الشخصية، وتحقيق الثروات الطائلة، ودون النظر للوسيلة، ومنذ تاريخ عقد تلك الاجتماع وحتى كتابة هذه السطور، يمارس هؤلاء دورهم فى عدم مساندة بلادهم.
 
بل زاد كل من رجل الأعمال هانى طلعت مصطفى، شقيق رجل الأعمال الشهير والمحبوس حاليا، هشام طلعت مصطفى، ورجل الأعمال الشهير صلاح دياب، من الشعر بيتا، حيث قررا إقامة فرح زفاف أبنائهما فى مدينة «فلورنسا» بإيطاليا، رغم ما تمر به البلاد حاليا من ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة، وما يعانى منه ملايين المصريين من ارتفاع كبير فى الأسعار.
 
تخيلوا يا سادة، كم يتكلف الفرح من ملايين الدولارات، وهل من المنطق أن «نُصبح على إيطاليا» بملايين الدولارات، ولا نُصبح على مصر حتى بالملاليم؟
 
كيف إذن نصدق أن هناك رجال أعمال يخشون على هذا الوطن، ويقفون فى خندق الدفاع عن الفقراء والغلابة والمساكين، فى الوقت الذى يقررون فيه إقامة الأفراح والليالى الملاح الشبيهة بحفلات ألف ليلة وليلة الأسطورية، فى دول أوروبا؟
 
مصر تعانى من أزمة العملات الصعبة، وتعانى من انهيار القطاع السياحى، وأن المنتجعات السياحية فى شرم الشيخ والغردقة وأسوان والأقصر، خاوية على عروشها، وملاكها والعاملين فيها يبحثون عن مناسبة واحدة تعيد الحياة لهذا القطاع الحيوى، ومع ذلك تجد أكبر رجلى أعمال فى مصر، صلاح دياب وهانى طلعت مصطفى، يقيمان فرح أبنائهما فى إيطاليا!!
 
دون الوضع فى الاعتبار أن هذا التصرف يثير غضب وسخط ملايين المصريين، الذين يكتوون يوميا بنار أسعار جميع السلع، ويرون بلادهم تعانى الأمرين، فى مواجهة حروب إرهابية واقتصادية وسياسية، كبيرة، بهدف إسقاطها وإزالتها من فوق الخريطة الجغرافية، ومع ذلك صابرين قانعين، دون تأفف، فى الوقت الذى يجدون فيه أغنياء الوطن، يهدرون ملايين الدولارات فى حفلات أسطورية ببلاد العم سام.
 
نعم يا سادة، تستطيعون أن تقولوها وبأعلى صوت، أن المنطق فى مصر انتحر تحت أقدام المشاهير من الأغنياء، الذين يثبتون يوما بعد يوم أن معاناة مصر لا تعنيهم، وأن دفاعهم عن الفقراء ومعاناة الغلابة عبارة عن تجارة واستثمار وتوظيف مقيت لمصلحتهم الشخصية وتحقيق مكاسب مادية وسياسية كبيرة.
 
كما تجد هؤلاء الأغنياء يمتلكون منابر إعلامية، سواء كانت قنوات فضائية، أو صحف، يسخرونها للصراخ فى وجه الدولة، من خلال فتح أبواقها لحفنة من الكارهين والمعقدين نفسيا، ينفثون أحقادهم ويسكبون «قيح» كراهيتهم، فى الاستديوهات أمام الكاميرات، وفوق صفحات الصحف، بلغة ممجوجة وكتابات مبتذلة، كل حرف منها يصرخ «بالمتاجرة والمزايدة» والبحث عن تحقيق مصالح شخصية.
 
قرار إقامة فرح فى فلورنسا بإيطاليا على غرار أفراح وحفلات ألف ليلة وليلة وفى هذا التوقيت العصيب التى تمر به البلاد، إنما يعد ضربة قوية لمصداقية رجال الأعمال الذين يتغنون يوميا بالخوف على الوطن، قولا، بينما ينفقون الملايين فى أوروبا، ويستخسرون التبرع ولو بملاليم لمصر، فعلا!!
ولك الله يا مصر...!!!

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

المحمدى عبد الله

الدوله تشكو الى الله من 6مليون موظف

رفقا برجال الاعمال والقطاع الخاص**ولاتنسوا ان رجال الاعمال لو اكتفوا باموالهم التى يستطيعون العيش بها مئات السنوات هم واولادهم واحفادهم واغلقوا مصانعهم وشركاتهم المتضرر الوحيد من ذلك هم العاملون بشركاتهم ومصانعهم ***واعتقد ان عمل الاف العاملين بشركاتهم ومصانعهم هو خير صباح على مصر**هل الدوله باستطاعتها اقامة مصانع وشركات تستوعب كل هؤلاء العمال والموظفين**لو كانت الاجابه نعم تستطيع الدوله فعل ذلك**ساعتها سنطالب رجال الاعمال بغلق مصانعهم **لكن المهم ان تربح تلك المصانع والشركات ويدخل ربحها للدوله بدلا من رجال الاعمال**لكن التجربه اثبتت فشل القطاع الحكومى***رفقا برجال الاعمال**وليهنا العريس بعروسته

عدد الردود 0

بواسطة:

ازهرى

ارض بماقسم الله لك تكن اغنى الناس**وانظر الى من هو دونك ولاتنظر لمن اعلى منك

والمثل الشعبى يقول***ربنا بيدى البرد على قد الغطا***وكل انسان بيرتب معيشته على قد حاله**وربنا جعل الناس طبقات (فمنهم غنى وفقير) وليس كل الاغنياء سفهاء او بخلاء كما انه ليس كل الفقراء عابدين راضين مخلصين**ان من عبادى من جعلتهم اغنياء ولو افقرتهم لفسد حالهم وان منهم فقراء ولو اغنيتهم لفسد حالهم***المهم فى الغنى ليس كثرة ماله ولاحتى بخله اوشحه (فبخله وشحه يعاقبه عليه من خلقه وقديظهر الغنى امامنا بخيلا لكنه فيما بينه وبين الله كريما وليس مطلوبا من الغنى ان يعلن عما تبرع به او عن مساعدته للناس او وقوفه الى جوارهم**المرحوم مصطفى السلاب عليه رحمة الله لم يعلن مره واحده عن تبرعاته علما با تبرعاته مازالت موجوده حتى اليوم**الحاج محمود العربى صاحب توشيبا ينفق ملايين على الفقراء والمساكين لكنه لم يعلن مره واحده عما تبرع به**والمره الوحيده التى سال فيها عن كثرة تبرعاته اجاب بانه لن الجنه بالتليفزيونات ولا بالتلاجات ولكن بفعل الخير*****اهم نقطه فى رجل الاعمال هل دخله من الحلال ام من الحرام **هذه هى النقطه الوحيده التى يجوز لنا ان نتدخل فيها وليس تدخلا شخصيا ولكن تدخل قضائي ونيابى***غير ذلك ليس من حقنا محاسبه عموم الناس على تصرفاتهم الماليه طالما لايستحدمونها فى الحرام***وكل اسان وقدر استطاعته**منا من يعمل فرحه بالشارع ومنا من يعمله بالنادى ومنا من يعمله بفندق 5 نجوم***فلتفرحوا لفرح غيركم***واذا كان الخلاف بيننا سياسى او خلاف فى الرائ فلنجعل خلافنا بعيدا عن حياة الناس السخصيه****بارك الله للزوجين وحفظ الله وطننا مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد بيومى

@@@ عار....وخيانة @@@

من الطبيعى ان يفعل هؤلاء ما يفعلوة بهذا المال الذى جمعوة بعدة طرق مشروعة (1 %) وغير مشروعة (99%) انهم عار حتى بالنسبة لانفسهم ...

عدد الردود 0

بواسطة:

سعد

المحترم3 لدينا عشرات الاجهزه الرقابيه

هى فقط من تقول لنا من الفاسد ومن المرتشى ومن كذا ومن كذا***والقبض على وزير الزراعه وهو وزير وليبس رجل اعمال واقالة وزير التموين**يؤكد لنا ان اجهزتنا ليست مكسورة العين **الذى يحدد مشروعيه اموالهم اوعدم مشروعيتها هو جهاز الكسب غير المشروع***وليس التعليقات***احترامى لك

عدد الردود 0

بواسطة:

منصور العبد

الف مبروك بارك الله للعروسان وجمع بينهما فى خير

لكل مقام مقال**وهذا هو مقال الفرح

عدد الردود 0

بواسطة:

gm

تم عمل حفل الزفاف بالخارج درءا للحسد

لو عمل حفل الزفاف فى مصر سوف يسمع ما يكره عن البذخ فى الحفل وكل واحد يقول كلمته واحد يقول يتبرعوا بتكلفة الحفل على الفقراء والاخر يقول يبنى مدرسة والبعض يقول يتبرع بها لصندوق تحيا مصر, لكن عمل الحفل بالخارج لكى يشترى دماغة من العيون الحاسدة. فهمت يا باشا عمل الحفل بالخارج ليه؟

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عزت عمران

ألف مليار محبة وتهنئة لللعروسين

كل واحد معاه فلوس من حر ماله يعمل اللى هو عاوزه و هناك فرق بين التبرع والأجبار أنت حر فى مالك أتبرع بيه كله لو عايز وسيب الناس التانية و ايه يعنى لما يتصرف من حر ماله كام مليون على الفرح والسرور أمال أسمه فرح أزاى وبلاش عملية طلب التبرع تتحول الى عملية تسول رخيصة تضر سمعة طالب التبرع ومن الطبيعى أن مصر تقابل موجة عالية من الأنهيار الأقتصادىوتضخم العملة المصرية و أنخفاض قيمتها وسقوطهاوفشل المصانع وتوقف العجلة الأنتاجية ونجاح البورصة المزعوم وملياراتها الكثيرة و الرفاهية فى مرتبات الحكومة لبعض الفئات وكأن هناك تفرقة بين ابن البطة البيضاء وابن البطة السوداء وكله بسبب الأعتماد على جهابزة أقتصاد مش عارف جيبنهم منين كفاية بقى حرام عليكم ربنا يزيد كل غنى بالحلال ويغنى كل فقير برضوا بالحلال وربنا ما يحوجنا نطلب حاجة الا من الخالق الكريم سبحانه وتعالى وتبقى عزة نفسنا بالدنيا وأعتذر عن الأطالة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد مشعل

كل واحد حر في تصرفاته

مبروك للعرسان والعرائس ... ربنا يفرحهم ... ونقول في هذه الفترة الحرجة في تاريخ الوطن مطلوب من الجميع الدعم والتعاون والتكامل قدر الإستطاعة ... نقول للأغنياء نعم أنتم أحرار في أموالكم وطريقة صرفها والله وحده هو الذي يحاسبكم ... ولكن علي قدر أستطاعتكم أعينوا الفقراء ... وفي النهاية أقول قول الحق " وتزودوا فإن خير الزاد التقوي " صدق الله العظيم

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

الاصيل

اصل الاخلاق لا تشترى اصل الحنية مبتتشحتش اصل الرجولة مش كلام اصل الجدعنة ليها ناسها اصل الجنة غالية اصل الاصيل بيبان عند الشدة اصل البلد هتنضف اصل الناس معادن اصل الطيور على اشكالها تقع

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

يعنى لو عمل فرح ابنه

عندنا فى الشارع***الشعب حيبقى مبسوط والدنيا حتبقى زى الفل***-خلاص الغى ياعم صلاح***اما نشوف

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة