خالد صلاح

عمرو جاد

بقية تليق بالغربان

الإثنين، 14 نوفمبر 2016 08:04 م

إضافة تعليق

جاء السيد أحمد أبو الغيط متأخرا 5 سنوات ليقول لنا إن الجامعة العربية ستسعى للحفاظ على التراث العربى..عفوا سيدى الأمين العام، فقد أتانا الربيع العربى يختال ضاحكا بأسوأ أنواع الطقس، وسقطت أوراق الشجرة باستثناء أصل متماسك اسمه مصر، وبعض الغربان الناعقة..بكى العاقلون أول ما بكوا على الحضارة وتراث الأجداد الذى تم تشويهه فى سكرة الحماس الثورى بدعوى أنه امتداد للأنظمة السابقة، اختفت كنوز سوريا ولم يرحل بشار الأسد، وسجلت آثار العراق أسعارا خيالية فى مزادات أوروبا لكنها لم تُسجَل فى دفاتر "النفط مقابل الغذاء"..للأسف لم يبق من تراث العرب سوى عصا عمر البشير وكتاب القذافى الأخضر وقليل من القات.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة