خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمد صلاح العزب

جامعة القاهرة تشد السيفون على «نواب المؤخرات»

الأربعاء، 05 أكتوبر 2016 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جامعة القاهرة تشد السيفون على «نواب المؤخرات»

تحية تقدير واحترام للدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة «باعتباره ممثلا للنصف العلوى من الإنسان»، لتقدمه ببلاغ إلى النائب العام ضد نواب «العذرية» إلهامى عجينة، وزميله «المتراجع» «باعتبارهما ممثلين لمؤخرات الإنسان»، لتشكيكهما فى شرف وسمعة بنات مصر، ومطالبتهما بتوقيع كشوف العذرية على طالبات الجامعات قبل التحاقهن بالمدن الجامعية، شكرا لجابر نصار على الموقف المحترم، أما نواب الجهل فيكفيهم شد السيفون عليهم.
 
 

إحنا أغنيا أصلا.. بس مش حاسين

حين تضع يدك فى جيبك ولا تجد نقودا، أو حين تنظر إلى نقودك القليلة وقد نال منها الغلاء والتعويم وتفحش سعر الدولار فلا تظن للحظة أنك فقير، ولكن أنت غنى، بس المشكلة إنك مش حاسس، والدكتور عثمان محمد عثمان، وزير التخطيط السابق، حاسس بالنيابة عنك، وبيقولك: «يجب إلغاء نصف بطاقات التموين، لأن الفقير هو الذى يصرف أقل من 16 جنيها فى اليوم، ومن يصرف 20 جنيها فى اليوم ليس فقيرا، والمواطن الذى ينفق 10 جنيهات يمكنه أن يعيش فى الدولة المصرية»، صحيح، عدم الإحساس لعنة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

زيكو

قديمه - طبعا احنا اغنياء

سبق و صرح المستشار الزند وزير العدل المقال صاحب بدلات الشموخ و المصايف للقضاه و عراب التصالح مع لصوص المال العام ان المواطن المصرى ممكن يعيش ب 2 جنيه فى اليوم !!!! أغنياء بقه و لا مش أغنياء يا أستاذ محمد ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

زيكو

خذ كمان دى

السيد حسين سالم المتصالح مع مصر و اللى قال ابنه مع عمرو أديب (أحنا بنشحت) دفع أكثر من 5 مليار فقط علشان يتصالح و باقى له أكثر من واحد ونصف مليار بس علشان يعيش بيهم ! و اليوم يعلن اليوم السابع أن الوزير السابق رشيد محمد رشيد عليه أكثر من 3 مليارات للتصالح . شفت بقى الشحاتين الهربانين بيسددوا مليارات و يملكون مليارات أخرى فى مغارة على بابا أو شركات أوف-شور لغسيل الأموال الأكثر بياضا - يبقى أحنا أغنياء و الا لأ

عدد الردود 0

بواسطة:

زيكو

الوزير الفقير

أعلنت زوجة وزير السكان السابق محمد ابراهيم سليمان أن زوجها لا يمتلك سوى مليار جنيه فقط ! طبعا ده غير القصور و الفلل و الشاليهات . شوف الفقر الدكر اللى حاطط على الوزراء المصريين الغلابه ! الجدير بالذكر أن رئيس الوزراء السبق البرئ أحمد نظيف ابان توليه رئاسة الوزاره طلب أنشاء كوبرى جديد بالقرب من مكان أقامته على طريق أسكندريه الصحراوى تبلغ تكلفة الكوبرى عشرات الملايين لتوفير مسافة 5 كيلومتر بين محل أقامته و أقرب كوبرى لعمل (يو - تيرن) فى طريقه من و الى القريه الذكيه ! خلى عندك شوية قناعه يا أستاذ محمد لأنها كنز الغلابه أو كنز الشعب الغنى دون أن يدرى ! .

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد ابراهيم

الدكاترة نظيف وإبراهيم سليمان ورشيد وحسين ---- من الذى اعطاهم الفرصة

دكتور نظيف مهندس الكهرباء الطيب الامير كان عنده قصور على النيل فى منطقة المرازيق وعلشان يوصل للقصور كان يستخدم طريق الصعيد الزراعى وكان فيه قطار بضائع بيقطع الطريق احيانا لدخول مصنع تكرير السكر بالحوامدية وبالصدفة تسبب هذا القطار فى تعطيل ركب سيادته حوالى ربع ساعة فامر بإقامة كوبرى ضخم فى هذا المكان يمر القطار من أسفله حتى لا يتعطل ركب الدكتور وأنفقت المحافظة اكثر من 30 مليون جنيه كانت تكفى للانتهاء من شبكة الصرف الصحى للمدينة فى ذلك الوقت والتى تعطل تنفيذه عشرات السنين بسبب عدم وجود اعتمادات ---- وضاعت القصور وصاحبها وبقى الكوبرى واكتملت شبكة الصرف ---- اما الثانى المهندس الفهلوى الدحلوب الذى عاش وسط أسرة مبارك وصنع صداقات قوية مع الهانم والانجال ودخل فى البزنس مع مجدى راسخ والجمال وجمع أموال قارون --- ذهبت عنه القوة والحماية والصولجان وكما شارك وسرق مع رجال الاعمال شارك معهم فى العقاب امام القانون ---- ورشيد ذلك العقل الإقتصادى الجبار اشكره لانه سارع واعترف بكل الأخطاء وبادر بالسداد والمصالحة طبقا لما قرره جهاز الكسب ---- اما زعيم المافيا الاقتصاد فكان صديقا حميما لمبارك والعائلة وشيد لهم قصور واستراحات شرم الشيخ وللامانة والتاريخ فان حسين سالب هو الأب الروحى لهذه المدينة العظيمة ولولاه ما وصلت الى ماهى عليه من رقى وجمال وفى اخر رحلة الحياة اعترف حسين سالب ببعض حقوق مصر وسدد جزابسيطا مما يملك مقابل ان يعود ويدفن تحت تراب شرم الشيخ --- ياريت ناخذ عبرة وعظة من حياة البشر ونعلم جميعا وكما قالها مبارك فى يوم من الأيام ان الكفن ليس له جيوب ---- سبحان الله العظيم له فى خلقه شؤون !!!!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة