خالد صلاح

بعد رحيله.. كتب تناولت حياة كاسترو.. استهدفته الولايات المتحدة وخطط لاغتيال كينيدى

الأحد، 27 نوفمبر 2016 01:00 ص
بعد رحيله.. كتب تناولت حياة كاسترو.. استهدفته الولايات المتحدة وخطط لاغتيال كينيدى اسرار كاسترو
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توفى الزعيم الكوبى فيدل كاسترو، عن 90 عاما، الذى أطاح بحكومة "باتيستا" بثورة عسكرية عام 1958، ليصبح رئيس االجمهورية إلى عام 2008 عند إعلانه عدم ترشحه لولاية جديدة وانتخاب أخيه راؤول كاسترو مكانه.

 

عن كاسترو الذى استطاع أن يؤسس دولة شيوعية على مقربة من حدود الولايات المتحدة الأمريكية، وظل صامدا لمدة 50 عاما أمام محاولات "أمريكا للتخلص منه"، نرصد 4 كتب تحدثت عن حياة الزعيم الكوبى الراحل.

 

كتاب "فيدل كاسترو حياة" لـ"جان بيير كلرك"

يدور موضوع الكتاب حول تاريخ وحياة الثائر الكوبى الشهير "فيدل كاسترو"، وهو من إعداد الصحفى السابق لجريدة لوموند الفرنسية "جان- بيير- كلرك".

 

ويكشف الكتاب الحياة الخاصة الغامضة لكاسترو الذى ولد فى العام 1926.. هذا الثائر الذى كافح من أجل تحرير بلاده وسجن فى الفترة من عام 1953 حتى 1955 ثم تم نفيه وترك كوبا فى عام 1956 واستطاع أن ينظم عصابات أنصاره التى ساعدته فى الحصول على السلطة فى عام 1959 وأصبح رئيس الوزراء فى عام 1959 ثم رئيسا للدولة منذ عام 1976، وقد اعتمد مؤلف الكتاب على الأرشيف الخاص الذى كشف العديد من الخفايا الصغيرة.

 

والكتاب يساعد من يقرأه على أن يكون فكرة واضحة لهذه الشخصية التاريخية، حيث إنه لا يغفل لا صغيرة أو كبيرة فى حياته.

 

"فيدل كاسترو المستهدف" لـ" فرناندو كلين"

ويبرز  الكتاب المحاولات التى تم إحباطها لاغتيال "كاسترو"، عندما تحالفت «ماريتا لورنث»، التى كانت قد ارتبطت بعلاقة عاطفية معه على مدار ثمانية أشهر، مع الـ CIA لتتصل به وتتودد له ثم تضع له السم فى غرفة بأحد الفنادق، ولكنها لم تجرؤ وألقت بالسم فى المرحاض، وهو من تأليف " فرناندو كلين".

 

وقال "كلين" فى تصريحات نشرتها صحيفة "الموندو" الإسبانية إن كافة رؤساء الولايات المتحدة، بدءا من "أيزنهاور"، مرورا بـ"كنيدى"، و"جونسون" و"نيكسون" و"كارتر" و"ريجان" و"بوش" الأب، ووصولا إلى "بيل كلينتون"، تورطوا فى محاولة ما تستهدف "كاسترو".

 

وأضاف المؤلف أنه كشف عن الكثير من المؤامرات، لكن ما لم يعرف حتى الوقت الحالى هو تآمر الاستخبارات الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالى مع المافيا الإيطالية الأمريكية التى كانت لديها مصالح فى كوبا خلال فترة حكم الديكتاتور "باتيستا".

 

كما يحلل الكتاب الظروف التى سبقت الثورة الكوبية وكيفية وصول "كاسترو" إلى السلطة وما شهدته هذه العقود، فضلا عن رؤية المؤلف لمستقبل كوبا، حيث يذكر كلين أن كوبا ستظل الجزيرة الكاريبية التى يرغب الجميع فى الذهاب إليها من أجل الرواج الاستثمارى الذى من المؤكد أنها ستشهده، على حد قوله.

 

كتاب"  فيدل كاسترو كما رأيته" لـ" خورخى ريكاردو ماسيتى"

الكتاب يتناول مذكرات ومغامرات شخصية للصحفى الارجنتينى خورخى ريكاردو فى جبال سيرا مايسترا ومع قائد جيش الثورة فى كوبا فيدل كاسترو ورفيقه الأمين جيفارا.

 

"أسرار كاسترو .. الآلة الاستخباراتية للسى أى إيه وكوبا" لـ" لبريان لاتل"

الكتاب يفجر المفاجآت فى الوسط الاستخباراتى يتحدث بالأساس عن عملية اغتيال كينيدى عام 1963، ويلمح إلى الشائعات التى دارت حول تورط الزعيم الكوبى فى مخطط لقتل خصمه الشرس كينيدى، مشيرا إلى أن تلك الشائعات قد دامت لمدة نصف قرن منذ قيام المتعاطف مع الشيوعية لى هارفى أوزوالد بإطلاق النار على الرئيس الأمريكى كينيدى خلال زيارة له إلى مدينة دالاس عاصمة ولاية تكساس.

 

ويؤكد المؤلف بريان لاتل، الذى درس الشئون الكوبية كمحلل فى المخابرات المركزية الأمريكية (سى أى إيه) فى فترة ستينيات القرن المنصرم، والذى أصبح لاحقا مدير فرع الاستخبارات الأمريكية بأمريكا اللاتينية، أن كاسترو على الأقل عرف بأن حادثة كينيدى على وشك أن تقع.

 

 وأوضح بريان لاتل أن موظفى السفارة الكوبية فى المكسيك أخبروا كاسترو بأن أوزوالد زارهم لطلب منحه تأشيرة دخول لهافانا، لكنهم رفضوها فما كان منه إلا أنه أخبرهم بأنه يخطط لاغتيال كينيدى حتى يثبت إخلاصه للقضية الشيوعية، ويذهب المحلل الاستخباراتى إلى الدليل الأهم وهو أن كاسترو طلب من الاستخبارات الكوبية تتبع الأخبار من دالاس قبل حدوث عملية الاغتيال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة